Go to Contents Go to Navigation

بيل غيتس يقول إنه يأمل في أن تكون كوريا الجنوبية "أكثر سخاء" في مساهمتها في المساعدات للصحة العالمية

جميع العناوين 2022.08.17 15:53

سيئول، 17 أغسطس (يونهاب) -- قال بيل غيتس، الرئيس المشارك لمؤسسة بيل ووميليندا غيتس، اليوم الأربعاء إنه يأمل في أن يرى كوريا الجنوبية "أكثر سخاء" في مساهمتها في المساعدات العالمية في مواجهة التحديات الصحية العالمية وتقديم المساعدة المناسبة للمحتاجين في الدول النامية.

وأدلى غيتس بهذه التصريحات في اليوم الأخير من رحلته التي استمرت 3 أيام إلى سيئول، حيث سلط الضوء على أن زيادة ميزانية المساعدات هي دور مهم آخر يمكن أن تلعبه كوريا الجنوبية كدولة غنية إلى جانب ابتكاراتها السريعة في تطوير اللقاحات.

وقال غيتس في مقابلة مع وكالة يونهاب للأنباء، "أنا منخرط بشدة في تشجيع الدول الغنية على أن تكون أكثر سخاء وأن ترفع ميزانيات مساعداتها".

وقال "لا يمكنكم فعل كل شيء. حتى في الدول الغنية، هناك بعض الموازنات التي لا تنفق فيها مبالغ غير محدودة للتدخل فيها لكن في الدول الفقيرة، هذه الموازنات قاسية للغاية...لذلك يجب أن نتأكد من أن كل شيء يراعي تلك التدخلات عالية التأثير

وأشار غيتس إلى تعهد سيئول برفع ميزانية المساعدات من 0.3% من الاقتصاد إلى 0.16% حاليا، قائلا إن ذلك سيكون خطوة "رائعة" قد تجعل كوريا الجنوبية "عاشر أكبر مانح" في العالم.

وفي عام 2021، قدمت كوريا الجنوبية المساعدات الإنمائية الرسمية (ODA) بقيمة 2.86 مليار دولار، بزيادة قدرها 27% عن العام الذي سبقه، لتحتل المرتبة الـ 15، وفقا للبيانات الصادرة عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD).

وفي يونيو من هذا العام، قال رئيس الوزراء هان ديوك-سو إن البلاد حددت ميزانية المساعدات لعام 2023 عند 4.5 تريليون وون (3.43 مليار دولار بزيادة قدرها 502 مليار وون عن هذا العام.

وفي عام 2000، أصبحت كوريا الجنوبية أول متلق سابق للمساعدات ينضم إلى صفوف المانحين الرسميين، في قصة نجاح دراماتيكية من الفقر إلى الثراء ألهمت العديد من الدول النامية للسير على خطى الدولة الآسيوية في النهوض باقتصاداتها.

وقال غيتس إن كوريا الجنوبية يمكن أن تلعب دورها من خلال المشاركة في التجديد القادم للصندوق العالمي، وكالة تمويل دولية لحملات مكافحة الأوبئة.

وقال: "إذا تمكنت كوريا من المساهمة ما بين 100 و150 مليون دولار خلال فترة الثلاث سنوات، فسيكون ذلك مساهمة رائعة وزيادة كبيرة".

وذكر أن تحالف مبادرة التأهب للأوبئة (CEPI)، الشراكة العالمية لأبحاث وتطوير لقاحات ضد الأمراض المعدية مثل كوفيد-19، هو قناة أخرى يمكن أن تفكر فيها كوريا الجنوبية في التبرع الإضافي.

وعندما سئل عما إذا كان قد قدم مثل هذه الاقتراحات إلى حكومة كوريا الجنوبية خلال اجتماعاته مع الرئيس يون سيوك-يول ورئيس الجمعية الوطنية كيم جين-بيو، قال جيتس إن المحادثة مستمرة.

وقال غيتس: "نشير إلى أن هاتين المجموعتين قد منحتا بالفعل المزيد من الأموال إلى كوريا الجنوبية من المساهمة، لذا فإن كوريا الجنوبية تربح بالفعل الإنفاق على استحقاقها".

وقال: "إذا اختاروا منح المساهمة على تلك المستويات، فسأكون أول من أشكرهم على كرمهم المذهل".

وأشاد غيتس بتقنية تتبع المخالطين في كوريا الجنوبية التي تم الاستشهاد بها كنموذج عالمي في المرحلة المبكرة من تفشي كوفيد-19، قائلا إنه كان من الممكن أن يكون هناك "تراجع هائل" إذا تم إدخال النظام في الولايات المتحدة.

وقال إن فكرة استخدام بيانات موقع الهاتف المحمول دون الاشتراك للفرد، هي فكرة فعالة للغاية، ولكنها أيضا، وفقا لمعايير الولايات المتحدة، انتهاك للخصوصية.

وقال: "يتعين على الديمقراطيات مناقشة هذه الأمور. للأسف، أثناء الجائحة، غالبا ما تتعارض فكرة الحقوق الفردية مقابل المصلحة الجماعية مع بعضها البعض".

بيل غيتس يقول إنه يأمل في أن تكون كوريا الجنوبية "أكثر سخاء" في مساهمتها في المساعدات للصحة العالمية - 1

(انتهى)

aya@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل