Go to Contents Go to Navigation

لي جيه-ميونغ يظهر دامع العينين منددا بمداهمة النيابة لمقر الحزب الديمقراطي المعارض

سياسة 2022.10.24 16:58
لي جيه-ميونغ يظهر دامع العينين منددا بمداهمة النيابة لمقر الحزب الديمقراطي المعارض - 1

لي جيه-ميونغ يظهر دامع العينين منددا بمداهمة النيابة لمقر الحزب الديمقراطي المعارض - 2

سيئول، 24 أكتوبر (يونهاب)-- ظهر لي جيه-ميونغ دامعا، وهو يصرخ غضبا بعد مداهمة النيابة لمقر حزبه الديمقراطي في تحقيق فساد يركز عليه بعد إلقاء القبض على أحد من مساعديه المقربين.

داهم المحققون مقر الحزب المعارض لتفتيش مكتب كيم يونغ، وهو مساعد مقرب من لي بخصوص مزاعم تلقيه 847 مليون وون (591,000 دولار أمريكي) من مطوري العقارات في مدينة سيونغنام في انتهاك لقانون التمويل السياسي.

كيم -الذي ألقى القبض عليه يوم السبت- هو نائب رئيس المركز الديمقراطي التابع للحزب. وكانت هذه هي المحاولة الثانية لمداهمة مقر الحزب بعد محاولة سابقة، فشلت بسبب احتجاجات مسؤولي الحزب.

وقال "لي" للصحفيين أمام مقر الحزب "تعرض مبنى المقر المركزي لحزب المعارضة للانتهاك في منتصف تدقيق برلماني". وأضاف "يحدث الآن حادث مروع غير مسبوق في تاريخ الديمقراطية في جمهورية كوريا". أثناء حديثه، بدا "لي" دامعا، حيث نظر إلى السماء ومسح عينيه.

وقال "آمل ألا ينسى الشعب هذا المشهد التاريخي وأن يحافظوا على الديمقراطية المنتكسة".

يشتبه المدعون في أن الأموال التي تلقاها كيم استُخدمت للمساعدة في تمويل حملة لي الرئاسية، الذي خسر أمام الرئيس يون سيوك- يول بهامش ضئيل للغاية في الانتخابات الرئاسية في مارس. ونفى "لي" بشكل قاطع ارتكاب أي مخالفات، قائلاً إنه لم يتلق حتى فلساً واحداً من الأموال غير المشروعة. كما ندد لي بالمداهمة في وقت سابق من اليوم ووصفها بأنها "عنف" ضد المعارضة.

وقال "من الصعب أن نفهم بالمنطق أن المداهمة تمت قبل خطاب الرئيس بشأن الميزانية البرلمانية". "يتبادر إلى ذهني أن السياسة قد ولت وكل ما تبقى هو الهيمنة".

دعا "لي" وحزبه إلى إجراء تحقيق مستشار مستقل، زاعمين أن الفضيحة تشمل أيضًا مقربين من يون. رفض حزب سلطة الشعب الحاكم الطلب على الفور، قائلا إن لي يحاول المماطلة للحصول على بعض الوقت.

وهدد الحزب بمقاطعة خطاب الميزانية الذي من المقرر أن يلقيه يون في الجمعية الوطنية يوم الثلاثاء ما لم يوافق يون على تحقيق المدعي الخاص والاعتذار عما يصفه الحزب بقمع المعارضة.

"لا يوجد تعاون، فقط تهديدات"، وفقا لما صرح به النائب جانغ تشونغ-ريه عن الحزب الديمقراطي، مستنكرا محاولة المداهمة الثانية لمقر الحزب، وقال "ما لم يعتذر الرئيس يون بصدق، يجب ألا يتردد الحزب الديمقراطي في مقاطعة خطاب الميزانية".

وفي وقت لاحق من يوم الاثنين" قال الحزب إنه لا يستطيع "قبول" خطاب الميزانية ولكنه سيمتنع عن مقاطعته.

وقال النائب أوه يونغ-هوان بعد اجتماع عام لمشرعي الحزب "قررنا عدم قبول خطاب يون عن الميزانية، بسبب مواقف إدارة يون سيوك-يول المدمر للتعاون" وأضاف "سنناقش كيفية الرفض صباح الغد".

(انتهى)

heal@yna.co.kr

كلمات رئيسية
الصفحة الرئيسية الى الاسفل