Go to Contents Go to Navigation

(جديد) واشنطن: قدمنا عرضا للحوار في يوليو لكن كوريا الشمالية لم تستجب له

كوريا الشمالية 2022.09.20 22:00
(جديد) واشنطن: قدمنا عرضا للحوار في يوليو لكن كوريا الشمالية لم تستجب له - 1

سيئول، 20 سبتمبر (يونهاب) -- قال الممثل الأمريكي الخاص لكوريا الشمالية "كيم سونغ" اليوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة قدمت عرض حوار آخر لكوريا الشمالية هذا الصيف من خلال قناة اتصال في نيويورك، لكن كوريا الشمالية لم تستجب له.

وقال "كيم" إن العرض تم تقديمه في شهر يوليو من خلال ما يسمى بقناة نيويورك، والتي تتضمن البعثة الدبلوماسية لكوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة، حيث سلط الضوء على التزام "جو بايدن" المستمر بإعادة التواصل مع بيونغ يانغ.

وقال "كيم" في اجتماع مع الصحفيين في سيئول: «أعتقد أن اتصالنا الأخير مع كوريا الشمالية كان خلال الصيف، حيث أرسلنا رسالة نؤكد فيها على اهتمامنا بإعادة الحوار وكذلك إعادة تقديم عروض المساعدة فيما يتعلق بكوفيد-19»، وأكد أن كوريا الشمالية لم ترد على أي من تلك الرسائل.

وأشار السفير إلى إجراءات الإغلاق الصارمة بسبب الجائحة وكذلك تفشي الفيروس مؤخرا كأسباب محتملة لعدم استجابة كوريا الشمالية للمبادرات الأخيرة التي تقدمت بها الولايات المتحدة.

وقال "كيم": «مع السيطرة على وضع كوفيد-19 وتخفيف الإجراءات، نأمل أن يُظهروا بعض الاهتمام».

وشدد "كيم" على أن كلا من سيئول وواشنطن لديهما «العديد من الأفكار المبتكرة» لإعادة الشمال إلى الحوار، داعيا بيونغ يانغ إلى العودة إلى طاولة المفاوضات للعمل من أجل «إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بالكامل ومعالجة القضايا التي تهم جميع الأطراف»، لكنه لم يخض في التفاصيل.

وردا على سؤال عما إذا كان فريقه سيتواصل مع كوريا الشمالية في المستقبل القريب مرة أخرى، قال "كيم" إنه ليس لديه خطط في الوقت الحالي.

وفي إظهار رغبة واشنطن في مواصلة الجهود الدبلوماسية مع بيونغ يانغ، أشار "كيم" إلى أن "بايدن" لا يمانع من «التواصل مع قيادات» النظام الكوري الشمالي. وقال "كيم": «لم نستبعد احتمال إجراء الحوار على مستوى القيادة، لكن يجب أن يتم ذلك بطريقة توفر استعدادا مناسبا، وأن تكون احتمالات إحراز التقدم حقيقية حتى يتفاعل رئيسنا شخصيا».

وتطرق "كيم" إلى المخاوف المستمرة بشأن احتمال قيام كوريا الشمالية بإجراء تجربتها النووية السابعة، وحذر من أنه سيكون هناك رد «أقوى من ذي قبل» في حالة إجرائها.

وعندما طُلب منه التعليق على القانون الأخير لكوريا الشمالية المتعلق بالسياسات النووية، أشار "كيم" إلى جدية الأمر، لكنه حذر من «المبالغة في تحليله». وقال "كيم" إن الأكثر أهمية هو «التأكد من أننا مستعدون للتعامل مع جميع الحالات الطارئة».

كما نفى "كيم" أن تكون الولايات المتحدة قد أزاحت كوريا الشمالية من قائمة أولوياتها لانشغالها بمجموعة كبيرة من التحديات الأخرى، مثل الحرب في أوكرانيا. وقال: «يمكنني أن أؤكد لكم أن هذه القضية لا تزال ذات أولوية كبيرة وتشغل بال حكومة الولايات المتحدة».

وتطرق المبعوث النووي الأمريكي إلى نهج واشنطن «العملي التدريجي» تجاه القضية النووية لكوريا الشمالية، وأشار إلى أن الواقع هو أن نزع السلاح النووي لا يمكن أن يحدث «في ليلة واحدة»، حيث قال: «لذلك، يجب أن يتم تنفيذه على مراحل، ومن المعقول أن نتوقع من الشمال أن يبدأ بتجميد برنامجه النووي ويستمر في السير نحو نزع السلاح النووي بالكامل».

وأكد أن السياسات الأمريكية هي نزع السلاح النووي بالكامل من خلال الجهود الدبلوماسية، ونفى أن يكون تخفيض حجم البرنامج النووي هو هدف مؤقت حتى يتم تحقيق الهدف الكامل.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك