Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

نيويورك، 7 أكتوبر(يونهاب) -- حذر سفير كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة، الولايات المتحدة والدول الأوروبية من إثارة قضية التجربة الصاروخية الأخيرة لكوريا الشمالية في مجلس الأمن الدولي، قائلا إن ذلك سيدفع النظام إلى "الدفاع عن سيادته."

وأدلى السفير كيم سونغ بهذا التصريح للصحفيين في يوم 7 أكتوبر(بتوقيت نيويورك) في بعثة كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة قبل يوم واحد من الموعد المقرر لعقد مجلس الأمن جلسة مغلقة لمناقشة إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ باليستي من غواصة في الأسبوع الماضي.

تأتي هذه الجلسة بناء على طلب بريطانيا وفرنسا وألمانيا.

طبقا لوكالة رويترز، قال كيم، "نعلم جيدا أن الولايات المتحدة تقف وراء تحركات بريطانيا وفرنسا وألمانيا. يتعين على الولايات المتحدة وأتباعها أن تضع في اعتبارها أنها إذا أثارت مسألة تدابير الدفاع عن النفس في اجتماع مجلس الأمن في هذه اللحظة، فإن ذلك سيدفع النظام إلى "الدفاع عن سيادته".

وردا على سؤال عما إذا كان الدفاع عن سيادة النظام ينطوي على مزيد من اختبارات الصواريخ، قال السفير "لا"، لكن أضاف "يرجى مراقبة ما سنفعله في المستقبل بعناية."

أشارت بريطانيا وفرنسا وألمانيا إلى انتهاك كوريا الشمالية لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تحظر عليها استخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية.

جاء اختبار إطلاق صاروخ باليستي من غواصة قبل استئناف كوريا الشمالية والولايات المتحدة مفاوضاتهما النووية على مستوى العمل في ستوكهولم بالسويد يوم السبت.

بعد انهيار مفاوضات ستوكهولم، ألقت كوريا الشمالية باللوم على الولايات المتحدة لفشلها في تقديم اقتراح جديد.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك