Go to Contents Go to Navigation

المنشق الكوري الشمالي استطاع عبور الحدود رغم رصده 5 مرات على كاميرات المراقبة العسكرية

جميع العناوين 2022.01.05 20:14
المنشق الكوري الشمالي استطاع عبور الحدود رغم رصده 5 مرات على كاميرات المراقبة العسكرية - 1

سيئول، 5 يناير (يونهاب) -- قال الجيش الكوري الجنوبي إن المنشق الكوري الشمالي استطاع أن يعبر الحدود الشرقية بين الكوريتين إلى كوريا الشمالية يوم السبت الماضي، على الرغم من أن كاميرات المراقبة العسكرية قد رصدته 5 مرات، في إشارة إلى الفشل الأمني الكبير.

وأصدرت هيئة الأركان المشتركة نتائج التحقيق الميداني الذي أجرته على مدى الأيام الماضية بشأن كيفية هروب المنشق الكوري الشمالي إلى الشمال دون عائق يُذكر ليلة السبت الماضي.

وتعرض الجيش الكوري الجنوبي لانتقادات لاذعة من الرأي العام، حيث يأتي الحادث رغم تعهدات الجيش بتعزيز أنظمة الدفاع والمراقبة الحدودية في أعقاب الخروقات الأمنية التي وقعت في السنوات الأخيرة.

واعتذر رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال "وون إن-تشول" عن الحادث، قائلا إن الجيش لن يدخر جهدا لمنع تكرر مثل هذا الحادث.

وقال "وون" خلال جلسة لجنة الدفاع الوطني البرلمانية: «لقد فشلنا في القيام بواجباتنا على الوجه الصحيح»، وأضاف: «بصفتي رئيس هيئة الأركان المشتركة والمسؤول عن الموقف (الدفاعي) للجيش وعمليات الحراسة، أعتذر عن إثارة قلق المواطنين».

ووفقا لهيئة الأركان المشتركة، رصدت ثلاثة من كاميرات المراقبة الموضوعة في أحد نقاط الحراسة العامة خارج المنطقة المنزوعة السلاح تحرك المنشق الهارب ثلاث مرات، لكن القوات المرابطة على الجبهة الأمامية فشلت في التعرف عليه في الوقت الملائم.

وعندما عبر المنشق سياج الأسلاك الشائكة ودخل إلى المنطقة المنزوعة السلاح في الساعة 6:36 مساء السبت، تسبب دخوله في إثارة إشارة التحذير الضوئية وإطلاق الإنذار الصوتي. وقام الجيش الكوري الجنوبي بإرسال 6 جنود إلى مكان الحادث لتفقد السياج، لكنهم فشلوا في العثور على «أي شيء غير عادي».

وقام الجيش بفحص لقطات كاميرات المراقبة، لكنه لم يتمكن من العثور على تسجيل لدخوله إلى المنطقة المنزوعة السلاح. ويرجع ذلك جزئيا إلى الاختلاف بين الوقت الذي تم فيه تخزين التسجيلات في الخادم والوقت الذي حدثت فيه الأحداث بالفعل، على حد قول المسؤولين.

وقد رآه الجيش لأول مرة وهو يقترب من المنطقة الحدودية في الساعة 12:51 مساء، بعد أن رصدته كاميرات المراقبة بالقرب من خط المراقبة المدنية المؤدي إلى المنطقة المنزوعة السلاح، وعندها أرسل الجيش رسالة تحذير.

وقال المسؤولون إن الجيش لم يتخذ أي خطوات فورية لمنعه من عبور الحدود، حيث بدا كما لو كان متوجها إلى قرية مجاورة.

ثم بدأت عملية القبض عليه في تمام الساعة 9:17 مساء، عندما رصد الجيش وجود الرجل في المنطقة المنزوعة السلاح من خلال أجهزة المراقبة الحرارية. وقال المسؤولون إن الجيش اعتقد في البداية أنه كوري شمالي يسعى للفرار إلى الجنوب، لا العودة إلى الشمال.

وقال المسؤولون إن الرجل تم رصده شمال الحدود بين الكوريتين في الساعة 10:49 مساء.

وجاء الحادث الحدودي الأخير في أعقاب مجموعة من الثغرات الأمنية التي وقعت في الخطوط الأمامية للجيش في السنوات الأخيرة.

يُذكر أنه في فبراير من العام الماضي، سبح رجل كوري شمالي إلى الشاطئ في الجنوب دون أن يتم اكتشافه، مما دفع وزير الدفاع "سوه ووك" إلى تقديم اعتذار علني آنذاك. وفي شهر نوفمبر من عام 2020، عبر مواطن كوري شمالي آخر الحدود بين الكوريتين دون أي عوائق.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

كلمات رئيسية للقضية
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك