Go to Contents Go to Navigation

(جديد) الرئيس «يون» يرفض اقتراح إقالة وزير الخارجية

سياسة 2022.09.30 22:17
(جديد) الرئيس «يون» يرفض اقتراح إقالة وزير الخارجية - 1

سيئول، 30 سبتمبر (يونهاب) -- رفض الرئيس "يون سيوك-يول" مقترح إقالة وزير الخارجية "بارك جين" اليوم الجمعة، متحديا ضغوط الحزب الديمقراطي المعارض الذي يسيطر على البرلمان.

وفي مذكرة أرسلت إلى وسائل الإعلام، قالت "كيم أون-هي"، كبيرة المساعدين الرئاسيين للشؤون الصحفية، إن "يون" لن يقبل اقتراح سحب الثقة من وزير الخارجية "بارك جين" على أساس ما يزعم الحزب الديمقراطي أنه «رحلة خارجية كارثية». ولم تقدم المزيد من التوضيح.

وقد أقر الحزب الديمقراطي المعارض، الذي يسيطر على أغلبية المقاعد بالجمعية الوطنية، مقترحا يدعو إلى إقالة وزير الخارجية، على الرغم من مقاطعة الحزب الحاكم للتصويت.

ويرى الحزب الديمقراطي أن زيارة "يون" إلى بريطانيا ونيويورك وكندا تمثل فشلا دبلوماسيا مليئا بالزلات والأخطاء. ويريد الحزب المعارض تحميل "بارك"، بصفته وزير الخارجية، المسؤولية عن تلك الفوضى.

وانتقد الحزب الديمقراطي "يون" لتحديه الشعور الشعبي السائد وإضاعته للفرصة الأخيرة لوضع حد للجدل. وقالت المتحدثة باسم الحزب الديمقراطي "لي سو-جين" إن حزب المعارضة شعر «بالصدمة» لأن الرئيس رفض تحمل أي مسؤولية عن «الكارثة الدبلوماسية غير المسبوقة».

وقالت "لي": «يؤكد "يون" برفضه لمقترح سحب الثقة أن الإخفاق الدبلوماسي كان مشكلته هو»، وأضافت: «لن يتوقف الحزب الديمقراطي عن النضال حتى يعتذر الرئيس ويحاسب المسؤولين عن ذلك».

وكان من المستبعد تماما أن يستجيب الرئيس "يون" لمقترح إقالة الوزير، حيث قال "يون" عن "بارك" إنه «شخص يتمتع بقدرات بارزة ويتنقل باستمرار حول العالم من أجل المصلحة الوطنية، إلى درجة أنني أشعر بالقلق على صحته».

والجدير بالذكر أنه تمت الموافقة حتى الآن على مقترحات إقالة أحد أعضاء مجلس الوزراء 4 مرات منذ عام 1987، عندما أصبح الاقتراح غير ملزم للرئيس. وهذا هو أول اقتراح بنزع الثقة يتم تمريره خلال فترة ولاية "يون".

ولم يصدر عن "يون" أي رد فعل رسمي على تمرير المقترح أمس الخميس، وجاء رفضه اليوم الجمعة ليمثل موقفا أكثر حزما في مواجهة هجوم الحزب الديمقراطي. واتهم مسؤول في المكتب الرئاسي الحزب الديمقراطي المعارض باستخدام مقترح إقالة الوزير لتوحيد أعضائه.

ومن ناحية أخرى، باشر "بارك" مهام منصبه كالمعتاد، حيث التقى بالسفراء لدى كوريا الجنوبية من دول أمريكا الوسطى والجنوبية كجزء جدول عمله المزدحم اليوم الجمعة.

وألمح "بارك" للصحفيين إلى أنه لن يتنحى عن منصبه، حيث قال: «ليس هذا الوقت المناسب للدخول في معارك سياسية، ولكنه وقت التفكير في مصالحنا الوطنية».

وقال "بارك" أيضًا إنه تحدث مع "يون" بعد تمرير الاقتراح أمس الخميس، لكنه رفض مشاركة تفاصيل المحادثة.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل