Go to Contents Go to Navigation

(جديد) يون يغادر إلى جنوب شرق آسيا لحضور قمتي الأسيان ومجموعة العشرين

كوريا والعالم 2022.11.11 14:13
(جديد) يون يغادر إلى جنوب شرق آسيا لحضور قمتي الأسيان ومجموعة العشرين - 1

سيئول، 11 نوفمبر (يونهاب) -- غادر الرئيس يون سيوك-يول متوجها إلى كمبوديا اليوم الجمعة، وهي المحطة الأولى من جولته إلى دولتين، التي ستشمل حضوره العديد من القمم ، منها قمتي رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) ومجموعة العشرين (G-20).

من المقرر أن يحضر يون في بنوم بنه قمة بين كوريا الجنوبية وآسيان، وقمة آسيان زائد ثلاثة، وقمة شرق آسيا خلال زيارته التي تستمر ثلاثة أيام، ومن المتوقع أن تُعقد اجتماعات ثنائية ومتعددة الأطراف على هامش القمم.

وقال يون للصحفيين في وقت سابق إنه سيعقد قمة ثلاثية مع الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا خلال الرحلة، وهي الثانية من نوعها بعد قمة على هامش قمة منظمة حلف شمال الأطلسي في إسبانيا في يونيو.

وقال مسؤول رئاسي إن الرئيس سيعقد لقاء ثنائيا مع بايدن أيضا، لكن لم يتم اتخاذ قرار بشأن لقائه مع كيشيدا.

وتعهد يون قبيل توجهه إلى كمبوديا في مشور له على فيسبوك ببذل أقصى جهد لتلبية توقعات الشعب وتحقيق إنجازات ملموسة لدعم المصالح الوطنية والنمو الاقتصادي.

وأضاف أنه سيبذل قصارى جهده لإيجاذ سبل لتعزيز التعاون في الصناعات ذات القيمة المضافة العالية والقطاعات الرقمية، مشيرا إلى أن الآسيان هي مرتبطة ارتباطا وثيقا مع الاقتصاد الكوري الجنوبي باعتبارها ثاني أكبر شريك تجاري للبلاد.

تجذب جولة يون الأولى إلى جنوب شرق آسيا الانتباه لأنها تمهد الطريق لأول اجتماع له مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، على الأرجح خلال قمة مجموعة العشرين التي ستعقد في بالي بإندونيسيا خلال يومي 15 و 16 نوفمبر.

وقال مسؤول رئاسي إنه من المتوقع أن يلتقي الرئيسان "بشكل طبيعي" خلال الفعاليات لكن لم يتم تحديد طبيعة اللقاء.

وتعد آسيان، التي تضم بروناي دار السلام وكمبوديا وإندونيسيا ولاوس وماليزيا وميانمار والفلبين وسنغافورة وتايلاند وفيتنام، خامس أكبر كتلة اقتصادية في العالم وثاني أكبر شريك تجاري لكوريا الجنوبية. وتعد المنطقة ذات أهمية استراتيجية، حيث تبرز كمركز إنتاج عالمي، وغنية بالمعادن والمواد الخام الهامة، وسوق استهلاكي كبير، وفقًا للمسؤولين.

سيكشف يون خلال قمة كوريا والآسيان يوم الجمعة، عن استراتيجية كوريا الجنوبية الجديدة لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ من أجل الحرية والسلام والازدهار، ونهج سياسي جديد تجاه الآسيان، المعروف باسم "خطة التضامن بين كوريا الجنوبية والآسيان". ومن المقرر أن يلتقي بعد ذلك بالجالية الكورية في كمبوديا مع السيدة الأولى كيم كيون-هي التي سترافقه في الرحلة.

ويخطط يون لحضور قمة الآسيان زائد ثلاثة يوم السبت، والتي تضم الآسيان وكوريا الجنوبية واليابان والصين، وتحديد خطط سيئول لزيادة التعاون العملي بين الآسيان ودول شرق آسيا، قبل حضور حفل عشاء تستضيفه كمبوديا التي تشغل منصب الرئيس الحالي للأسيان.

وقال مكتب يون إنه سيحضر يوم الأحد قمة شرق آسيا ويحدد الموقف الأساسي لكوريا الجنوبية بشأن القضايا الإقليمية والدولية، بينما يؤكد أيضًا على التزامها بالمساهمة في السلام والحرية والازدهار.

وأثناء وجوده في كمبوديا، سيعقد يون اجتماعات قمة منفصلة مع قادة كمبوديا وتايلاند والفلبين.

سيغادر الرئيس إلى بالي مساء الأحد قبل قمة مجموعة العشرين وسيحضر العديد من الأحداث التجارية في اليوم التالي، بما في ذلك اجتماع مع الشركات الكورية الجنوبية في إندونيسيا، واجتماع الطاولة المستديرة للأعمال التجارية بين كوريا الجنوبية وإندونيسيا، وقمة بي 20 - التي تضم مجموعات الأعمال ورواد الأعمال من دول مجموعة العشرين.

وفي اليوم الأخير من جولته، سيحضر يون قمة مجموعة العشرين، ويلقي كلمة خلال جلستين، واحدة حول الغذاء والطاقة والأمن، وأخرى عن الصحة، كما سيحضر مأدبة غداء للقادة وعشاء ترحيبي قبل مغادرته إلى سيئول في وقت متأخر من المساء.

ومن المقرر أن يعود الرئيس والسيدة الأولى إلى سيئول في وقت مبكر من يوم الأربعاء.

(انتهى)

maha@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل