Go to Contents Go to Navigation

(جديد) سائقو الشاحنات يضربون للمرة الثانية هذا العام وسط مخاوف من اضطرابات بالإمدادات

اقتصاد وأعمال 2022.11.24 21:42

سيئول، 24 نوفمبر (يونهاب) -- أطلق سائقو الشاحنات التابعون لنقابة اتحاد العمال في كوريا الجنوبية إضرابا على مستوى البلاد اليوم الخميس، وهو الثاني من نوعه في أقل من 6 أشهر، مما يثير مخاوف من تعطل الإمدادات وسط محاولات التعافي بعد كورونا.

وتعهدت الحكومة بعدم التسامح مطلقا مع الإضراب، وحذرت من اتخاذ إجراءات أقوى من المرة السابقة.

وجاء الإضراب الأخير بعد حوالي خمسة أشهر من إضراب سائقي الشاحنات لمدة ثمانية أيام في يونيو، وهو ما أدى إلى تأخيرات هائلة في شحن البضائع، وتعطل الخدمات اللوجستية والإمدادات الأخرى في جميع أنحاء البلاد.

وقال اتحاد تضامن سائقي شاحنات البضائع، الذي يعمل تحت جناح الاتحاد الكوري لنقابات العمال، إن حوالي 11,000 من أعضائه البالغ عددهم 22,000 عضو شاركوا في مسيرات الإضراب في 16 منطقة في جميع أنحاء البلاد في الصباح. وقد قدرت الشرطة عدد المشاركين بـ 9,600 شخص.

وقال المنظمون إنهم سيبدؤون بمنع الدخول إلى المراكز اللوجستية الرئيسية في منطقة العاصمة سيئول والمناطق الرئيسية الأخرى، بما في ذلك بوسان في الجنوب الشرقي، وكوانغ يانغ في الجنوب الغربي.

ويطالب سائقو الشاحنات الحكومة بتمديد نظام سعر الشحن الذي يضمن الأجور الأساسية وسط ارتفاع تكاليف الوقود.

وقال وزير الأراضي وون هي-ريونغ إن الوزارة ستسعى لإصدار أمر تنفيذي لوقف الإضراب في وقت مبكر من الأسبوع المقبل إذا لم يعد سائقو الشاحنات إلى العمل، وأصر على أن الحكومة لا يمكنها قبول طلب سائقي الشاحنات.

وفي حالة عدم الامتثال للأمر التنفيذي، قد يواجه سائقو الشاحنات عقوبة السجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات أو غرامة قدرها 30 مليون وون (22,500 دولار أمريكي).

وقال وون في وقت سابق إن الحكومة ستدرس نشر شاحنات عسكرية لتقديم الدعم لعمليات التسليم العاجلة.

ويأتي الإضراب على الرغم من الاتفاق بين الحكومة والحزب الحاكم على تمديد نظام أجور الشحن لمدة ثلاث سنوات، ولكن يطالب سائقو الشاحنات أن يكون العمل بذلك النظام دائمًا ويتم تطبيقه على سائقي الشاحنات في الصناعات الأخرى، بما في ذلك الصلب والسيارات والحبوب، وليس في الحاويات وصناعة الأسمنت فقط.

ومن المتوقع أن يتسبب الإضراب في حدوث اضطرابات كبيرة في الإمدادات في صناعات السيارات والصلب والتكرير، مما سيجبر الشركات المصنعة على خفض الإنتاج اليومي.

وقد أدى الإضراب إلى خفض حركة حاويات البضائع في الموانئ الرئيسية إلى حوالي 40% من المستوى العادي.

وقالت الوزارة إن حركة الحاويات في 12 ميناء رئيسيا من الساعة العاشرة صباحا حتى الساعة الخامسة مساء انخفض إلى 14,695 وحدة مكافئة لعشرين قدما (TEU) من المستوى المعتاد البالغ 36,655 وحدة مكافئة.

وقالت الوزارة: "لم تحدث أضرار كبيرة حتى الآن، لأن شركات الشحن والنقل الكبرى نقلت حمولتها مقدما استعدادا للإضراب".

وقد بدأت اضطرابات النقل بالفعل في مجمع صناعي كبير في بوهانغ، على بعد حوالي 370 كيلومترًا جنوب شرق سيئول، حيث تم تأخير الشحنات الواردة والصادرة، بما في ذلك شحنة صلب لهيونداي تبلغ 8,000 طن.

(انتهى)

(جديد) سائقو الشاحنات يضربون للمرة الثانية هذا العام وسط مخاوف من اضطرابات بالإمدادات - 1
(جديد) سائقو الشاحنات يضربون للمرة الثانية هذا العام وسط مخاوف من اضطرابات بالإمدادات - 2

(انتهى)

aya@yna.co.kr

كلمات رئيسية
الصفحة الرئيسية الى الاسفل