Go to Contents Go to Navigation

وزارة المالية :تخوفات من أن يضر الانتشار السريع لأوميكرون بتعافي الإنفاق الخاص

اقتصاد وأعمال 2022.02.18 12:05

سيئول، 18 فبراير (يونهاب) -- قالت وزارة المالية الكورية الجنوبية اليوم الجمعة إن اقتصاد كوريا الجنوبية يسير على طريق الانتعاش على خلفية الصادرات القوية، ولكن يُخشى أن يضر الانتشار السريع لسلالة أوميكرون بتعافي الإنفاق الخاص.

كما تصاعدت حالة عدم اليقين الاقتصادية الخارجية مع ارتفاع أسعار النفط وازدياد التقلبات في السوق المالية وسط المخاطر الجيوسياسية بين روسيا وأوكرانيا، حسبما ذكرت الوزارة في تقريرها الشهري عن التقييم الاقتصادي، والذي يطلق عليه الكتاب الأخضر.

وقال التقرير "زادت صادرات كوريا الجنوبية من نموها القوي وارتفع عدد العاملين بشكل حاد. لكن انتشار سلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا المستجد يمكن أن يؤثر سلبا على الطلب المحلي".

وزارة المالية :تخوفات من أن يضر الانتشار السريع لأوميكرون بتعافي الإنفاق الخاص - 1

وارتفعت حالات الإصابة اليومية بالفيروس في كوريا الجنوبية إلى 100ألف للمرة الأولى اليوم الجمعة وسط مخاوف من أن الموجة الحالية لم تصل إلى ذروتها بعد.

وعلى الرغم من الزيادة الحادة في عدد حالات الإصابة بالفيروس، قررت الحكومة تخفيف القيود الصارمة جزئيا لدعم الأعمال الصغيرة التي تضررت بشدة من الفيروس.

وفي وقت سابق من اليوم، قررت الحكومة تمديد ساعات العمل في المطاعم والمقاهي بساعة واحدة حتى الساعة العاشرة مساء مع الحفاظ على الحد الأقصى للتجمعات الخاصة عند 6 أشخاص. وستصبح الإجراءات سارية المفعول اعتبارا من يوم غد السبت حتى 13 مارس.

وقالت الوزارة إن المبيعات في المتاجر الكبرى والتسوق عبر الإنترنت ارتفعتا وتحسنت ثقة المستهلك في يناير على الرغم من تصاعد حالات الإصابة بالفيروس.

وارتفع الإنفاق بواسطة البطاقات بنسبة 17.5% على أساس سنوي في الشهر الماضي، مسجلا مكاسب للشهر الثاني عشر على التوالي. وزادت المبيعات في المتاجر الكبرى بنسبة 31.5% على أساس سنوي. لكن المبيعات المحلية للسيارات تراجعت بنسبة 19.7% على أساس سنوي.

ونما الإنفاق الخاص بنسبة 1.7% في الربع الأخير من العام الماضي بالمقارنة مع الربع الثالث ، وهو تحول من انخفاض بنسبة 0.2% على أساس ربع سنوي في الربع الثالث، وفقا لبيانات البنك المركزي.

وتواجه كوريا الجنوبية ضغوطا تضخمية متزايدة وسط ارتفاع تكاليف الطاقة والتعافي الاقتصادي.

وفي يناير، ارتفعت أسعار المستهلكين بنسبة 3.6% عن العام الذي سبقه، مقارنة مع مكاسب سنوية بنسبة 3.7% في ديسمبر من العام الماضي. ونما تضخم المستهلكين بأكثر من 3% للشهر الرابع على التوالي. ويهدف بنك كوريا المركزي إلى إبقاء معدل التضخم السنوي عند 2% على المدى المتوسط.

وأدت التوترات بين روسيا والولايات المتحدة بشأن أوكرانيا إلى ارتفاع أسعار النفط المرتفعة بالفعل. روسيا هي واحدة من أكبر منتجي النفط.

وارتفع خام دبي، خام القياس الكوري الجنوبي، إلى 93.05 دولار للبرميل يوم الثلاثاء، مرتفعا من 77.12 دولار للبرميل في نهاية العام الماضي. وتعتمد كوريا الجنوبية بشكل أساسي على الواردات لاحتياجاتها من الطاقة.

(انتهى)

aya@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة اقتصاد وأعمال
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك