Go to Contents Go to Navigation

الحزبان الحاكم والمعارض يبذلان جهودهما الأخيرة للحصول على الدعم عشية الانتخابات المحلية

جميع العناوين 2022.05.31 15:27
الحزبان الحاكم والمعارض يبذلان جهودهما الأخيرة للحصول على الدعم عشية الانتخابات المحلية - 1

سيئول، 31 مايو (يونهاب) -- بذل الحزبان الحاكم والمعارض جهودًا أخيرة اليوم الثلاثاء لجذب الناخبين المترددين عشية الانتخابات المحلية على مستوى البلاد وسط توقعات بأن النتائج ستعزز أو تضعف تفويض الحكومة الجديدة للرئيس يون سيوك-يول.

ومن بين المرشحين في انتخابات الأربعاء 17 عمدة مدينة وحاكمًا إقليميًا، و 226 من رؤساء المجالس الدنيا، بالإضافة إلى 779 مقعدًا في مجالس الأقاليم والمدن، و 2,602 مقعدًا في المجالس المحلية ذات المستوى الأدنى بالإضافة إلى سبعة مقاعد في الجمعية الوطنية في الانتخابات البرلمانية التكميلية.

وقد أظهرت الاستطلاعات أنه من المتوقع أن يفوز حزب سلطة الشعب الحاكم (PPP) بما لا يقل عن تسعة سباقات من أصل 17 سباقًا رئيسيًا لعمد المدن وحكام الأقاليم، بما في ذلك سيئول وإنتشون، في حين كان من المتوقع أن يفوز الحزب الديمقراطي المعارض الرئيسي بما لا يقل عن أربعة سباقات، بما في ذلك ثلاثة في إقليمي جولا الجنوبي والشمالي.

بينما جاءت نتيجة الاستبيانات للسباقات الأربعة الأخرى بما يشمل حاكم إقليم كيونغكي متقاربة بين الحزبين.

في اليوم الأخير من فترة الحملة الانتخابية، سعى الحزب الحاكم للحصول على الدعم في مناطق تشمل جزيرة جيجو الجنوبية وإقليم كيونغكي، بينما ركز الحزب الديمقراطي في اليوم الأخير على الحملات في سيئول وإقليم تشونغ تشيونغ وسط البلاد.

تأتي الانتخابات بعد أقل من شهر من تولي يون منصبه. ويأمل الحزب الحاكم أن يتمكن من تمديد زخم الانتصار في الانتخابات الرئاسية.

وقال كوون سيونغ-دونغ رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم في اجتماع للحزب "إذا كانت الانتخابات الرئاسية هي النصف الأول من تغيير الحكومة، فإن الانتخابات المحلية هي النصف الثاني". "يجب أن نتذكر أننا فزنا في الانتخابات الرئاسية بفارق 0.7 نقطة مئوية فقط. لا يمكننا أن نشعر بالرضا".

ومن جانبه، يسعى الحزب الديمقراطي للحصول على الدعم، قائلاً إنه يحتاج إلى قوة كافية لإبقاء الحكومة الجديدة تحت السيطرة.

وقالت بارك جي-هيون الرئيسة المؤقتة المشاركة للحزب "بأخذنا لمطالب الشعب، التي تدعو إلى التفكر الذاتي والإصلاح، تبينا طريقنا للإصلاح". "لا يمكننا ترك الحكومات المحلية لأولئك المسلحين بالأكاذيب وعدم الكفاءة والتصريحات الفظة".

من جانبه يأمل الحزب الحاكم في تحقيق فوز كاسح في معقله التقليدي، إقليم كيونغ سانغ جنوب شرق البلاد، ويتطلع للفوز في المنافسات الرئيسية كإقليمي تشونغ تشيونغ وكيونغكي. كما يأمل في الفوز بأربعة على الأقل من مقاعد الجمعية الوطنية السبعة في الانتخابات التكميلية.

وفي الوقت نفسه، يُعتقد أن الحزب الديمقراطي، الذي حقق انتصارًا مدويًا قبل أربع سنوات من خلال الاستيلاء على 14 من 17 من مناصب الحكام والعمد في الانتخابات المحلية لعام 2018، يتقدم فقط على معقله التقليدي في إقليمي جولا، وجزيرة جيجو.

ومع ذلك، يدعي الحزب الليبرالي أنه يستطيع قلب الطاولة في مناطق مثل إقليمي تشونغ تشيونغ وإقليم كيونغكي وإقليم كانغ وون.

ومن بين المناصب المتعددة المطروحة، يرى الطرفان أن منطقة العاصمة هي الأهم، حيث يسكن نصف سكان البلاد.

وبشكل خاص، يُنظر إلى انتخابات عمدة سيئول وحاكم إقليم كيونغكي تقليديًا على أنهما سباقين رئيسيين، حيث غالبًا ما يصبح الفائزون بهذه المناصب من ذوي الثقل السياسي ويأخذون فرصة في رئاسة البلاد في وقت لاحق.

كانت انتخابات عمدة سيئول في الأساس عبارة عن سباق بين العمدة الحالي أوه سي-هون ورئيس الحزب الديمقراطي السابق سونغ يونغ-غيل. أظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة أن أوه، الذي يترشح لولاية رابعة عن حزب سلطة الشعب، يتقدم على سونغ بفارق كبير.

ويدور السباق على منصب حاكم إقليم كيونغكي إلى حد كبير بين المشرعة السابقة كيم أون- هيه من حزب سلطة الشعب ووزير المالية السابق كيم دونغ- يون عن الحزب الديمقراطي.

وأظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة أن نتائج تأييد المتنافسين متقاربة.

وفيما يتعلق بالانتخابات البرلمانية التكميلية، فإن كل الأنظار تتجه إلى المرشحين الرئاسيين السابقين لي جيه-ميونغ وآن تشول-سو.

يطارد آن الذي انسحب من السباق الرئاسي لتأييد "يون"، المقعد الممثل لمنطقة بوندانغ إيه، من سيونغنام، جنوب سيئول، مرشحا عن الحزب الحاكم.

ويأمل لي، الذي خسر أمام يون في الانتخابات الرئاسية في 9 مارس فقط بفارق ضئيل قدره 0.73 نقطة مئوية، في الفوز بمقعد ممثل عن منطقة غيه يانغ-بي في إنتشون، على بعد 40 كيلومترًا غرب سيئول، كمرشح للحزب الديمقراطي.

في الفترة التي تسبق الانتخابات المحلية يوم الأربعاء، ظهر اقتراح بنقل مطار كيمبو الدولي في سيئول كقضية ساخنة مؤخرًا.

ظهرت القضية بعد أن اقترح "سونغ" و"لي" من الحزب الديمقراطي خطة تهدف لنقل مطار كيمبو إلى مطار إنتشون الدولي وتطوير الجزء الغربي من منطقة العاصمة للإسكان والشركات.

ورفض الحزب الحاكم الاقتراح، قائلاً إنه غير مجد وسيؤثر سلبًا على تدفق السياح إلى منتجع جزيرة جيجو الجنوبية، معتبراً أن مطار كيمبو هو البوابة الرئيسية لجزيرة جيجو.

ييقيس الجانبان أيضًا تأثير الميزانية الإضافية التي تم إقرارها يوم الأحد لدعم أصحاب المشروعات الصغيرة المتضررين من تداعيات الجائحة.

كما يأمل الحزب الديمقراطي أن يتمكن من التغلب على الخلاف الداخلي الأخير، الذي أشعلته دعوة رئيسة الحزب الديمقراطي المشاركة بارك لإصلاح شامل للحزب، وقضية سوء السلوك الجنسي التي تورط فيها أحد نوابه.

الحزبان الحاكم والمعارض يبذلان جهودهما الأخيرة للحصول على الدعم عشية الانتخابات المحلية - 2
الحزبان الحاكم والمعارض يبذلان جهودهما الأخيرة للحصول على الدعم عشية الانتخابات المحلية - 3

(انتهى)

heal@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل