Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 6 يونيو(يونهاب) -- أكدت وزيرة الخارجية كانغ كيونغ-هوا اليوم الخميس على الحاجة إلى "تحديد" المسؤولين عن حادث غرق السفينة السياحية التي كانت تقل سياح كوريين جنوبيين الذي وقع في الأسبوع الماضي في المجر.

وجاء تأكيد الوزيرة قبل مغادرتها إلى سلوفاكيا لحضور اجتماع وزراء خارجية كوريا الجنوبية ومجموعة فيشغراد التي تشمل بولندا والمجر والتشيك وسلوفايكا، المقرر عقده في سلوفاكيا في الفترة من 6 إلى 7 يونيو(بتوقيت سلوفاكيا).

وتسعى السلطات المجرية إلى انتشال السفينة التي غرقت بالقرب من جسر مارغريت في نهر الدانوب في بودابست في 29 مايو بعد اصطدامها بسفينة سياحية سويسرية أكبر.

وفي يوم الأربعاء من هذا الأسبوع، تم انتشال 3 جثث أخرى للضحايا الكوريين الجنوبيين، مما رفع العدد الإجمالي لوفيات الكوريين الجنوبيين إلى 15 وخلف 11 آخرين في عداد المفقودين. ولا يزال اثنان من أفراد الطاقم المجري مفقودين.

وقالت الوزيرة كانغ، "السلطات المجرية تحقق في القضية واستنادا إلى نتائج التحقيق يجب التركيز على التحديد الدقيق للمسئولين عن الغرق."

وبخصوص محادثاتها مع نظيرها المجري بيتر زيجارتو التي ستجري على هامش اجتماع وزراء خارجية كوريا الجنوبية وفيشغراد، قالت الوزيرة كانغ إنها ستناقش معه التعاون المستمر في التعامل مع حادث الغرق المأساوي.

وذكرت، "أتوقع أن نجري مناقشات متعمقة حول تطورات الوضع وما يتعين علينا القيام به."

وفي وقت سابق من اليوم، ترأست كانغ جلسة حكومية لإدارة الكوارث لمناقشة عمليات البحث وغيرها من العمليات الأخرى في موقع الحادث، ودعم أسر الضحايا، وإجراءات الجنازة والتحقيقات في الحادث.

وناقش المشاركون في الجلسة أيضا ما إذا كانت هناك حاجة لإرسال المزيد من المعدات والموظفين لدعم عمليات البحث وسبل منع فقدان أي جثث وممتلكاتهم في عملية انتشال السفينة من قاع النهر.

استعانت السلطات المجرية برافعة عائمة كبيرة، تسمى كلارك آدم، للعمل على رفع السفينة. لكن الرافعة ترسو على بعد حوالي 5.5 كلم من موقع الحادث، حيث لم تتمكن من المرور عبر جسر مارغريت بسبب ارتفاع منسوب المياه.

وتسعى المجر إلى إنهاء العمل لرفع السفينة بحلول يوم الأحد، ولكن قد تتأخر العملية بسبب ارتفاع منسوب المياه.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك