Go to Contents Go to Navigation

الشركات السياحية العاملة في جبل «كومكانغ» تطالب بسن تشريعات خاصة للتعويض

اقتصاد وأعمال 2022.07.12 18:23
الشركات السياحية العاملة في جبل «كومكانغ» تطالب بسن تشريعات خاصة للتعويض - 1

سيئول، 12 يوليو (يونهاب) -- دعت الشركات الكورية الجنوبية التي لديها استثمارات ضخمة في برنامج الرحلات إلى جبل "كومكانغ" في كوريا الشمالية، المتوقف منذ فترة طويلة، اليوم الثلاثاء إلى سن تشريعات خاصة تهدف إلى تعويضها عن الأموال التي خسرتها وإلغاء ديونها ذات الصلة.

ووجهت المجموعتان المدنيتان اللتان تمثلان تلك الشركات، وهما جمعية مؤسسة جبل "كومكانغ" وجمعية شركة جبل "كومكانغ" للاستثمار، تلك الدعوة اليوم الثلاثاء، وألقتا اللوم في تعليق برنامج الجولات السياحية على قرارات الحكومات السابقة.

وقد توقف البرنامج السياحي الذي كان يُعد رمزا نادرا للتعاون بين الكوريتين في عام 2008، عندما قُتِلت سائحة كورية جنوبية برصاص جندي من كوريا الشمالية، وقد زعم الشمال أن السائحة المقتولة كانت قد دخلت إلى منطقة عسكرية محظورة.

وقالت الجمعيتان في بيان مشترك بمناسبة الذكرى السنوية لتعليق برنامج الجولات: «مع توقف برنامج الجولات السياحية إلى جبل "كومكانغ" لمدة 14 عامًا، أصبحنا بحيث لم يعد بإمكاننا استئناف البرنامج». وأضاف البيان: «وجهة نظر غالبية رجال الأعمال المشاركين في المشروع هي أنه بدلا من إعطائنا أملا زائفا، يجب تسوية هذه القضية في هذه المرحلة».

وحثوا حكومة سيئول والجمعية الوطنية على صياغة مشروع قانون خاص يهدف إلى ضمان أن يتمكن رجال الأعمال من استعادة جميع استثماراتهم، وإلغاء القروض التي حصلوا عليها وفوائدها.

وتتناقض مطالبهم الحالية تماما مع مطالبهم السابقة باستئناف برنامج الرحلات إلى المنتجع الجبلي على الفور.

وفي وقت سابق من هذا العام، أشارت صور الأقمار الصناعية إلى أن كوريا الشمالية بدأت في إزالة المرافق التي كانت في يوم من الأيام رمزًا للمصالحة بين الكوريتين، مثل فندق "هيه كومكانغ" العائم.

ويُذكر أنه في أكتوبر 2019، دعا الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ-أون" إلى هدم جميع المرافق «ذات المناظر غير السارة».

وقال مسؤول في وزارة الوحدة في سيئول إن الحكومة ستبحث عن سبل لدعم الشركات المتضررة. وصرح المسؤول للصحفيين بشرط عدم الكشف عن هويته: «واصلت الحكومة بذل الجهود المتواصلة لتقليل خسائر الشركات، من خلال القروض الخاصة ودعم النفقات الإدارية». وأضاف: «سنواصل جمع التعليقات والآراء من الشركات، والبحث عن طرق لتقديم مساعدة حقيقية».

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة اقتصاد وأعمال
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل