Go to Contents Go to Navigation

(شامل) كوريا الشمالية تقول إنها اختبرت إطلاق صاروخ أسرع من الصوت لتعزيز قدراتها الاستراتيجية

جميع العناوين 2022.01.06 23:23
(شامل) كوريا الشمالية تقول إنها اختبرت إطلاق صاروخ أسرع من الصوت لتعزيز قدراتها الاستراتيجية - 1

سيئول، 6 يناير (يونهاب) -- ذكرت كوريا الشمالية اليوم الخميس أنها أجرت بنجاح اختبارا لإطلاق صاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت في اليوم السابق، بعد 3 أشهر من اختبارها لصاروخ مماثل.

وقال الجيش الكوري الجنوبي أمس الأربعاء إن كوريا الشمالية أطلقت ما يبدو أنه صاروخ باليستي باتجاه البحر الشرقي، من مقاطعة جاغانغ في شمال كوريا الشمالية.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن الصاروخ «قام بمناورة جانبية لمسافة 120 كيلومترا من زاوية الإطلاق الأولى، وأصاب هدفه المحدد على بعد 700 كيلومتر بدقة»، لكنها لم تكشف عن سرعة القذيفة.

ولم يحضر الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ-أون" تجربة إطلاق الصاروخ.

ولم يتم التحقق حتى الآن من مدى الصاروخ الجديد، حيث يختلف المدى الذي رصدته الاستخبارات الكورية الجنوبية والأمريكية عما أعلنته كوريا الشمالية.

وقالت الوكالة إن الإطلاق التجريبي أكد التحكم في طيران واستقرار القذيفة، بالإضافة إلى التأكد من أداء المناورة الجانبية الجديدة للرأس الحربي المنفصل الذي تفوق سرعته سرعة الصوت.

وعادة ما تحلق الصواريخ الأسرع من الصوت بسرعة لا تقل عن 5 ماخ، أي خمسة أضعاف سرعة الصوت أو ما يساوي 6,125 كيلومترا في الساعة، مما لا يترك للأعداء إلا وقتًا قصيرًا للاستجابة للصاروخ.

وقال المتحدث باسم هيئة الأركان المشتركة في الجنوب "كيم جون-راك" في إفادة صحفية دورية: «رصدت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الصاروخ الباليستي بأصولهما الاستخبارية، وهما قادرتان على الرد عليه».

وفي بيان منفصل، أشارت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية إلى أن كوريا الشمالية ممنوعة من القيام بأي إطلاق باستخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية بموجب قرارات مجلس الأمن الدولي.

وقد أجرت كوريا الشمالية أول تجربة لإطلاق الصاروخ الأسرع من الصوت "هواسونغ-8" في سبتمبر من العام الماضي، لكنه من المعروف أنه طار بسرعة حوالي 3 ماخ فقط في ذلك الوقت.

ووفقًا لصور وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، فإن شكل الرأس الحربي للصواريخ التي تم إطلاقها في سبتمبر كان مختلفًا بعض الشيء عن الإطلاق الأخير، وهو مؤشر محتمل على أن كوريا الشمالية تطور نوعين مختلفين من الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، أو أنها قامت بتحسين النوع الأول.

وقال الجيش الكوري الجنوبي في سبتمبر إن الصاروخ الجديد يبدو أنه في المراحل الأولى من التطوير وسيتطلب «وقتا طويلا لنشره بالفعل».

وقالت الوكالة الكورية الشمالية إن تطوير الصواريخ الأسرع من الصوت هو «أهم مهمة أساسية من بين المهام الخمس ذات الأولوية القصوى لقطاع الأسلحة الاستراتيجية»، في إطار الخطة الخمسية لكوريا الشمالية.

وجاء في البيان أن «النجاحات المتتالية في تجارب إطلاق الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت لها أهمية استراتيجية، حيث إنها تعجل بمهمة تحديث القوات المسلحة الاستراتيجية للدولة التي تم طرحها في المؤتمر الثامن للحزب».

ويقول الخبراء إنه من المرجح أن تواصل كوريا الشمالية اختبار نظام الأسلحة الجديد، بالنظر إلى عدم حضور مسؤول رفيع المستوى في اختبار الإطلاق.

وجاء إطلاق الصاروخ يوم الأربعاء بعد أقل من أسبوع من اختتام كوريا الشمالية الاجتماع الرئيسي للحزب الحاكم، حيث تعهدت بمواصلة تعزيز قدراتها العسكرية، مشيرة إلى أن «استقرار الوضع الدولي يزداد تدهورا يوما بعد يوم».

وقد ظلت كوريا الشمالية غير مستجيبة للدعوات إلى الحوار بعد انهيار قمة هانوي 2019 مع الولايات المتحدة دون اتفاق، وطالبت واشنطن أولا بالتراجع عما تسميه "الكيل بمكيالين" و"السياسة العدائية" ضد نظامها.

ومن ناحية أخرى، قالت صحيفة "تشوسون سينبو" اليابانية، الموالية لكوريا الشمالية، إن حدث الإطلاق الأخير كان «نشاطا عاديا» في إطار خطة البلاد لتعزيز القدرات الدفاعية، وليس «استعراضا للقوة» يستهدف كيانا معينا أو يهدف إلى جذب الانتباه.

كما عقد مجلس الأمن الوطني في كوريا الجنوبية أمس الأربعاء اجتماعا طارئا بشأن إطلاق الصاروخ وأعرب عن مخاوفه. وأدانت وزارة الخارجية الأمريكية الإطلاق الأخير ووصفته بأنه يزعزع استقرار المنطقة والمجتمع الدولي.

(انتهى)

(شامل) كوريا الشمالية تقول إنها اختبرت إطلاق صاروخ أسرع من الصوت لتعزيز قدراتها الاستراتيجية - 2
(شامل) كوريا الشمالية تقول إنها اختبرت إطلاق صاروخ أسرع من الصوت لتعزيز قدراتها الاستراتيجية - 3

hala3bbas@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك