Go to Contents Go to Navigation

الرئيس يون يمضي قدما في خطاب الميزانية في البرلمان على الرغم من تهديد المعارضة بالمقاطعة

سياسة 2022.10.24 19:45
الرئيس يون يمضي قدما في خطاب الميزانية في البرلمان على الرغم من تهديد المعارضة بالمقاطعة - 1

سيئول ، 24 أكتوبر (يونهاب) -- قال مكتب الرئيس يون سيوك-يول اليوم الاثنين إن الرئيس سيواصل خطابه بشأن الميزانية في البرلمان هذا الأسبوع، متجاهلًا تهديد الحزب الديمقراطي المعارض الرئيسي بمقاطعته ما لم يعتذر عن ما يسميه الحزب قمع المعارضة.

وفي إفادة صحفية، قالت كيم أون هيه، السكرتيرة الرئاسية للاعلام، إن الرئيس "سوف يفي بالمسؤوليات التي حددها الدستور وقانون الجمعية الوطنية"، وسط الأوضاع الاقتصادية والأمنية الخطيرة.

وفي وقت سابق من اليوم، قال يون إنه يجب عدم وضع أي شروط لخطابه بشأن الميزانية المقرر غدا الثلاثاء.

ويطالب الحزب الديمقراطي يون بالموافقة على تعيين مستشار مستقل للتحقيق في فضيحة الفساد التي تحقق فيها النيابة العامة، والتي أدت إلى اعتقال أحد المقربين الرئيسيين لزعيم الحزب الديمقراطي لي جيه-ميونغ، وذلك قبل أن يلقي يون خطاب الميزانية في الجمعية الوطنية.

وصرح يون للصحفيين لدى وصوله إلى العمل بأن "الدستور يضمن حق الرئيس في التحدث أمام الجمعية الوطنية، ويطالب قانون الجمعية الوطنية البرلمان بالاستماع إلى خطاب الميزانية عند تقديم اقتراح الميزانية"، مضيفا أن الأحزاب السياسية اتفقت تحديد موعد الخطاب بيوم الثلاثاء.

وقال: "إضافة أي شرط آخر إلى ذلك هو أمر لا أعتقد أنني سمعت به في تاريخ حكومتنا الدستورية، بقدر ما أستطيع أن أتذكر".

واحتج الحزب الديمقراطي بشدة على تحقيق النيابة في فضيحة الفساد، وسط المخاوف من أن التحقيق يركز على لي. وقد تم القبض على كيم يونغ، أحد أقرب المقربين من لي، يوم السبت، بتهمة استلام أموال سياسية غير مشروعة.

ويشتبه المدعون بالنيابة في أن تلك الأموال استخدمت في حملة لي الانتخابية.

وقد دعا لي وحزبه إلى تعيين مستشار خاص مستقل للتحقيق في القضية، زاعمين أن الفضيحة تشمل أيضًا مقربين من الرئيس يون.

وعقد الحزب الديمقراطي اجتماعًا عامًا لنواب الحزب في وقت لاحق اليوم، وقرر عدم "قبول" خطاب يون، رغم أنه لم يصل إلى حد إعلان المقاطعة.

كما تطرقت جلسة الأسئلة والأجوبة للرئيس يون مع المراسلين إلى القضايا الاقتصادية، بما في ذلك الإعلان الصادر يوم الأحد عن خطة الحكومة لتوسيع تمويل برامج السيولة إلى ما لا يقل عن 50 تريليون وون (34.7 مليار دولار أمريكي)، للمساعدة في تهدئة أسواق سندات الشركات والأوراق التجارية.

وقال: "لقد قررنا أن مثل هذه الإجراءات السريعة والواسعة النطاق لتحقيق الاستقرار في السوق ستكون قبل كل شيء ذات فائدة كبيرة في تخفيف الصعوبات المالية للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم، لذلك سيتم تنفيذها على الفور ابتداء من اليوم".

(انتهى)

peace@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل