Go to Contents Go to Navigation

كوريا الجنوبية تسجل فائضا في الحساب الجاري للشهر الثاني على التوالي

اقتصاد وأعمال 2022.08.05 09:10
كوريا الجنوبية تسجل فائضا في الحساب الجاري للشهر الثاني على التوالي - 1

سيئول، 5 أغسطس (يونهاب)-- أظهرت بيانات البنك المركزي اليوم الجمعة أن كوريا الجنوبية سجلت فائضًا في الحساب الجاري للشهر الثاني على التوالي في يونيو، لكن قيمته تقلصت بشكل حاد عن العام السابق وسط تصاعد تكاليف الاستيراد الناجمة عن ارتفاع أسعار الطاقة والسلع.

بلغ فائض الحساب الجاري للبلاد 5.61 مليارات دولار أمريكي في يونيو، متسارعًا من فائض الشهر السابق البالغ 3.86 مليارات دولار أمريكي، وفقًا للبيانات الأولية الصادرة عن بنك كوريا (BOK).

حققت البلاد فائضا للشهر الثاني على التوالي بعدما سجلت في أبريل عجزًا قدره 80 مليون دولار، وهو أول عجز منذ أبريل 2020، ويرجع ذلك جزئيًا إلى عوامل تحدث لمرة واحدة، مثل مدفوعات توزيعات الأرباح الخارجية الموسعة.

وفي الفترة من يناير إلى يونيو، وصل فائض الحساب الجاري التراكمي للبلاد إلى 24.78 مليار دولار، بانخفاض حاد من 41.76 مليار دولار في العام السابق، على الرغم من أنه تجاوز توقعات بنك كوريا للنصف الأول البالغة 21 مليار دولار.

وأظهرت البيانات أن فائض يونيو كان أقل بكثير من نفس الشهر من العام السابق عندما سجلت البلاد فائضا قدره 8.83 مليارات دولار.

يأتي الانخفاض على أساس سنوي في الغالب من ارتفاع فواتير الاستيراد الناجمة عن ارتفاع أسعار الطاقة والسلع الأساسية وسط أزمات الإمدادات العالمية التي تفاقمت بسبب الحرب المستمرة في أوكرانيا.

وبشكل خاص، قفزت واردات النفط الخام والفحم بنسبتي 53.1% و 189% على التوالي في يونيو مقارنة بالعام الذي سبقه. كما ارتفعت واردات السلع الرأسمالية مثل أشباه الموصلات والمعدات ذات الصلة بنسبتي 37 % و 6.8 % على التوالي خلال الفترة المذكورة.

وفي الوقت نفسه، سجلت الصادرات 59.53 مليار دولار، أقل قليلاً من 61.7 مليار دولار سجلت الشهر السابق. ومع ذلك، جاءت الشحنات الصادرة أكبر من 54.59 مليار دولار سجلت في العام السابق.

وسجل ميزان السلع الذي يقيس الواردات والصادرات فائضًا قدره 3.59 مليارات دولار في يونيو، لينخفض إلى أقل من النصف من فائض قدره 7.55 مليارات دولار في العام السابق. وسجل حساب الخدمات، الذي يتضمن نفقات الكوريين الجنوبيين على الرحلات الخارجية وأرباح النقل، عجزًا قدره 490 مليون دولار.

ويمثل هذا الشهر الثاني على التوالي من النقص مع تزايد السفر إلى الخارج بعدما خففت البلاد قيود التباعد الاجتماعي. ولكن لا يزال العجز أقل من العجز البالغ 1.02 مليار دولار في العام السابق، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى الأرباح الموسعة من أسعار النقل الجوي المرتفعة.

كما أظهرت البيانات أن حساب الدخل الأساسي، الذي يتتبع أجور العمال الأجانب وتوزيعات الأرباح في الخارج، سجل فائضا قدره 2.77 مليار دولار في الشهر، ارتفاعا من فائض قدره 2.56 مليار دولار.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

كلمات رئيسية
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك