Go to Contents Go to Navigation

(جديد) رئيس الوزراء يقول إن جسر جناق قلعة 1915 سيعزز العلاقات بين كوريا الجنوبية وتركيا

جميع العناوين 2022.03.18 22:37
(جديد) رئيس الوزراء يقول إن جسر جناق قلعة 1915 سيعزز العلاقات بين كوريا الجنوبية وتركيا - 1

جناق قلعة، تركيا، 18 مارس (يونهاب) -- احتفل رئيس الوزراء الكوري كيم بو-غيوم بافتتاح جسر مميز في تركيا اليوم الجمعة، قائلا إن الجسر يرمز إلى "تعهد تاريخي" بين البلدين لتعزيز علاقاتهما.

وقال كيم الذي انضم لفعالية افتتاح جسر "جناق قلعة 1915" خلال زيارته إلى تركيا لمدة 3 أيام "إن الجسر يضفي معنى مميزا لكل البلدين، بما أنه جسر عالمي المستوى قامت الدولتان الشقيقتان، كوريا وتركيا ببنائه معا".

ويعد الجسر، الذي يمتد على مضيق الدردنيل في شمال غرب تركيا، أطول جسر معلق في العالم، ويبلغ طوله 2,023 مترًا بين البرجين، وقد تم بناؤه بواسطة ائتلاف يتكون من شركتي إس كيه إيكوبلانت، ودي إل إي آند سي الكوريتين، وشركتي ليماك ويابي مركزي التركيتين.

وقام الائتلاف بإدارة المشروع من الإنشاء إلى التمويل وسيكون مسؤولاً عن التشغيل.

وقال كيم "خلال الحرب الكورية في عام 1950 قام العديد من الأتراك بقطع مساحات عريضة من القارة الآسيوية لمساعدة كوريا الجنوبية، على الرغم من أن البلدين لم تكن تربطهما علاقات دبلوماسية آنذاك"، وأضاف "الآن، الكوريون يأتون 'للدولة الشقيقة' تركيا وينضمون لبناء جناق قعلة 1915".

وذكر كيم أن الجسر الجديد يقع في جناق قلعة وهي منطقة وقعت فيها حرب طروادة والحرب العالمية الأولى، لذا سيضع الجسر تاريخ الصراع خلفه ويفتتح عصرا جديدا من السلام والازدهار.

وقد قال كيم في وقت سابق إن الجسر سيمثل فرصة جيدة لعرض التكنولوجيا ونظام التمويل الكوريين.

وقال كيم خلال اجتماع مع رجال الأعمال الكوريين الجنوبيين عقد في أنقرة لدى وصوله يوم الخميس (بتوقيت تركيا) "الجسر، والذي يمكننا التباهي به للعالم، سيتم افتتاحه بتقنيتنا".

وأثناء وجوده في تركيا، من المقرر أن يلتقي كيم بنائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، ويعرب عن احترامه للجنود الأتراك الذين قتلوا في الحرب الكورية التي دارت رحاها بين عامي 1950 و1953.

هذا وتعد رحلة كيم إلى تركيا هي الأولى من نوعها لرئيس وزراء كوري جنوبي منذ تسع سنوات.

وسيتوجه كيم إلى قطر -بعد اختتام زيارته إلى تركيا- يوم السبت في زيارة تستغرق يومين وتشمل محادثات مع نظيره القطري خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، حول سبل توسيع التعاون في مجال الطاقة. ثم سيعود إلى كوريا الجنوبية يوم الاثنين.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل