Go to Contents Go to Navigation

(10 سنوات على سن قانون اللاجئين) حوالي 3,500 شخص يستقرون في كوريا الجنوبية، هربا من الحروب والاضطهاد

ملفات خاصة 2022.02.07 11:11
(10 سنوات على سن قانون اللاجئين) حوالي 3,500 شخص يستقرون في كوريا الجنوبية، هربا من الحروب والاضطهاد - 1

سيئول، 7 فبراير (يونهاب) -- "مرور 597 يوما منذ الحصول على الجنسية الكورية"

كتب "را يون-أو" البالغ من العمر 30 عاما، هذه الكلمات في خلفية الملف الشخصي الخاص به في تطبيق التراسل الفوري "كاكاوتوك".

وصل "را" إلى كوريا الجنوبية هربا من الحرب الأهلية في وطنه سوريا في عام 2012 عندما تم سن قانون اللاجئين. وتقدم بطلب الحصول على اللجوء في جزيرة جيجو وحصل على الإقامة الإنسانية. وتقدم بطلب التجنس بالجنسية الكورية ونجح في الحصول على الجنسية الكورية في عام 2019.

وقال "را" في مقابلة مع وكالة يونهاب للأنباء "لو بقيت في سوريا، لكنت جُندت واضطرت إلى توجيه بندقيتي نحو المدنيين الأبرياء".

ويعمل "را" الذي يحتفل بالذكرى السنوية العاشرة للإقامة في كوريا الجنوبية، في مركز ناومي لرعاية المهاجرين في جيجو ، وهو مسؤول عن المشاريع المتعلقة باللاجئين، والترجمة والمحاسبة.

وقال "را"، "منذ أن جئت إلى كوريا الجنوبية، لم أحصل على اسم جديد وجنسية جديدة فحسب، بل تغيرت أفكاري أيضا كثيرا، يبدو الأمر وكأنني ولدت من جديد".

وقال إنه نسي أنه كان أجنبيا يوما ما، وتقدم بطلب للحصول على الجنسية الكورية، لأنه أراد أن يصبح كوريا حقيقيا.

وذكر أنه نظرا لأن معظم اللاجئين استقروا في جيجو دون أي مشاكل كبيرة، فيبدو أن الخوف منهم لدى السكان المحليين قد اختفى أيضا.

وأضاف أنه قد يكون السبب في ذلك هو أن السكان المحليين أدركوا أن اللاجئين هم أشخاص عاديون مثلهم أثناء لقائهم والتعامل معهم مباشرة.

(10 سنوات على سن قانون اللاجئين) حوالي 3,500 شخص يستقرون في كوريا الجنوبية، هربا من الحروب والاضطهاد - 2

منذ أن تم سن قانون اللاجئين قبل 10 سنوات، 10 فبراير 2012، كان عدد اللاجئين الذين يستقرون في المجتمع الكوري، مثل "را"، يتزايد باطراد.

ويتضمن قانون اللاجئين الذي أدخلته كوريا الجنوبية لأول مرة في آسيا، دعم سبل كسب العيش لطالبي اللجوء ويضمن المستوى الدولي من معاملة اللاجئين.

وبدأ المجتمع الكوري يهتم باللاجئين بعد قضية اللاجئين اليمنيين في جزيرة جيجو في عام 2018 ودخول المساهمين الأفغان الخاصين إلى البلاد في العام الماضي.

ووفقا للبيانات الصادرة عن خدمة الهجرة الكورية التابعة لوزارة العدل، حصل ما مجموعه 2,412 شخصا على الإقامة الإنسانية حتى العام الماضي منذ عام 1994 عندما بدأ جمع البيانات ذات الصلة. وبالإضافة إلى ذلك، حصل ما مجموعه 1,163 شخصا على الاعتراف بهم كلاجئين.

ويتم إصدار "تصريح الإقامة الإنسانية" عندما تكون هناك أسباب مفادها أن الحياة أو الحرية قد تتعرض للتهديد من خلال المعاملة اللاإنسانية مثل التعذيب، على الرغم من أنها لا تندرج ضمن أسباب الاعتراف كلاجئ.

ويستقر مئات اللاجئين في كوريا الجنوبية كل عام، بما في ذلك 627 شحصا في عام 2014، العام الذي أعقب سن قانون اللاجئين.

وفي عام 2018 عندما وقعت قضية اللاجئين اليمنيين في جيجو، حصل 651 لاجئا على وضع الإقامة، وهو رقم قياسي.

ووفقا لمكتب الهجرة في جيجو، تقدم 484 يمنيا بطلب الحصول على الاعتراف بهم كلاجئين في ذلك العام. ومن بينهم، مُنح 414 يمنيا، أو 85.4%، الاستقرار في جيجو رسميا، بما في ذلك اثنان حصلا على الاعتراف بحق اللجوء و412 حصلوا على الإقامة الإنسانية.

(10 سنوات على سن قانون اللاجئين) حوالي 3,500 شخص يستقرون في كوريا الجنوبية، هربا من الحروب والاضطهاد - 3

من بينهم، كان محمد العودري، البالغ من العمر 38 عاما.

غادر العودري وزوجته وطنهما اليمن في أوائل عام 2018 بسبب الحرب الأهلية، ووصلا إلى جزيرة جيجو عبر ماليزيا. وقدما طلبا للحصول على حق اللجوء وتم منح الإقامة الإنسانية لهما في مايو 2018.

ويقيم العودري وزوجته وطفلاهما - الأول ولد في في ماليزيا والثانية ولدت في جيجو - في كوريا الجنوبية بشكل شرعي، وحصل العودري على فرصة عمل في مزرعة في مدينة سوغويبو في جيجو.

وقال العودري "السنوات الأربع التي قضيتها في كوريا الجنوبية، كانت سعيدة".

وقال "دخل ابني الأكبر حمزة روضة الأطفال وبلغت ابنتي الصغرى ماريا 3 سنوات من العمر. هما يتعلمان اللغة الكورية بسرعة لأنهما طفلان، وأنا وزوجتي ندرس اللغة الكورية بجد أيضا".

وبدأ المساهمون الأفغان الخاصون الذين وطأت أقدامهم الأراضي الكورية في أغسطس من العام الماضي، في الظهور في المجتمع الكوري.

وجاء زماني طيب البالغ من العمر 32 عاما، الذي عمل في مركز التدريب المهني الكوري في وطنه لمدة 3 سنوات من عام 2012، إلى كوريا الجنوبية مع زوجته وبناته الثلاث، هربا من الاضطهاد من قبل طالبان.

وخرج مؤخرا من منشأة إقامة مؤقتة في مدينة يوسو في إقيلم جولا الجنوبي، وعثر على عمل في مصنع بلاستيك في مدينة إنتشون.

وقال "لقد قمت مؤخرا بتثبيت تطبيق كاكاوتوك وأتعلم كيفية استخدامه. أحاول التعود على حياتي اليومية من خلال البحث عن مطاعم حلال بالقرب من منزلي وكيفية الوصول إلى سوبر ماركت".

وأضاف "عملي صعب وشاق، لكن من الجيد الحصول على وظيفة. أود أن أكون زميلا جيدا في مكان العمل وجارا جيدا في الحي".

(10 سنوات على سن قانون اللاجئين) حوالي 3,500 شخص يستقرون في كوريا الجنوبية، هربا من الحروب والاضطهاد - 4
(10 سنوات على سن قانون اللاجئين) حوالي 3,500 شخص يستقرون في كوريا الجنوبية، هربا من الحروب والاضطهاد - 5

(انتهى)

aya@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل