Go to Contents Go to Navigation

(مرآة الآخبار) مخطط استرداد ودائع الأكواب البلاستيكية تثير الجدل

ملفات خاصة 2022.07.08 14:20
(مرآة الآخبار) مخطط استرداد ودائع الأكواب البلاستيكية تثير الجدل - 1

سيئول، 8 يوليو (يونهاب)-- يشتهر الكوريون الجنوبيون بحبهم الجنوني للقهوة الذي جعل البلاد ثالث أكبر سوق للبن في العالم بعد الولايات المتحدة والصين. تنتشر مقاهي الإسبريسو العصرية في سيئول والمدن الكبرى الأخرى، وتقدم بعض المتاجر القهوة المقطرة التي يتم تخميرها بواسطة صانع القهوة الآلي.

ولكن يأتي النمو الهائل، إلى جانب الزيادة الكبيرة في استهلاك الأغذية بسبب كورونا، مع أزمة ازدياد النفايات البلاستيكية، مما دفع الحكومة إلى طرح واحدة من أكثر الاقتراحات طموحا في العالم لإعادة تدوير الأكواب التي يمكن التخلص منها.

يفرض نظام استرداد الإيداع الإلزامي، الذي كان من المفترض دخوله في حيز التنفيذ في 10 يونيو، تكلفة إضافية قدرها 300 وون (23 سنتًا أمريكيًا) لكل مشروب يشتريه المستهلك في أكواب الطلبات الجاهزة، ويمكن استرداد الوديعة المسبقة عند إعادة الكوب.

لكن قبل ثلاثة أسابيع فقط من تنفيذ الخطة أرجأت وزارة البيئة التنفيذ حتى ديسمبر المقبل، بناءً على طلب حزب سلطة الشعب الحاكم ومشغلي المقاهي.

ومن غير الواضح حاليا مصير البرنامج، لأن الوزارة تقف بين دعاة حماية البيئة الساخطين الذين ينتقدون التأجيل ومشغلي المقاهي الذين يطالبون بمراجعة الخطة، التي يقولون إنها ستؤذي ربحية الأعمال وتزيد من عبء العمل.

ووفقًا لعرض توضيحي لتطبيق الهاتف المحمول الذي تم تطويره للتعامل مع نظام الإيداع المسبق، يمكن للعميل استرداد وديعة 300 وون عبر حسابه المصرفي المسجل مسبقًا على التطبيق، عن طريق مسح الباركود الملصق على الكوب وتطبيق مثبت على جهاز كمبيوتر لوحي في المقهى.

كان من المقرر أن يخضع نحو 38 ألف منفذ في جميع أنحاء البلاد تديرها 105 سلاسل مقاهي ومخابز ومطاعم بما يشمل ستارباكس وماكدونالد، إلى النظام الجديد. كما يمكن إرجاع الأكواب المستلمة من هذه المتاجر إلى أي منها.

(مرآة الآخبار) مخطط استرداد ودائع الأكواب البلاستيكية تثير الجدل - 2

ومن جانبهم، يشجب مشغلو المقاهي والمطاعم النظام لأنه يحملهم عبء منع النفايات. ويجادلون بأن تكاليف ملصقات الباركود الصادرة عن الحكومة، والتي يبلغ سعرها أعلى بقليل من 300 وون لكل منها، وتخزين ونقل الأكواب المعادة لإعادة التدوير، تقع جميعها على عاتقهم بموجب المخطط، مما يجعل كل كوب من المشروبات أقل ربحية.

بالإضافة إلى ذلك، هناك حاجة إلى نفقات باهظة أخرى تقع لمرة واحدة، عند تثبيت أجهزة الكمبيوتر اللوحية المخصصة لخدمة استرداد الأموال بالإضافة إلى عبء العمل الإضافي المتمثل في الاضطرار إلى الحفاظ على نظافة الأكواب المرتجعة داخل المتاجر قبل إعادة تدويرها، وكذلك التعامل مع العملاء الشخصيين الذين لا يتمكنون من التعامل مع تطبيقات الهواتف.

وفي الوقت نفسه اقترح بعض رجال الأعمال فرض غرامة تصل إلى 3 ملايين وون، عند رفض استرداد الوديعة بدلا من محاولة حل المشاكل المشار إليها.

وقال صاحب مقهى في مدينة بوسان الساحلية الجنوبية قبل تأجيل فرض النظام "قد ينتهي بي الأمر بالتعامل مع القمامة فقط إذا اشترى أحد العملاء مشروبًا من مقهى سلسلة كبيرة وأعاد الكوب إلى متجري".

وأعرب صاحب مقهى آخر عن قلقه من حدوث انخفاض محتمل في المبيعات، قائلاً: "من وجهة نظر العملاء، فإن المخطط يعني ارتفاع الأسعار بمقدار 300 وون... وقد يؤدي ذلك إلى تآكل المبيعات الإجمالية".

على الجانب الآخر، يشعر دعاة حماية البيئة والعملاء المهتمون بالبيئة بالاستياء من تأجيل المخطط في وقت يشتد الاحتياج فيه إليه بشكل عاجل لتنظيم الأكواب التي يمكن التخلص منها.

ووفقًا لتقرير صادر عن جرينببيس، تم استخدام حوالي 3.3 مليارات كوب بلاستيكي للاستخدام الفردي في كوريا الجنوبية في عام 2017، أو 65 كوبا لكل شخص. ووفقًا للتقارير، يتم إعادة تدوير حوالي 5% فقط من الأكواب البلاستيكية.

واتهمت مجموعة "جرين كوريا للبيئة" وزارة البيئة بالتقصير وقدمت التماسًا الأسبوع الماضي تطلب من وكالة التدقيق الحكومية فحص تأجيل الخطة. وجادلت المجموعة بأن تأخير تنفيذ المخطط المنصوص عليه في مراجعة ما يسمى بقانون إعادة تدوير الموارد في يونيو 2020 غير قانوني.

وقالت المجموعة الأسبوع الماضي: "إن تأجيل نظام إيداع الأكواب ذات الاستخدام الواحد يعد انتهاكا قانونيا"، ودعت إلى إجراء تفتيش شامل.

وفي الشهر الماضي، أكدت وزيرة البيئة هان وا-جين أن وزارتها ستحرص على تنفيذ الخطة اعتبارًا من الثاني من ديسمبر، لكن الكثيرين يتوقعون أن إجراء مراجعة رئيسية للمشروع لا مفر منها.

وقال مسؤولو الوزارة ومشغلو المقاهي المطلعون على القضية إن الوزارة تراجع مخطط تجريبي بديل مع فرضه في عدد أقل من المتاجر والمناطق.

(مرآة الآخبار) مخطط استرداد ودائع الأكواب البلاستيكية تثير الجدل - 3

تُجرى حاليا عدة مشاريع تجريبية لمقاهي خالية من المواد البلاستيكية في سيئول ومدينة جيجو الساحلية الجنوبية.

ومنذ نوفمبر، يدير 20 مقهى حول قاعة مدينة سيئول برنامجًا لتأجير الأكواب الحافظة للحرارة متعددة الاستخدام لتقدم المشروبات ويمكن استرداد المبلغ المدفوع عند إرجاع الأكواب إلى أي من العشرين فرعا.

وفي جزيرة جيجو، تقدم جميع متاجر ستاربكس الـ 23 المشروبات في أكواب خزفية أو أكواب السفر شخصية أو أكواب جاهزة قابلة لإعادة الاستخدام منذ أواخر العام الماضي. وتخطط العلامة التجارية للقهوة للتوقف عن استخدام جميع أشكال الأكواب التي تستخدم لمرة واحدة في متاجرها في سيئول بحلول عام 2022 وجميع متاجرها بجميع أنحاء البلاد بحلول عام 2025.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل