Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 22 أغسطس (يونهاب) -- صرح "كيم هيون-جونغ" النائب الثاني لمستشار الأمن الوطني في المكتب الرئاسي اليوم الخميس أنه حصل على "انطباع" بأن المحادثات النووية بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة قد تستأنف قريبا، وذلك من خلال محادثاته مع الممثل الأمريكي الخاص لشؤون كوريا الشمالية ستيفن بيجون.

اجتمع كيم مع بيجون بعد ساعات من إعلان كوريا الشمالية أنها لا تهتم بالحوار طالما استمرت التهديدات العسكرية من قبل كوريا الجنوبية والولايات المتحدة في رد فعل غاضب من جانبها على تسليم المزيد من المقاتلات الأمريكية الشبح من طراز "F-35A" إلى الجنوب في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

وقال كيم للصحفيين بعد الاجتماع الذي استمر لمدة ساعة و10 دقائق "الانطباع الذي تلقيته من المحادثات مع بيجون، هو أن الحوار بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة قد يجري في وقت قريب." بيد أنه لم يذكر تفاصيل إضافية حول كيفية حصوله على الانطباع المعني.

كما قال كيم إن الجانب الأمريكي أعرب عن تقديره الكبير لضبط النفس الذي تتحلى به كوريا الجنوبية لتحقيق الهدف البناء، على الرغم من الانتقادات المكثفة التي وجهها الشمال ضد الجنوب.

وأشار إلى التعاون الوثيق بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة في عملية نزع السلاح النووي، قائلا "ستسير الأمور على ما يرام، نظرا للثقة المتبادلة بين بيجون ونظيره الكوري الجنوبي لي دو-هون، فهما يتشاركان كل شيء."

وخلال المحادثات، أكد بيجون على أهمية التعاون الثلاثي بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان، حيث تنظر سيئول في الوقت الحالي فيما إذا كانت ستجدد اتفاقية ​الأمن العام​ للمعلومات العسكرية (GSOMIA) مع اليابان.

وبدوره، قال كيم "بعد مراجعة حكيمة، ستتخذ كوريا الجنوبية قرارا بشأن الاتفاقية بطريقة تخدم مصالحنا الوطنية."

وسيعود بيجون إلى وطنه بعد ظهر اليوم مختتما زيارته إلى كوريا الجنوبية والتي استمرت لمدة 3 أيام.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك