Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

واشنطن، 16 يوليو(يونهاب) -- قالت وزارة الدفاع الأمريكية في يوم 16 يوليو(بتوقيت واشنطن) إن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تستعدان لإجراء مناورات عسكرية مشتركة في هذا الخريف، على الرغم من تحذير كوريا الشمالية من أن المناورات ستؤثر على آفاق المحادثات النووية على مستوى العمل بين البلدين.

كانت وزار الخارجية الكورية الشمالية قد أصدرت هذا التحذير يوم الثلاثاء، قائلة إن تدريبات "19 - 2 دونغ ماينغ" المقرر إجراؤها في غضون شهر أغسطس المقبل، تتعارض مع الالتزام الذي قطعه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عندما عقد اجتماعا مفاجئا مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون في 30 يونيو.

وقالت كوريا الشمالية، "إذا استمرت المناورات العسكرية بالفعل، فسيؤثر ذلك على المحادثات على مستوى العمل بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة. وسنتخذ قرارنا بشأن افتتاح المحادثات على مستوى العمل مع مراقبة تحركات الولايات المتحدة فيما بعد."

ردا على سؤال عن الموقف الأمريكي، قال المتحدث باسم البنتاغون دفيف إيستبورن إن برنامج التدريبات العسكرية المشتركة تم تعديله بالفعل بالتعاون مع كوريا الجنوبية من أجل الحفاظ على موقف استعدادهما ودعم الدبلوماسية مع كوريا الشمالية.

وأضاف أن هذه التدريبات المنتظمة تظهر التزام الولايات المتحدة تجاه التحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة والدفاع عن شبه الجزيرة الكورية.

تخطط كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لإجراء تدريبات "دونغ ماينغ" في شهر أغسطس، لتحل محل تدريبات "أولجي فريدوم جارديان" الصيفية، كجزء من إعادة تنظيم التدريبات الرئيسية التي تهدف إلى دعم جهود السلام مع الشمال.

وأثناء التدريبات، يخطط الجانبان لاختبار القدرة التشغيلية الأولية لكوريا الجنوبية(IOC) في خطوة أولية للتحقق مما إذا كانت كوريا الجنوبية في طريقها للوفاء بالشروط المطلوبة لنقل حق السيطرة على العمليات العسكرية في زمن الحرب إليها.

وفي شهر مارس الماضي، أطلق الحليفان تدريبات "دونغ ماينغ" لأول مرة لتحل محل تدريبات "الحل الرئيسي" و"فرخ النسر".

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك