Go to Contents Go to Navigation

(جديد) إضراب سائقي الشاحنات يعيق الشحنات في صناعات الأسمنت والصلب

جميع العناوين 2022.11.25 20:07

سيئول ، 25 نوفمبر (يونهاب) -- تسبب إضراب سائقي الشاحنات على مستوى البلاد في تعطل الإمدادات في صناعات الأسمنت والصلب اليوم الجمعة، حيث تخشى قطاعات أخرى مثل السيارات والبتروكيماويات أن تتحمل العبء الأكبر إذا طال الإضراب.

وقالت جمعية صناعة الأسمنت اليوم إن مصانع الأسمنت لم تتمكن من شحن معظم الإمدادات اليومية البالغة 200 ألف طن في اليوم السابق، حيث انضم سائقو ناقلات الأسمنت بالجملة إلى الإضراب.

وأدى الإضراب إلى تأخير أعمال تسليم الأسمنت إلى مواقع البناء في جميع أنحاء البلاد، وقال منتجو الأسمنت الجاهز إنهم سيضطرون إلى تعليق العمل في وقت مبكر من الأسبوع المقبل إذا لم يتم تسليم الأسمنت في الوقت المناسب.

وقد بدأ سائقو الشاحنات إضرابا يوم الخميس، وهو الإضراب الثاني هذا العام في أقل من 6 أشهر، بعد الإضراب الذي استمر 8 أيام في يونيو، مما أدى إلى تأخيرات هائلة في شحنات البضائع وتعطل الإنتاج بقيمة حوالي 1.6 تريليون وون (1.21 مليار دولار أمريكي).

ويطالب سائقو الشاحنات الحكومة بتمديد القواعد المؤقتة التي تضمن الحد الأدنى من أسعار الشحن، مشيرين إلى ارتفاع أسعار الوقود. ومن المقرر انتهاء العمل بتلك القواعد في نهاية هذا العام.

وقالت شركة هيونداي للصلب، وهي منتج رئيسي للصلب، إنها لا تستطيع نقل الشحنة اليومية البالغة 8 آلاف طن من مصانعها. ومن المتوقع أن يعاني مصنعها في بوهانغ في جنوب شرق البلاد من نقص في المخزون ابتداء من الأسبوع المقبل.

وقالت شركة بوسكو العملاقة للصلب إنها تدرس استخدام الطرق البحرية أو السكك الحديدية لتسليم إمدادات الصلب.

وقالت مصادر في الصناعة إنه لم تحدث اضطرابات كبيرة في قطاعي السيارات والبتروكيماويات، لكنهم يستعدون لسيناريوهات مختلفة في حال استمرار الإضراب.

وقد بدأت شركة هيونداي موتور وشركتها الأصغر كيا في جعل موظفيها ينقلون المركبات مباشرة إلى مراكز الشحن الإقليمية، حيث لم تكن شاحنات نقل السيارات متاحة بسبب الإضراب.

وقالت شركات البتروكيماويات إنها تجري محادثات مع عملائها حول عمليات التسليم المبكر لإدارة المخزون، وتعمل على تأمين مساحة تخزين كافية للشحنات غير المسلمة.

وشكلت وزارة الصناعة فرقة عمل طارئة وعقدت أول اجتماع يوم الخميس لتقييم الآثار على قطاعات الصناعة الرئيسية، بما في ذلك مجالات الصلب والسيارات والبتروكيماويات والطاقة، ووضع استجابات لتقليل الأضرار.

وتعهدت الحكومة بالعمل من أجل اتخاذ تدابير لتأمين وسائل نقل بديلة والمساعدة في توسيع مساحات التخزين في المصانع مع تعزيز مراقبة الآثار والمطالبة بإجراءات التعويض.

وفي يوم الجمعة، أصدرت 30 جمعية صناعية تمثل الأسمنت والسيارات والصلب وغيرها بيانا مشتركا حثت فيه سائقي الشاحنات المضربين على العودة إلى العمل، قائلة إن عملهم لا يمكن أن يكتسب الدعم الشعبي ما داموا "يختطفون الخدمات اللوجستية الصناعية كرهينة".

وشارك في الإضراب ما يصل إلى 7,700 من سائقي الشاحنات النقابيين، أي حوالي 35% من إجمالي 22 ألف عضو، وفقا لأحدث البيانات الصادرة عن وزارة الأراضي والبنية التحتية والنقل.

وقالت الوزارة إن 12 ميناء رئيسيا في جميع أنحاء البلاد تعمل كالمعتاد دون إعاقة دخول، مع الحفاظ على نسبة تخزين الحاويات في الموانئ عند مستوى متوسط يبلغ حوالي 63%، على الرغم من انخفاض حجم الشحن.

ولم يتم إجراء أي محادثات رسمية حتى الآن بين الحكومة ونقابة سائقي الشاحنات.

وفي يونيو، وافقت الحكومة على العمل على تمديد نظام الحد الأدنى للأجور، بينما دعت النقابة إلى جعل النظام دائما.

وقالت رابطة التجارة في كوريا الجنوبية إنها تلقت 32 شكوى من 19 شركة شحن منذ بدء الإضراب. واستحوذت عقوبات تأخير الشحن وخسارة العملاء الأجانب على الجزء الأكبر، تليها زيادة تكاليف الشحن، من بين أمور أخرى، وفقا لجمعية التجارة الدولية الكورية.

(انتهى)

(جديد) إضراب سائقي الشاحنات يعيق الشحنات في صناعات الأسمنت والصلب - 1
(جديد) إضراب سائقي الشاحنات يعيق الشحنات في صناعات الأسمنت والصلب - 2
(جديد) إضراب سائقي الشاحنات يعيق الشحنات في صناعات الأسمنت والصلب - 3

(انتهى)

aya@yna.co.kr

كلمات رئيسية
الصفحة الرئيسية الى الاسفل