Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 17 يوليو(يونهاب) -- وصل مساعد وزير الخارجية لشؤون شرق آسيا والمحيط الهادئ ديفيد ستيلويل إلى كوريا الجنوبية بعد ظهر يوم أمس الثلاثاء.

ولدى وصوله إلى كوريا الجنوبية عبر مطار إنتشون الدولي، قال ستيلويل للصحفيين إن العلاقات بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة ضرورية لتحقيق الاستقرار والازدهار في المنطقة، معربا عن أمله في أن تشهد العلاقات بين البلدين نموا وتطورا باستمرار.

من المقرر أن يجتمع ستيلويل اليوم الأربعاء مع مسؤولي المكتب الرئاسي ووزارة الخارجية لمناقشة سبل تعزيز التحالف بين البلدين والنزاع التجاري بين كوريا الجنوبية واليابان.

وسيلتقي ستيلويل صباح اليوم مع مسؤولي المكتب الرئاسي للشؤون الدبلوماسية الأمنية، ثم سيجتمع مع الممثل الخاص لشؤون السلام والأمن في شبه الجزيرة الكورية بوزارة الخارجية لي دو-هون في غضون الساعة الـ 11 صباحا في مقر الوزارة.

وبعد الظهر، سيجتمع مع كل من مساعد وزيرة الخارجية يون سون-غو ووزيرة الخارجية كانغ كيونغ-هوا.

ومن المتوقع أن تؤكد وزيرة الخارجية أثناء لقائها مع ستيلويل على أن تدهور العلاقات بين كوريا الجنوبية واليابان الناجم عن فرض اليابان القيود على صادراتها لكوريا الجنوبية، يؤثر على التعاون بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان، داعية الجانب الأمريكي إلى لعب دور في هذه المسألة.

نظرا لأن الولايات المتحدة تقول إنها ستعمل على منع تفاقم المشكلة بين كوريا الجنوبية واليابان، فمن المنتظر أن يبعث ستيلويل رسالة بشأن هذه المسألة أثناء زيارته إلى كوريا الجنوبية.

ومن المتوقع أن يعقد ستيلويل مؤتمرا صحفيا في أعقاب لقائه مع الوزيرة كانغ لإبداء موقفه من قيود التصدير اليابانية.

كان ستيلويل قد قال يوم الثلاثاء لدى وصوله إلى كوريا الجنوبية، ردا على سؤال عن موقفه من احتمال فرض اليابان إجراءات انتقامية إضافية ضد كوريا الجنوبية، إنه سينظر في هذا الموضوع، وسيبدي موقفه غدا.

وسيغادر ستيلويل إلى تايلاند يوم غد الخميس مختتما زيارته إلى كوريا الجنوبية.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك