Go to Contents Go to Navigation

شركات تصنيع الرقائق في كوريا الجنوبية تستعد لتأثير العقوبات الأمريكية ضد روسيا

اقتصاد وأعمال 2022.02.25 18:19
شركات تصنيع الرقائق في كوريا الجنوبية تستعد لتأثير العقوبات الأمريكية ضد روسيا - 1

سيئول، 25 فبراير (يونهاب) -- قال خبراء اليوم الجمعة إن شركات صناعة الرقائق في كوريا الجنوبية ستتأثر بقيود التصدير التي فرضتها واشنطن على روسيا بشأن الأزمة الأوكرانية، لكن من غير المرجح أن يكون التأثير كبيرا.

وأعلنت وزارة التجارة الأمريكية أمس الخميس عن عقوبات جديدة قال عنها إنها «ستقيد بشدة وصول روسيا إلى التكنولوجيا والمواد الأخرى التي تحتاج إليها للحفاظ على قدراتها العسكرية العدوانية».

وقالت الوزارة إن العناصر الخاضعة للقيود على الصادرات تشمل أشباه الموصلات وأجهزة الكمبيوتر ومعدات أمن الاتصالات والمعلومات وغيرها من العناصر التي وصفتها بأنها «عناصر حساسة تعتمد عليها موسكو في الدفاع عن النفس وفي صناعات الفضاء والصناعات البحرية».

وتقيد الإجراءات تصدير أي منتج يستخدم التكنولوجيا أو المعدات الأمريكية إلى روسيا، حتى لو لم يتم إنتاجها في الولايات المتحدة.

وكما هو الحال مع معظم شركات الرقائق العالمية، تعتمد "سامسونغ" للإلكترونيات و"إس كيه هاينكس" على التكنولوجيا الأمريكية إلى حد كبير في صناعة أشباه الموصلات. وتعد الشركتان أكبر شركتي لتصنيع شرائح الذاكرة في العالم.

وفي حين أن شركات الرقائق ستتأثر بالقيود المفروضة على صادرات التكنولوجيا، فإن حجم التجارة الضئيل مع روسيا يشير إلى أن التأثير سيكون ضئيلا بدوره. وقد بلغت صادرات الرقائق من كوريا الجنوبية إلى روسيا 74 مليون دولار العام الماضي، وهو ما يمثل 0.06% فقط من إجمالي صادرات البلاد. ولم تكن بيانات تصدير الشركات الخاصة إلى روسيا متاحة.

وعلى الصعيد العالمي، تستحوذ روسيا على أقل من 0.1% من مبيعات الرقائق العالمية، وفقًا لخدمة الإحصائيات التجارية لسوق أشباه الموصلات العالمية (WSTS).

ومع ذلك، يمكن للعقوبات أن تؤدي إلى تباطؤ الطلب على الرقائق، ومن ثم الأجهزة الاستهلاكية والهواتف الذكية، كما قال "بارك جيه-كون"، رئيس الجمعية الكورية لأشباه الموصلات وتكنولوجيا الشاشات.

كما يمكن أن تؤدي القيود إلى عرقلة أعمال الهواتف المحمول لشركة "سامسونغ" في روسيا، حيث تعتمد معالجات تطبيقات الهواتف المحمولة على التكنولوجيا الأمريكية.

وقد احتلت شركة "سامسونغ" المرتبة الأولى في توريد الأجهزة المحمولة في روسيا العام الماضي، بحوالي 26.6% من السوق، وتلتها شركة "آبل"، وفقًا لباحث السوق الألماني "ستاتيستا" (Statista).

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة اقتصاد وأعمال
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك