Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 18 سبتمبر(يونهاب) -- اتفق الرئيس مون جيه-إن وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان اليوم الأربعاء على تعزيز الشراكات في مكافحة الأعمال الإرهابية مثل الهجوم الأخير بطائرات مسيرة على منشآت نفطية في المملكة العربية السعودية.

وأكدا، في محادثاتهما الهاتفية على أهمية الاستجابة الموحدة لهذه المشكلة من قبل المجتمع الدولي.

وقال الرئيس مون لولي العهد السعودي، إن الهجوم على المنشآت النفطية السعودية يمثل تهديدا للأمن ليس في كوريا الجنوبية فقط، بل في العالم بأسره، وفقا للمكتب الرئاسي.

وأضاف ، إن كوريا الجنوبية تدعم للجهود العالمية لاجتثاث الإرهاب، مؤكدا على أن مثل هذا الهجوم الذي يهدد أمن الطاقة الدولي، يجب ألا يتكرر.

وبدوره، أمن ولي العهد السعودي على أن المجتمع الدولي يجب أن يتحد في التعامل مع هذه المسألة.

وطلب مساعدة كوريا الجنوبية في خطة لتعزيز نظام الدفاع الجوي لبلاده، واتفق الجانبان على مواصلة المشاورات بشأن ذلك ، وفقا لما ذكره المكتب الرئاسي.

وأشار الرئيس مون إلى أن المملكة العربية السعودية هي أكبر مورد للنفط في كوريا الجنوبية. ففي العام الماضي، استوردت كوريا الجنوبية 323 مليون برميل من النفط الخام من السعودية، وهو ما يمثل حوالي 30% من إجمالي وارداتها النفطية، حسب البيانات الرسمية.

وقال ولي العهد السعودي إن إنتاج بلاده من النفط الخام قد انخفض إلى النصف بسبب الهجوم الإرهابي، لكن سيكون من الممكن استعادة الإنتاج بنسبة "100%" خلال 10 أيام.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك