Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 20 أغسطس (يونهاب) -- أجرى دبلوماسيو كوريا الجنوبية والولايات المتحدة محادثات في سيئول اليوم الثلاثاء حول مفاوضات الحلفاء المتصورة بشأن تقاسم تكلفة تمركز القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية.

عقد جانغ وون-سام من وزارة الخارجية الكورية ونظيره الأمريكي تيموثي بيتس اجتماعا مغلقا، وذلك في الوقت الذي تستعد فيه سيئول وواشنطن لجولة جديدة من المحادثات حول المبلغ الذي ستدفعه سيئول للحفاظ على تمركز القوات الأمريكية بالبلاد (USFK) والبالغ قوامها 28,500 جندي.

كان "جانغ" وبيتس كبيري المفاوضين في المفاوضات السابقة بشأن اتفاقية التدابير الخاصة - صفقة تقاسم تكاليف الدفاع. ومن غير المحتمل أن يقود الدبلوماسيان المفاوضات القادمة، حيث من المتوقع أن تشكل كل من سيئول وواشنطن فرقا تفاوضية جديدة.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الكورية للصحفيين "يمكن أن ينظر للمحادثات الجارية على أنها مشاورات ما قبل التفاوض." وأضاف "موقفنا في المفاوضات المقبلة هو تقاسم التكلفة بشكل معقول وعادل."

وبموجب اتفاقية التدابير الخاصة العاشرة لهذا العام (2019)، وافقت سيئول على دفع 1.04 ترليون وون (861.8 مليون دولار أمريكي)، بزيادة قدرها 8.2% عن العام السابق. ومن المتوقع أن يبدأ الحلفاء جولة جديدة من محادثات الاتفاقية قريبًا، نظرًا لأن الصفقة التي مدتها عام واحد ستنتهي في نهاية هذا العام.

وفي تغريدة مفاجئة في وقت سابق من هذا الشهر، قال ترامب إن محادثات اتفاقية التدابير الخاصة بدأت بالفعل، وأن سيئول قد وافقت على زيادة حصتها لتحصين نفسها ضد تهديدات كوريا الشمالية. وقال المراقبون في سيئول إن التغريدة على ما يبدو جزء من تكتيك تفاوضي.

وفي الشهر الماضي، ذكرت وسائل الإعلام المحلية بسيئول أن واشنطن قررت مبدئيًا أن تطلب من سيئول دفع 5 مليارات دولار أمريكي لدعم القوات الأمريكية بالبلاد العام المقبل، أي أكثر من خمسة أضعاف زيادة هذا العام.

يذكر أنه منذ عام 1991، تحملت سيئول تكاليف جزئية بموجب اتفاقية التدابير الخاصة واشتملت حصة سيئول على نفقات مستحقات الموظفين المدنيين الكوريين العاملين لدى القوات الأمريكية بالبلاد، بالإضافة إلى تكاليف بناء المنشآت العسكرية وتكلفة أوجه الدعم المختلفة والضرورية للحفاظ على استعداد الحلفاء العسكري.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك