Go to Contents Go to Navigation

(جديد) يون: كوريا الجنوبية تلتزم بمرونة سلسلة التوريد في الإطار الاقتصادي لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ

كوريا والعالم 2022.05.23 18:37
(جديد) يون: كوريا الجنوبية تلتزم بمرونة سلسلة التوريد في الإطار الاقتصادي لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ - 1

سيئول، 23 مايو (يونهاب) -- قال الرئيس الكوري الجنوبي "يون سيوك-يول" اليوم الاثنين إن كوريا الجنوبية ستساهم في الإطار الاقتصادي لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ (IPEF) الذي تم إطلاقه حديثًا في جميع القطاعات ويقترح طرقًا للتعاون في مرونة سلسلة التوريد والانتقال إلى الاقتصاد الرقمي والطاقة النظيفة والتخلص من الكربون.

وأدلى "يون" بهذا التصريح أثناء مشاركته افتراضيا في اجتماع رفيع المستوى في طوكيو، حيث أطلق الرئيس الأمريكي "جو بايدن" الإطار IPEF.

وأعلنت إجمالي 13 دولة مشاركتها في الإطار، وهي أستراليا وبروناي دار السلام والهند وإندونيسيا واليابان وماليزيا ونيوزيلندا والفلبين وسنغافورة وتايلاند وفيتنام.

وقال "يون" إن كوريا الجنوبية حققت نمواً وتطوراً سريعين على أساس الديمقراطية الليبرالية ونظام اقتصاد السوق.

وأضاف: "كوريا الجنوبية ستتبادل هذه الخبرات وتتعاون في جميع القطاعات التي يغطيها IPEF، وعلى وجه الخصوص نخطط لاقتراح طرق للتعاون في تعزيز سلاسل التوريد والانتقال إلى الاقتصاد الرقمي والطاقة النظيفة وإزالة الكربون".

وأوضح الرئيس الكوري الجنوبي أن كوريا الجنوبية ستستخدم قدراتها في صناعة أشباه الموصلات والبطاريات والمركبات المستقبلية وغيرها من الصناعات المتطورة لبناء سلسلة إمداد متبادلة المنفعة مع دول المنطقة.

وحول الانتقال إلى الاقتصاد الرقمي، قال "يون" إن كوريا الجنوبية ستقود الابتكارات التكنولوجية في مجالات الذكاء الاصطناعي والبيانات والجيل السادس، وستساهم في بناء البنية التحتية الرقمية وتقليل الفجوات الرقمية.

وفيما يتعلق بالطاقة النظيفة وإزالة الكربون، قال "يون" إن كوريا ستستخدم مهاراتها المتقدمة في الطاقة النووية والهيدروجين والطاقة المتجددة لإنشاء بنية تحتية لخفض الكربون وتطوير التقنيات من خلال استثمارات جريئة.

وأضاف "أعتقد أن إطلاق IPEF اليوم هو خطوة أولى تهدف لإظهار التضامن والإرادة للتعاون بين الدول في المنطقة وسط بيئة اقتصادية سريعة التغير، وإنني أتطلع إلى أن تتم متابعة IPEF وفقًا لمبادئ الانفتاح والشمولية والشفافية".

ووصفت الولايات المتحدة IPEF بأنه إطار إقليمي يضمن مرونة سلسلة التوريد ويضع قواعد الاقتصاد الرقمي ويعزز الطاقة النظيفة من بين أمور أخرى.

ولا تزال تفاصيل الإطار ضئيلة ومن المتوقع أن تتجسد خلال المفاوضات بين أعضائه في الأشهر المقبلة.

ويُنظر إلى IPEF أيضًا على أنه إطار عمل يهدف إلى استبعاد الصين من سلاسل التوريد العالمية، مما يؤدي إلى القلق من أن بكين قد تنتقم من سيئول لانضمامها إلى الإطار.

وبدا أن "يون" رفض هذا التصور في وقت سابق يوم الاثنين، قائلا إن IPEF يختلف عن اتفاقية التجارة الحرة.

وقال "يون" للصحفيين لدى وصوله للعمل في المكتب الرئاسي: "هذه عملية لوضع قواعد واسعة النطاق للاقتصاد والتجارة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، لذلك من الواضح أنه يتعين علينا المشاركة فيها".

وأضاف: "إذا استبعدنا أنفسنا من عملية وضع القواعد، فسوف يتسبب ذلك في قدر كبير من الضرر لمصالحنا الوطنية".

(انتهى)

antar@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك