Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

فينتيان، 6 سبتمبر(يونهاب) -- انطلق الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن صباح اليوم الجمعة من عاصمة لاوس فينتيان، عائدا إلى الوطن بعد اختتام جولته الخارجية التي تشمل تايلاند وميانمار ولاوس والتي دامت 6 أيام.

وبهذه الجولة، أكمل الرئيس مون زياراته إلى 11 دولة تشمل الـ10 دول الأعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) والهند، بعد مرور سنتين و4 أشهر فقط منذ توليه الرئاسة.

ويعد مون أول رئيس كوري جنوبي يزور جميع الدول الأعضاء للآسيان، خلال فترة ولايته.

وقال المكتب الرئاسي في سيئول إن الرئيس حظى أثناء جولته بالتأييد الإيجابي لسياسة الجنوب الجديدة وتأكد من إرادة زعماء الدول الثلاث على تعزيز التعاون مع كوريا الجنوبية.

وفي تايلاند، حضر مون حفل إطلاق "براند-كي" التي تعد علامة تجارية مشتركة للشركات الكورية المتوسطة والصغيرة الحجم.

واتفق الرئيس مع زعيمي ميانمار ولاوس على تعزيز التعاون المتبادل بين بلادهما وكوريا الجنوبية وكذلك مشاركة كوريا الجنوبية في المشاريع التنموية بالبلاد وغيرها.

وشدد المكتب الرئاسي على حصول مون على التأييد الإيجابي لمبادرة السلام في شبه الجزيرة الكورية من الدول الثلاث.

ويخطط الرئيس للمضي قدما في سياسة الجنوب الجديدة من خلال الإنجاز الذي حققه من جولته الأخيرة، وإنجاح القمة الخاصة بين كوريا الجنوبية وآسيان والقمة الأولى بين كوريا الجنوبية ودول الميكونغ والمقرر عقدهما في نوفمبر من العام الجاري في المدينة الساحلية الكورية بوسان.

ومن ناحية أخرى، يتوقع أن يتلقى الرئيس مون من مستشاريه تقارير عن شؤون الدولة في الفترة التي غابها عن البلاد، وسيبدأ في وضع الخطط المعنية بها.

ويبدو أن مون سينظر فيما إذا كان سيعين المرشح لوزير العدل جو كوك، تماشيا مع نهجه المتمثل في إيلاء الاهتمام بالرأي العام بعد أن أثيرت الكثير من المزاعم ضد المرشح، علما بأن "جو" خضع اليوم لجلسة استماع برلمانية فيما يخص تعيينه.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك