Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 20 أغسطس (يونهاب) -- قالت وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية كانغ كيونغ-هوا اليوم الثلاثاء إن تجديد اتفاقية تبادل المعلومات العسكرية(GSOMIA) مع اليابان لا يزال قيد المراجعة ولم تتخذ الحكومة الكورية الجنوبية أي قرار بعد.

جاءت تصريحات الوزيرة قبيل توجهها إلى الصين لحضور اجتماع وزراء خارجية سيئول وبكين وطوكيو المقرر عقده يوم غد الأربعاء في بكين بالصين.

ومن المقرر أن تنتهي الاتفاقية المعنية في نوفمبر المقبل، ومن أجل إلغائها يتعين على واحد من الطرفين إخطار الطرف الآخر بنيته القيام بذلك قبل 90 يوما. ينتهي الموعد النهائي للإخطار في يوم 24 أغسطس.

يذكر أنه تم التوقيع على الاتفاقية بناءً على طلب اليابان. ومنذ وُقع عليها (في عام 2016)، كان هناك 26 حالة لتبادل المعلومات، بما في ذلك ما يشمل 3 حالات لهذا العام، وفقا للبيانات التي قدمتها وزارة الدفاع الكورية إلى البرلمان الوطني مؤخرا.

وفيما يتعلق باجتماع وزيري خارجية سيئول وطوكيو، قالت "كانغ" إنها مستعدة لنقل موقف الحكومة الكورية الجنوبية فيما يخص القضايا العالقة ومن ضمنها قيود التصدير اليابانية وغيرها، إلى الجانب الياباني.

وأضافت أنها تعتقد بأن الوضع صعب جدا، ردًا على سؤال حول إمكانية أن يصبح اجتماعها المزمع مع نظيرها الياباني نقطة تحول في العلاقات الثنائية بين البلدين.

يشار إلى أن زيارة الوزيرة "كانغ" إلى الصين ستستغرق 3 أيام، ستقوم خلالها بعقد الاجتماع الثلاثي سالف الذكر، بالإضافة إلى عقدها للقاءات ثنائية منفصلة مع كل من وزير الخارجية الياباني ووزير الخارجية الصيني وغيرها.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك