Go to Contents Go to Navigation

(جديد) الرئيس «يون» يوقف جلسة الأسئلة والأجوبة اليومية مع الصحفيين إلى أجل غير مسمى

سياسة 2022.11.21 22:19

سيئول، 21 نوفمبر (يونهاب) -- قال المكتب الرئاسي إن الرئيس "يون سيوك-يول" سيتوقف عن عقد جلسة الأسئلة والأجوبة اليومية مع الصحفيين اعتبارا من اليوم الاثنين، بعد مشاجرة صوتية بين أحد الصحفيين وأحد المساعدين الرئاسيين خلال جلسة الأسبوع الماضي.

ونشبت المشاجرة يوم الجمعة الماضي بعد أن قال "يون" إن منع المراسلين من محطة "إم بي سي" من السفر على متن الطائرة الرئاسية لتغطية جولته في جنوب شرق آسيا كان قرارا «لا مفر منه»، لأن المحطة «أظهرت سلوكا خبيثا للغاية» عن طريق نشر «الأخبار الكاذبة». وأثناء مغادرة الرئيس للجلسة، صاح أحد مراسلي "إم بي سي" قائلا: «ما الذي فعلته "إم بي سي" وكان خبيثا؟»، ثم نشبت المشاجرة مع مساعد رئاسي وبخه واتهمه بالوقاحة مع الرئيس.

وكان "يون" يشير إلى المقطع المصور الذي بثته القناة له في نيويورك في سبتمبر الماضي، مصحوبا بنص مكتوب لصوت "يون" وهو يستخدم ألفاظا بذيئة في الحديث عن الكونغرس الأمريكي والرئيس "جو بايدن".

وقال المكتب الرئاسي في إشعار للصحفيين اليوم الاثنين: «قرر المكتب الرئاسي تعليق جلسات الأسئلة والأجوبة اليومية اعتبارا من 21 نوفمبر، حيث قررنا أنه لا يمكن استمرار الجلسات دون إجراءات أساسية لمنع تكرار الحادث البغيض الأخير».

وأكد المكتب الرئاسي أن تلك الجلسات «صُممت للتواصل المفتوح مع الشعب»، وأضاف: «سننظر في إمكانية استئنافها إذا تم اتخاذ الإجراءات المناسبة لتحقيق هذا الغرض كما ينبغي».

وقد كانت الجلسات اليومية مع الصحفيين من السمات المميزة لدى "يون"، حيث منحت الصحفيين وصولا غير مسبوق إلى الرئيس في الأشهر الستة الأولى له في المنصب. ولم تتوقف الجلسات من قبل إلا لمدة وجيزة بعد تفشي فيروس كوفيد-19 في غرفة الصحافة الواقعة في نفس المبنى الذي يوجد فيه مكتب الرئيس، وخلال فترة الحداد الوطني التي استمرت أسبوعا بعد حادث التدافع المميت في "إيتايون".

وفي الأشهر الأولى من ولاية "يون"، فسر البعض انخفاض معدلات تأييد الرئيس بالتصريحات غير المنمقة التي كان يدلي بها خلال تلك الجلسات.

وتباينت ردود فعل الأحزاب السياسية بشأن القرار، حيث قال النائب "بارك جيونغ-ها" من حزب سلطة الشعب الحاكم: «محطة "إم بي سي" هي السبب في تعليق الجلسات إلى أجل غير مسمى»، في حين وصف الناطق باسم الحزب الديمقراطي المعارض "آن هو-يونغ" المكتب الرئاسي بأنه «سلطوي» و«ضيق الأفق»، وأكد أنه إذا كان الرئيس يريد تواصلا مفتوحا مع الشعب فعليه أن يكون «واسع الأفق ليتحمل الأسئلة غير المريحة من الصحفيين».

وقال مسؤول رئاسي للصحفيين إن المساعد الرئاسي للتواصل مع الشعب "كيم يونغ-تيه" قدم استقالته اليوم الاثنين تحملا لـ «المسؤولية الأخلاقية» عن الحادث. ولم يكن "كيم" هو المساعد الرئاسي الذي تشاجر مع مراسل "إم بي سي".

وفي وقت لاحق من نفس اليوم، أصدرت جمعية الصحفيين في كوريا، وهي أكبر منظمة للصحفيين في كوريا الجنوبية وتضم حوالي 11 ألف صحفي، بيانًا حثت فيه المكتب الرئاسي على «التوقف فورا عن محاولاته لإبعاد الصحفيين وإثارة المزيد من النزاعات». وهاجمت الجمعية المكتب الرئاسي لمحاولته تحميل قناة "إم بي سي" المسؤولية عن وقف جلسات الأسئلة والأجوبة اليومية.

كما انتقدت الجمعية المكتب الرئاسي لاتصاله بكبار الصحفيين الذين يعملون على تغطية شؤون المكتب الرئاسي ومناقشته الإجراءات العقابية بحق "إم بي سي" قبل قرار إيقاف الجلسات. وقالت الجمعية في بيانها: «يبدو أن مثل هذا العمل ليس فقط انتقاما شديدا من الصحافة المعارضة، ولكنه محاولة لجعل القناة كبش فداء لترويض وسائل الإعلام الإخبارية ككل».

(انتهى)

(جديد) الرئيس «يون» يوقف جلسة الأسئلة والأجوبة اليومية مع الصحفيين إلى أجل غير مسمى - 1

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة سياسة
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل