Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 17 يونيو(يونهاب) -- أجرى وزيرا خارجية كوريا الجنوبية وروسيا محادثات في موسكو يوم الاثنين حول القضايا المتعلقة بكوريا الشمالية والعلاقات الثنائية، حسبما ذكر مسؤولون.

خلال الاجتماع، تبادلت وزيرة الخارجية كانغ كيونغ-هوا ونظيرها الروسي، سيرغي لافروف، تقييمهما للوضع الأخير في شبه الجزيرة وناقشا سبل تعزيز التعاون من أجل إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية والسلام الدائم.

وقالت كانغ في تصريحات صحفية بعد الاجتماع "اتفقنا على أن الوقت الحالي حرج للغاية لدفع عملية السلام قدما دون عوائق".

وأكدت خلال لقائها مع لافروف على ضرورة الإسراع إلى استئناف الحوار بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، وقالت إنها تتطلع للجهود الروسية لتحقيق ذلك.

وظلت كوريا الجنوبية تسعى جاهدة إلى توطيد الدبلوماسية مع الدول المجاورة لإيجاد زخم جديد للحث على إخلاء كوريا الشمالية من الأسلحة النووية وتعزيز السلام الدائم في شبه الجزيرة.

يذكر أن هناك مخاوف من أن تفقد مبادرة السلام في سيئول زخمها، حيث توقفت المحادثات النووية بين واشنطن وبيونغ يانغ منذ قمة عدم التوصل إلى اتفاق بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في هانوي في فبراير.

وفي إشارة إلى أن روسيا أولت "اهتماما خاصا" للوضع في شبه الجزيرة الكورية وشمال شرق آسيا، دعا وزير الخارجية الروسي إلى "قرارات سلمية ودبلوماسية".

كما طلب اهتمام كوريا الجنوبية بخارطة الطريق التي شاركت روسيا والصين في تقديمها في عام 2017 لحل قضايا كوريا الشمالية، ودعا إلى مشاركة سيئول في جهودها لزيادة توضيح خطة تنفيذها العملي.

وتطرق إلى كيفية تعزيز التعاون الثنائي قبل الذكرى الثلاثين للعام المقبل لإقامة العلاقات الدبلوماسية الثنائية، وفقا للمسؤولين.

واتفق البلدان على الدفع من أجل توقيع اتفاقية تجارة حرة في قطاعات الخدمات وتوسيع التعاون لخلق محركات نمو في المستقبل، مع التركيز على تقنيات الجيل القادم بما في ذلك تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

ومن المقرر أن تغادر كانغ موسكو يوم الاثنين لتختتم رحلتها التي استمرت يومين هناك.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك