Go to Contents Go to Navigation

(جديد 2) يون يشير إلى المصالح الوطنية بعدما قرر مكتبه منع مراسلي قناة إم بي سي من صعود الطائرة الرئاسية

سياسة 2022.11.10 22:29

سيئول، 10 نوفمبر (يونهاب) -- قال الرئيس يون سيوك-يول اليوم الخميس إن المصالح الوطنية المهمة قد تتعرض للخطر خلال رحلات الرئيس الخارجية، وذلك بعدما قرر مكتبه منع مراسلي قناة إم بي سي من السفر على الطائرة الرئاسية لتغطية رحلته القادمة إلى جنوب شرق آسيا.

وأبلغ المكتب الرئاسي قناة إم بي سي بالقرار يوم الأربعاء، قبل يومين من مغادرة يون لجولته في كمبوديا وإندونيسيا، مستشهدا بتغطية القناة "المشوهة" المتكررة.

وقال يون للصحفيين لدى وصوله إلى مكتبه اليوم الخميس: "يذهب الرئيس في رحلات خارجية مستخدما أموال دافعي الضرائب لأن المصالح الوطنية المهمة على المحك"، وقال: "لقد قدمنا خدمة للمساعدة في تغطية قضايا السياسة الخارجية والأمن، ونتمنى أن تتقبلوها بهذه الشروط".

ولم يحدد المكتب الرئاسي التقارير التي تم تحريفها، لكن القناة كانت في قلب الجدل بعد أن بثت مقطعا مصورا ليون أثناء خروجه من اجتماع في نيويورك في سبتمبر وهو يخبر مساعديه بلغة بذيئة أنه سيكون من المحرج إذا رفض البرلمان التصديق على شيء ما لم يتم تحديده في التسجيل.

ونشرت القناة الفيديو مصحوبا بترجمة تظهر أن يون كان يشير إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن، ولكن المكتب الرئاسي الكوري نفى أن يكون يون قد ذكر بايدن بأي شكل، موضحا أن الكلمة التي تم استخدامها كانت تشير إلى الجمعية الوطنية الكورية. وكان من الصعب التحقق من تصريحات يون التي التقطت على ميكروفون مفتوح بسبب الضوضاء في الخلفية.

وقال المكتب الرئاسي في إشعار للشركة: "إن الصعود على متن الطائرة الرئاسية كان خدمة مقدمة للمساعدة في تغطية قضايا السياسة الخارجية والأمن، وفي ضوء تغطية قناة إم بي سي المشوهة والمتحيزة بشكل متكرر لقضايا السياسة الخارجية مؤخرًا، قررنا عدم تقديم الخدمة".

وفي ردها على ذلك، أصدرت القناة بيانا بيانًا تعهدت فيه بإرسال مراسليها على متن رحلة بديلة إذا تم حظرهم. وقالت: "هذا العمل يقيد بشكل واضح تغطية الصحافة".

وندد الحزب الديمقراطي المعارض الرئيسي بالقرار ووصفه بأنه "قمع للصحافة". وقال نواب الحزب في لجنة البث البرلمانية إنه من التناقض السماح لشخص مدني بالصعود على متن الطائرة الرئاسية وحظر المراسلين الذين يعملون من أجل حق المواطنين في المعرفة.

وفي وقت سابق من هذا العام، ثارت الانتقادات لمكتب الرئاسة بعد أن سافرت زوجة سكرتير رئاسي لشؤون الموظفين، وهي لا تحمل أي صفة رسمية، على متن طائرة الرئاسة لمرافقة يون والسيدة الأولى كيم كون-هي في رحلة إلى إسبانيا لحضور قمة منظمة حلف شمال الأطلسي.

لكن حزب سلطة الشعب الحاكم دافع عن القرار. وقال كوون سونغ-دونغ النائب عن حزب سلطة الشعب: "لقد بثت قناة إم بي سي تقارير متحيزة ومشوهة. هل من الصواب تعريف قناة إم بي سي بأنها صحافة؟ أنا شخصيا أعارض ذلك". وأضاف: "من حق المكتب الرئاسي أن يقرر من سيصعد على متن الطائرة الرئاسية".

وفي وقت لاحق من اليوم، أصدرت 8 منظمات إعلامية بيانا مشتركا نددت بقرار المكتب الرئاسي ووصفه بأنه "يتعارض بشكل واضح مع الدستور الذي يضمن حرية الصحافة".

وتابع البيان المشترك: "إن القرار هو قمع غير مسبوق ويعد عنفا ضد الصحافة"، ودعوا الرئيس يون إلى التراجع عن القرار والاعتذار عما قالوا إنه "إجراء مناهض للدستور لتقييد التقارير".

وشملت المجموعات اتحاد كوريا للمراسلين، ورابطة كوريا للصحفيين الإذاعيين، ورابطة كوريا للمصورين الصحفيين.

(انتهى)

(جديد 2) يون يشير إلى المصالح الوطنية بعدما قرر مكتبه منع مراسلي قناة إم بي سي من صعود الطائرة الرئاسية - 1

aya@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل