Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 16 أغسطس (يونهاب) -- قالت كوريا الشمالية اليوم الجمعة إن بيونغ يانغ ليس لديها نية للتحدث مع كوريا الجنوبية مرة أخرى، ووصفت أماني سيئول بـ"الوهم" لتوقعها استئناف المحادثات عندما تنتهي التدريبات العسكرية المشتركة بين القوات الكورية الجنوبية والأمريكية.

وأصدر المتحدث باسم لجنة الشمال لإعادة التوحيد السلمي للأمة، بيانا وصف فيه الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن بـ "الوقاحة" وانتقد خطابه الذي أدلى به أمس الخميس لدى الاحتفال بيوم تحرير كوريا من الحكم الاستعماري الياباني واعتبره حديثًا بلا جدوى وتصريحات طائشة، وفقا لوكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية.

وقال البيان إن "سلطات كوريا الجنوبية لديها "وهم" بأن مرحلة المحادثات ستحدث تلقائيًا تمامًا مثل تغير الفصول عندما تنتهي المناورات العسكرية المشتركة، وتريد أن تستفيد من المحادثات المستقبلية بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، ولكن من الأفضل لها التخلي بسرعة عن مثل هذه الرغبات التي طال أمدها ومن الصعب تحقيقها."

هذا وأشار البيان إلى المناورات العسكرية المشتركة وخطة الدفاع متوسطة المدى التي أعلنت عنها وزارة الدفاع الكورية الجنوبية مؤخرا، وقال "من الواضح أن جميع هذه الأشياء تهدف إلى تدميرنا، وتجعلنا نشكك في مدى صواب تفكير من يدعو لإجراء الحوار بين الكوريتين."

وأكد على أن مسئولية تأزم سير تنفيذ إعلان بانمونجوم التاريخي وفقدان زخم الحوار بين الكوريتين تقع تماما على مسئولي السلطات الكورية الجنوبية.

وقال " سيعرف الأمر في وقت لاحق، ولكن ليس لدينا ما نناقشه مع سلطات كوريا الجنوبية، وليس هذا فحسب فلا نية لدينا بلقاء مسئوليها مرة أخرى."

انتقدت كوريا الشمالية الجنوب لأنها أجرت مناورات عسكرية مشتركة مع الولايات المتحدة والتي بدأت في وقت سابق من هذا الشهر، بزعم أنها بروفة لغزو الشمال.

وقال الشمال مؤخرا إن الحوار بين الكوريتين لن يستأنف ما لم يقدم الجنوب "ذريعة معقولة" لمناوراته العسكرية المشتركة مع الولايات المتحدة.

وفي الأسابيع الأخيرة، أجرت بيونغ يانغ سلسلة من اختبارات الصواريخ في استعراض واضح لقواتها العسكرية احتجاجا على التدريبات العسكرية المشتركة بين سيئول وواشنطن.

ويذكر أن العلاقات بين الكوريتين ظلت متوقفة لأن بيونغ يانغ لم تستجب لعروض سيئول للتعاون والمحادثات وسط تقدم ضئيل في مفاوضات نزع السلاح النووي مع الولايات المتحدة.

وفي يوم الخميس، أكد الرئيس مون في خطابه بمناسبة عيد التحرير من الحكم الاستعماري الياباني 1910-1945، مجددًا على التزامه القوي بالمصالحة والتعاون بين الكوريتين على الرغم من الشكوك حول مساعيه للسلام وسط تصريحات بيونغ يانغ الصارخة ضد سيئول.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك