Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 21 أغسطس (يونهاب) -- أعلن الممثل الأمريكي الخاص لشؤون كوريا الشمالية ستيفن بيجون، اليوم الأربعاء أنه لن يتولى منصب سفير الولايات المتحدة المعتمد لدى روسيا وسيستمر في السعي من أجل إحراز التقدم في القضية النووية لكوريا الشمالية.

وقال"نحن مستعدون لاستئناف المفاوضات على مستوى العمل بمجرد أن يبدي نظرائنا في كوريا الشمالية رغبتهم في ذلك."

جاءت تصريحات بيجون عقب اجتماعه اليوم مع نظيره الكوري الجنوبي لي دو-هون، ممثل وزارة الخارجية بسيئول لشؤون السلام والأمن في شبه الجزيرة الكورية.

وقال بيجون للصحفيين "أرغب في نفي كافة الشائعات حول ترك منصبي لأتولى منصب سفير في الخارج."

وصرح "بعد اجتماع بانمونجوم بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون في يوم 30 يونيو الماضي، أعطى ترامب فريقي مهمة لإعادة بدء المحادثات مع كوريا الشمالية."

وأضاف "أنا ملتزم تماما بهذه المهمة الهامة. وسوف ننجز هذا."

وبدوره، قال المبعوث النووي الكوري الجنوبي لي دو-هون إن محادثاته مع بيجون بناءة وجيدة، مضيفا أن زيارة بيجون إلى كوريا الجنوبية جاءت في التوقيت المناسب حيث تسعى كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لاستئناف المفاوضات على مستوى العمل بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.

يذكر أن زيارة بيجون إلى كوريا الجنوبية جاءت قبل يوم واحد من اختتام التدريبات العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، الأمر الذي أثار إمكانية لقائه مع مسؤولين شماليين في بانمونجوم أو في أي مكان آخر أثناء زيارته إلى الجنوب.

بيد أن مصدر دبلوماسي بكوريا الجنوبية صرح قائلا إنه حتى الآن، لا توجد أي خطط لعقد لقاء بين بيجون والمسؤولين الشماليين.

ومن ناحية أخرى، سيجتمع بيجون مع وزير الوحدة كيم يون-تشول في الساعة الرابعة بعد ظهر اليوم لمناقشة الوضع في شبه الجزيرة الكورية والعلاقات بين الكوريتين.

وفي يوم غد الخميس، سيلتقي بالنائب الثاني لمستشار الأمن الوطني كيم هيون-جونغ، ثم سيغادر كوريا الجنوبية متجها إلى بكين بالصين.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك