Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 18 يوليو (يونهاب) -- شكل الرئيس مون جيه-إن ورؤساء الأحزاب السياسية الخمسة الكبرى جبهة موحدة اليوم الخميس لمواجهة القيود التي فرضتها اليابان على صادراتها إلى كوريا الجنوبية.

وافق الرئيس ورؤساء الأحزاب اليوم الخميس في جلسة بالمكتب الرئاسي - البيت الأزرق - على تشكيل هيئة وطنية موحدة "للتعاون الطوارئ" للتعامل مع القضية المعنية، وفقا لبيان صحفي مشترك.

أجرى مون أول محادثات له مع رؤساء الأحزاب الخمس مجتمعين منذ ما يقرب من عام ونصف العام.

وقال المتحدثون باسم الأحزاب إنهم "تشاركوا نفس الرأي بأن التدابير اليابانية لقيود التصدير خطوة ثأر اقتصادية غير عادلة وتتعارض مع نظام التجارة الحرة".

وحثوا اليابان على السحب الفوري للقيود الصارمة التي فرضتها على الصادرات من المواد الأساسية المستخدمة في صناعة أشباه الموصلات والشاشات، والتي دخلت حيز التنفيذ قبل أسبوعين.

هذا وأوضح مون ورؤساء الأحزاب أن تحرك اليابان لحذف كوريا الجنوبية من "القائمة البيضاء" للمستوردين الموثوق بهم لا يعرض العلاقات بين سيئول وطوكيو فحسب للخطر، بل أيضاً التعاون الأمني ​​في شمال شرق آسيا، مؤكدين على وحدة موقفهم من القضية وتعاونهم لمعالجتها.

كانت قضية القيود اليابانية أهم بنود جدول الأعمال في الجلسة الجماعية، إلى جانب مقترح الموازنة التكميلية التي لا تزال معلقة في البرلمان لعدة شهور.

أشار الرئيس في بداية الجلسة أن أكثر القضايا إلحاحا في الوقت الحالي هي كيفية الاستجابة لقيود التصدير اليابانية ضد البلاد.

وقال إنه من الضروري بحث السبل التي تمكن كوريا الجنوبية من أن تقلل اعتمادها على اليابان في الحصول على المواد الصناعية الأساسية.

حضر الاجتماع كل من "لي هي-تشان" رئيس الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم، و"هوانغ كيو-آن" رئيس حزب المعارضة الرئيسي المحافظ - حزب الحرية الكوري، بالإضافة إلى "سون هاك-كيو" عن حزب بارنميريه اليمين المعتدل، و"شيم سانغ-جونغ" عن حزب العدالة التقدمي و"جونغ دونغ-يونغ" عن حزب الديمقراطية والسلام اليساري المعتدل.

جاء اللقاء الجماعي بعد شهور من الخلافات السياسية الحادة التي كان من أسبابها الرئيسية حملة الإصلاح التي تدفع بها حكومة مون، بالإضافة إلى سياسات الرئيس الاقتصادية واستراتيجية التصالح مع كوريا الشمالية.

قبل رئيس حزب الحرية المعارض الرئيسي عرض عقد الاجتماع الجماعي مع الرئيس فجأة، وذلك لما تواجهه سيئول من ضغوط ناجمة عن قيود التصدير الياباني.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك