Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 8 يوليو(يونهاب) -- دعا الرئيس مون جيه-إن اليابان لسحب قرارها الأخير للسيطرة على صادراتها الى الشركات الكورية واصفا أياه بأنه محاولة لتقييد التجارة من أجل هدف سياسي.

وبعد أن كسر تحفظه الاستراتيجي بشأن القضية الحساسة ، قال مون إن إدارته ستبذل جهودا على نار هادئة أولا لحلها دبلوماسياً.

وأكد أنه في حالة حدوث "أضرار فعلية" للشركات الكورية الجنوبية ، لن يبقى أمام الحكومة خيار آخر سوى اتخاذ التدابير "الضرورية" ، وذلك أثناء ترأسه اجتماع مع كبار المسؤولين في القصر الرئاسي " تشونغ واديه ".

وأضاف أنه يأمل في تجنب مثل هذه الحلقة المفرغة من المواجهة.

وقال "أدعو الجانب الياباني إلى سحب الإجراءات و أدعو إلى إجراء مشاورات صادقة بين البلدين."

وكانت تعليقات الرئيس أول تعبير علني عن وجهة نظره حول إنهاء اليابان الأسبوع الماضي للمعاملة التفضيلية لتصدير بعض المواد الرئيسية المستخدمة في إنتاج أشباه الموصلات والعروض الرقمية للشركات الكورية الجنوبية.

ويبدو أن اليابان تحتج على موقف حكومة الرئيس مون بشأن قضية تعويض الضحايا الكوريين عن العمل القسري في اليابان أثناء الحرب.

وقضت المحكمة العليا في كوريا الجنوبية في العام الماضي ، وأمرت الشركات اليابانية بدفع تعويضات ، وذكرت الحكومة أنها تحترم قرار القضاء.

وتؤكد طوكيو أن جميع قضايا تجنيد العمال ، المرتبطة بالماضي في زمن الحرب ، قد تمت تسويتها من خلال المعاهدة الثنائية لعام 1965 لتطبيع العلاقات الدبلوماسية بين الجارين.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك