Go to Contents Go to Navigation

(لقاء يونهاب) أحلام واسعة لشركة تاغهيف في كوريا والهند تحت رعاية سامسونغ

اقتصاد وأعمال 2023.01.23 09:30
(لقاء يونهاب) أحلام واسعة لشركة تاغهيف في كوريا والهند تحت رعاية سامسونغ - 1

سيئول، 23 يناير (يونهاب) -- من بين العديد من الشركات الناشئة التي تم تأسيسها وتشغيلها في كوريا الجنوبية، فإن أكثر ما يميز شركة تاغهايف، وهي شركة تكنولوجيا تعليمية تم إطلاقها في عام 2017، هو مؤسسها ورئيسها التنفيذي بانكاغ اغاروال.

ولد بانكاغ في بلدة صغيرة في شمال الهند ودرس في المعهد الهندي المرموق للتكنولوجيا في دلهي. بدأ مشروع تاغهايف من خلال برنامج حاضن للمشاريع تابع لشركة للإلكترونيات "كريتيف لاب" أو "سي-لاب"

قال بانكاغ باللغة الكورية التي يتقنها في مقابلة مع يونهاب للأنباء الأسبوع الماضي "قابلت بعض رجال الأعمال الأجانب في كوريا، لكنني أعتقد أنني الوحيد من الهند".

يحمل بانكاغ درجة الماجستير من جامعة سيئول الوطنية وماجستير إدارة الأعمال من جامعة هارفارد. وتبدأ قصة حياته المهنية مع سامسونغ، التي انضم إليها من خلال برنامج اختيار مواهب بالحرم الجامعي في عام 2004.

(لقاء يونهاب) أحلام واسعة لشركة تاغهيف في كوريا والهند تحت رعاية سامسونغ - 2

وقال رجل الأعمال الهندي "عندما كنت أعمل في سامسونغ، اقترحت فكرة لكنها قوبلت بالرفض". "لكنني طورت الفكرة بشكل أكبر وقيل لي أن أذهب إلى سي-لاب."

كانت فكرته تدور حول نظام إشارة إلكترونية بين جهاز استقبال رئيسي أو هاتف ذكي وأجهزة تحكم عن بعد يمكن أن تعمل حتى بدون اتصال بالإنترنت أو الكهرباء.

في سي-لاب، استخدم فكرته لبناء حل للفصل الدراسي التفاعلي وأطلق تاغهايف في 2017. تقدم شركته أنظمة استجابة للفصول الدراسية تعتمد على أجهزة النقر وحلول تقييم ذاتية مدعومة بالذكاء الاصطناعي، تستخدم في الفصول تحت علامة "كلاس كي" التجارية.

يشارك كل طالب بجهاز للنقر ويضغط على الأزرار لاختيار "نعم" أو "لا" ردا على أسئلة المعلم، أو يختار رقما للإجابة على أسئلة الاختيار من متعدد. ويتحقق المعلم من إجابات الطلاب على شاشة خاصة بالمحاضر أو الهاتف الذكي المقترن بأجهزة النقر.

يقدم "كلاس كي" برنامجًا لإجراء استطلاعات الرأي أو الانتخابات الفورية لاختيار رئيس الفصل والقادة الآخرين.

(لقاء يونهاب) أحلام واسعة لشركة تاغهيف في كوريا والهند تحت رعاية سامسونغ - 3

وقال "يتلقى المعلم البيانات من جميع الطلاب ويمكنه تقييم كفاءتهم والإحصاءات ذات الصلة، بما في ذلك نسبة الإجابات الصحيحة، بنقرة واحدة". "إذا كانت إجابات غالبية الطلاب غير صحيحة فيمكن للمعلم تغيير أسلوب التدريس لتقليل الصعوبة."

وقال إنه تم بيع حوالي 1800 مجموعة من "كلاس كي"، يحتوي كل منها على 25 جهاز نقر في وحدة واحدة لفصل دراسي واحد، في كوريا الجنوبية، وأن مستخدميها راضون جدًا عن المنتج. ويمثل هذا 1.5% من مجمل 120,000 صفا دراسيا في البلاد.

وقال بانكاغ إن تاغهيف تتطلع إلى سوق التعليم الأكبر في الهند حيث يوجد 1.5 مليون فصل ابتدائي وثانوي في جميع أنحاء البلاد.

تبيع الشركة حول النقر الخاص بها تحت العلامة التجارية "كلاس ساتهي" في الهند، وتعني "ساتهي" صديقا باللغة الهندية.

وقال إن نحو 2000 مجموعة من "كلاس ساتهي"، يضم كل منها 40 جهاز نقر تم بيعها العام الماضي. وافتتحت شركته مكتبًا في كولكاتا وأطلقت المنتج وخدمة الاشتراك في عام 2019، ولكن كان عليها تأجيل الخطة لمدة ثلاث سنوات تقريبًا بسبب كورونا.

وقال "منتجنا، الذي لا يحتاج إلى إنترنت أو كهرباء، مفيد للغاية في الهند حيث لا تزال العديد من المناطق غير متطورة". "لكن الهند لديها اشتراك مرتفع نسبيًا في الهواتف الذكية وجميع المعلمين تقريبًا يحملون هواتف. ويمكنهم تعليم الطلاب باستخدام"كلاس ساتهي"حتى في المدارس التي تقع في المناطق النائية الصغيرة."

وقال إنه وضع هدفًا يتمثل في بيع 10,000 مجموعة في عام 2023 مع تعزيز وجود شركته في وطنه. لكنه شدد على أنه ليس لديه خطة لنقل المقر إلى الهند، مضيفا أن مقرها لا يزال في سيئول.

فذكر "بالنسبة للقيام بأعمال تجارية في كوريا، أنا راضٍ عن السرعة والقدرة على التنبؤ"، وأضاف "بفضل حمى التعليم العالي التقليدية في كوريا، يمكنني تجربة أحدث المنتجات والخدمات التعليمية، والتي يمكن تقديمها بعد حوالي أربع أو خمس سنوات في الهند".

(انتهى)

heal@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة اقتصاد وأعمال
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل