Go to Contents Go to Navigation

الرئيس السابق «مون جيه-إن» يعرب عن قلقه العميق بشأن التحقيق في مقتل مسؤول مصايد الأسماك

جميع العناوين 2022.12.01 19:26

سيئول، 1 ديسمبر (يونهاب) -- أعرب الرئيس السابق "مون جيه-إن" اليوم الخميس عن قلقه العميق إزاء التحقيق المستمر الذي تجريه النيابة العامة في مقتل مسؤول مصايد الأسماك الكوري الجنوبي في عام 2020 على يد الجنود الكوريين الشماليين، قائلا إن هذه تعد «مسألة أمن وطني، ولا ينبغي أن تكون محل نزاع سياسي».

وقال "مون" في بيان تلاه النائب "يون كون-يونغ" من الحزب الديمقراطي المعارض الرئيسي: «أعرب عن قلقي العميق من تحويل مسألة تتعلق بالأمن الوطني إلى موضوع للنزاع السياسي وهذه الأفعال التي لا جدوى منها والتي تعطل نظام الأمن الوطني وتدوس على كبرياء الموظفين العموميين الذين كرسوا أنفسهم لحماية الأمن الوطني لمدة طويلة».

وقال "مون" إن إدارته خلُصت إلى أن المسؤول قُتل أثناء محاولته الهروب إلى الشمال بناء على جميع المعلومات الاستخباراتية والأدلة والقرائن التي أمكن الحصول عليها آنذاك.

وهذه هي المرة الأولى التي يعبر فيها "مون" عن موقفه الرسمي من التحقيق، منذ أن تراجعت الحكومة الحالية في يونيو عن تقييم حكومة "مون" السابقة بأن المسؤول كان يحاول الهروب الهروب إلى الشمال.

وقد تم استجواب كبار المسؤولين الأمنيين في الحكومة السابقة، بمن فيهم وزير الدفاع السابق "سوه ووك". وسعت النيابة العامة يوم الثلاثاء إلى إصدار مذكرة توقيف بحق مستشار الأمن الوطني السابق "سوه هون" في نفس القضية.

ودعا "مون" الحكومة الحالية إلى تقديم تفسير آخر لكيفية وصول المسؤول إلى المياه الكورية الشمالية، إذا كانت تسعى للتراجع عن الاستنتاج السابق لحكومته. وأشار "مون" أيضًا إلى أن المعلومات الاستخباراتية والأدلة والقرائن المحيطة بالمسؤول المقتول لم تتغير.

وقد قُتل "لي ديه-جون"، مسؤول مصايد الأسماك البالغ من العمر 47 عامًا، برصاص حرس السواحل الشمالي بالقرب من حدود البحر الأصفر بين الكوريتين في 22 سبتمبر 2020، بعد يوم من اختفائه أثناء عمله على متن إحدى سفن التفتيش.

وفي يونيو من العام الجاري، تراجع خفر السواحل والجيش عن استنتاج إدارة "مون"، حيث قالوا إنه لا يوجد دليل يشير إلى أن المسؤول القتيل كان لديه دافع للهروب إلى الشمال.

ومنذ ذلك الحين، بدأت النيابة العامة في التحقيق في إمكانية أن تكون حكومة "مون" قد تلاعبت بالقضية لكسب ود بيونغ يانغ.

وانتقد النائب "يون"، الذي كان أحد كبار المساعدين الرئاسيين لـ "مون"، حكومة الرئيس "يون سيوك-يول" والنيابة بسبب التحقيق، واصفا إياه بأنه «انتقام سياسي».

(انتهى)

الرئيس السابق «مون جيه-إن» يعرب عن قلقه العميق بشأن التحقيق في مقتل مسؤول مصايد الأسماك - 1

hala3bbas@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل