Go to Contents Go to Navigation

الزعيم الشمالي يزور موقع اختبار إطلاق أقمار صناعية قادر على إطلاق الصواريخ الباليستية العابرة للقارات

جميع العناوين 2022.03.11 21:32
الزعيم الشمالي يزور موقع اختبار إطلاق أقمار صناعية قادر على إطلاق الصواريخ الباليستية العابرة للقارات - 1

سيئول، 11 مارس (يونهاب) -- ذكرت وسائل إعلام رسمية شمالية أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون زار موقع اختبار أقمار صناعية على الساحل الغربي ودعا إلى تحديثه.

وأعلنت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية (KCNA) عن زيارة الزعيم إلى قاعدة إطلاق الأقمار الصناعية في منطقة دونغ تشانغ-ري، في الوقت الذي توصلت فيه سيئول وواشنطن بشكل مشترك إلى أن اختبارات تطوير بيونغ يانغ المزعومة لـ "قمر صناعي للاستطلاع" كانت خاصة بنظام الصواريخ الباليستية الجديدة العابرة للقارات (ICBM).

وتأتي زيارة كيم وسط مخاوف من أن كوريا الشمالية قد تنخرط في مزيد من الأعمال الاستفزازية مثل تجربة صاروخ باليستي عابر للقارات تحت ستار إطلاق قمر صناعي بعد تهديدها المستتر في يناير برفع تعليقها الطوعي عن التجارب النووية وتجارب الصواريخ الباليستية العابرة للقارات.

وأفادت الوكالة في تقارير جديدة بالإنجليزية "لقد تعرف على الوضع الحالي ومهمة تحديثه على أساس التوسع للتمكن من إطلاق أقمار صناعية متعددة الأغراض، بما يشمل قمر صناعي للاستطلاع العسكري في المستقبل".

وأضافت "كما حدد مهمة بناء بعض المنشآت في منطقة الإطلاق".

الزعيم الشمالي يزور موقع اختبار إطلاق أقمار صناعية قادر على إطلاق الصواريخ الباليستية العابرة للقارات - 2

وللتمكن من إطلاق "صواريخ حاملة ضخمة"، كلف كيم المسؤولين أيضا بمهام إعادة بناء "منطقة الإطلاق ومنشآت الجمعية العامة والتجهيز التجريبي للصواريخ وللقمر الصناعي"، وفقا للوكالة.

ويرى المراقبون أن ما تدعي كوريا الشمالية أنه برنامج تطوير فضائي، هو جزء من الجهود المبذولة لتعزيز قدراتها في مجال الصواريخ الباليستية العابرة للقارات.

وتوصلت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة إلى أن اختباري كوريا الشمالية لتطوير "قمر صناعي للاستطلاع " في 27 فبراير، ويوم السبت يهدفان إلى اختبار نظام جديد للصواريخ الباليستية العابرة للقارات، قبل إطلاق محتمل لصواريخ باليستية عابرة للقارات كاملة المدى.

ومن جانبها، دعت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية كوريا الشمالية إلى الوقف الفوري للأعمال التي تؤدي إلى تصعيد التوترات الإقليمية، بينما أدانت "بشدة" تجارب الصواريخ الباليستية باعتبارها انتهاكًا للعديد من قرارات مجلس الأمن الدولي. وحثت وزارة الوحدة الكورية الجنوبية التي تتولى شؤون الكوريتين بيونغ يانغ على الاستجابة لدعوات الحوار.

وقال تشا دوك-تشول، نائب المتحدث باسم وزارة الوحدة في إحاطة إعلامية منتظمة، إن "الحكومة سوف تستعد جيدًا لجميع الاحتمالات أثناء مراقبة التحركات ذات الصلة، مثل زيارة كيم إلى موقع إطلاق القمر الصناعي في منطقة دونغ تشانغ-ري، جنبًا إلى جنب مع المجتمع الدولي، بما في ذلك الولايات المتحدة".

كما أجرى نائب وزير خارجية كوريا الجنوبية، تشوي جونغ-كون، اليوم الجمعة، محادثات هاتفية مع نائبة وزير الخارجية الأمريكي ويندي شيرمان، ونائب وزير الخارجية الياباني تاكيو موري.

وصرحت وزارة الخارجية الكورية بأنهم اتفقوا على مواصلة تعزيز التعاون لمنع كوريا الشمالية من تصعيد التوترات.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

كلمات رئيسية
الصفحة الرئيسية الى الاسفل