Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيول ، يناير 2 (يونهاب) -- قدم الرئيس مون جيه-إن اعتذارا رسميا اليوم الأربعاء بشأن الصعوبات الاقتصادية التي يعتقد أنها سببتها حملة الإصلاح وقال إن مثل هذه الصعوبات كانت متوقعة كجزء من التغيرات الضرورية لتعزيز مستقبل الدولة واقتصادها.

وقال الرئيس في اجتماع خاص مع كبار رجال الأعمال بمناسبة بداية العام الجديد " نحن ندرك جيدا أن التنمية يمكن أن تستمر ، والسعادة في حياتنا اليومية تتعزز، وكل فرد من مواطنينا يتمتع بمزايا النمو الاقتصادي".

وأضاف الرئيس مون أثناء الاجتماع في مقر سيئول للاتحاد الكوري للشركات المتوسطة والصغيرة الحجم "إن الأمر يتطلب تغيير أسس وإطار العمل في سياستنا الاقتصادية ، وأن ذلك سيستغرق وقتا و يثير الجدل " . وحضر الاجتماع حوالي 300 مسؤول حكومي وكبار قادة الأعمال.

وأشار إلى أن اقتصاد البلاد كان أفضل من أي وقت مضى ، حيث تجاوزت الصادرات 600 مليار دولار للمرة الأولى في تاريخ البلاد العام الماضي.

وأوضح ان كوريا الجنوبية أصبحت أيضا الدولة السابعة فى العالم التي يزيد عدد سكانها عن 50 مليون نسمة يبلغ معدل الدخل الفردي السنوي لها 30 ألف دولار .

وقال "لكننا الآن نواجه تحديا خطيرا مع معدل نمونا المتضائل في ظل كل حكومة سابقة ، لقد أصبحنا أفضل حالا الآن ، لكن الوقت الذي سنكون فيه الأفضل حالا ما زال بعيدا .

وتأتي تصريحات مون بعد مناقشات ساخنة حول سرعة الارتفاعات في الحد الأدنى للأجور ، والتي يلقي اللوم عليها من قبل الكثيرين بسبب التباطؤ الذي ربما كان سببه ارتفاع بنسبة سنوية قدرها 16.4% في عام 2018.

وقفز الحد الأدنى للأجور مرة أخرى بنسبة 10.9% إلى 8350 وون (7.50 دولار) في الساعة في بداية هذا العام.

وقال الرئيس: "ليس من السهل القيام بذلك لأننا نسير على طريق لم نمض فيه سابقا ". قد تكون هناك مناطق أخفقت الحكومة في التنبؤ بها . لكن هذا المسار الذي سيغير اقتصادنا هو الذي يجب أن نمضي فيه ".

ومع ذلك ، ألمح الرئيس إلى إبطاء معدل التغيير.

وقال "كان عام 2018 عاما حددنا فيه اتجاه سياستنا وأنشأنا إطارا مؤسسيا لتغيير إطار اقتصادنا ومجتمعنا. وفي عام 2019 ، سنبذل قصارى جهدنا للتأكد من أن الناس قد يشعرون بنتيجة هذه السياسات ".

أعاد مون التأكيد على جهوده الرامية إلى توفير فرص عمل جديدة ، وتعهد أيضا بالجهود الرامية إلى تشجيع الاستثمار في الشركات.

وقال "سنعمل على تهيئة بيئة مواتية لاستثمار الشركات. وتأتي التنمية الاقتصادية والوظائف الجديدة في النهاية من استثمارات الشركات. كما أن الشركات أيضا لا يمكنها النمو دون استمرار الابتكار والاستثمار. بالإضافة إلى الحكومة ستساعد الشركات حتى يمكنها الاستثمار بنشاط ".

كما تعهد الرئيس بجهود لترسيخ السلام في شبه الجزيرة الكورية.

وقال "خلال العام الماضي ، تذوقنا ثمار عدد من الآمال الجديدة التي يمكن للسلام أن يخلقها. لكن السلام الذي نتمتع به الآن ما زال مؤقتًا. وستبذل الحكومة قصارى جهدها حتى يصبح تيار السلام موجة كبيرة لا رجعة فيها في العام الجديد " .

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك