Go to Contents Go to Navigation

المرشح لمنصب وزير الدفاع: لا أدعو إلى إلغاء الاتفاق العسكري بين الكوريتين لعام 2018

جميع العناوين 2022.04.20 18:20
المرشح لمنصب وزير الدفاع: لا أدعو إلى إلغاء الاتفاق العسكري بين الكوريتين لعام 2018 - 1

سيئول، 20 أبريل (يونهاب) -- قال المرشح لمنصب وزير الدفاع "لي جونغ-سوب" اليوم الأربعاء إنه لا يدعو إلى إلغاء الاتفاق العسكري للحد من التوترات العسكرية والموقع بين الكوريتين في عام 2018.

وفي إجابة مكتوبة على أسئلة النواب، قال "لي" إنه يخطط للتحقق مما إذا كانت شروط الاتفاق يتم تنفيذها بأمانة لتحقيق هدفها المتمثل في الحد من التوترات وبناء الثقة بين الكوريتين.

وقال في الإجابات التي قُدمت إلى رئيس لجنة الدفاع البرلمانية قبل جلسة إقرار تعيينه "مين هونغ-تشول": «ليس موقفي أن يتم إلغاء اتفاقية 19 سبتمبر العسكرية بين الجنوب والشمال».

وقد تم توقيع الاتفاقية بعد القمة بين الكوريتين في عام 2018، ودعت إلى إنشاء مناطق عازلة في البر والبحر والجو لمنع الأعمال العدائية ومنع وقوع الاشتباكات العرضية.

وسُئل "لي"، وهو نائب سابق لرئيس هيئة الأركان المشتركة، عما إذا كان ينبغي وصف كوريا الشمالية بأنها «العدو الرئيسي» لكوريا الجنوبية في ورقة السياسات الدفاعية، وهي تسمية استخدمتها كوريا الجنوبية أحيانا وتركتها أحيانا منذ عام 1995. وأجاب "لي": «يجب اعتبار كوريا الشمالية عدوًا طالما أنها تواصل أشكالها المختلفة من الاستفزازات وتسبب القلق بين شعبنا»، وأضاف: «وفيما يتعلق بكيفية وصف (كوريا الشمالية) في الكتاب الأبيض للدفاع، سأقرر ذلك بعناية».

وقال "لي" إنه سيختار أن يرث ثلاثا من السياسات الدفاعية والسياسات المتعلقة بكوريا الشمالية من إدارة "مون جيه-إن" المنتهية ولايتها، وهي: الجهود المبذولة للحد من التوترات مع كوريا الشمالية، ورعاية صناعات الدفاع، وإعادة رفات جنود القوات الكورية الجنوبية والأمريكية الذين قُتلوا في الحرب الكورية (؜1950-1953).

وذكر المرشح أن تعليق المناورات الميدانية بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة على نطاق واسع يحتاج إلى تحسين، إلى جانب تعاون الحلفاء المحدود ضد التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية. كما أقر "لي" بالحاجة إلى إنشاء نظام دفاع صاروخي متعدد الطبقات في منطقة العاصمة، للرد الفعال على التهديدات الصاروخية لكوريا الشمالية، عندما سُئل عن نشر وحدات إضافية من نظام "ثاد" الأمريكي المضاد للصواريخ. لكنه قال إنه سيقارن بين نشر المزيد من النظام مع التطوير المبكر لصاروخ الأرض-جو طويل المدى محلي الصنع المسمى "L-SAM II"، من حيث التكلفة والجدول الزمني للنشر المحتمل.

كما أعرب المرشح عن موقف حذر بشأن إعفاء أعضاء فرقة "بي تي إس" من الخدمة العسكرية الإلزامية، قائلا إنه يجب مراعاة الإنصاف في واجب الخدمة العسكرية.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل