Go to Contents Go to Navigation

(جديد 2) الجيش الكوري الجنوبي: شخص مجهول عبر الحدود الشرقية بين الكوريتين إلى كوريا الشمالية ليلة السبت

جميع العناوين 2022.01.02 14:51
(جديد 2) الجيش الكوري الجنوبي: شخص مجهول عبر الحدود الشرقية بين الكوريتين إلى كوريا الشمالية ليلة السبت - 1

سيئول، 2 يناير (يونهاب) -- أعلن الجيش الكوري الجنوبي اليوم الأحد أن شخصا مجهول الهوية عبر الحدود البرية الشرقية بين الكوريتين إلى كوريا الشمالية ليلة السبت، على الرغم من الجهود المبذولة في اللحظات الأخيرة لمنعه من هذه الخطوة.

وشوهد هذا الشخص وهو يتحرك نحو الشمال عبر خط الترسيم العسكري في حوالي الساعة 10:40 مساء أمس السبت، بعد 80 دقيقة من رصده بواسطة معدات المراقبة المثبتة في المنطقة الحدودية شديدة التحصين، وفقا لهيئة الأركان المشتركة.

وقال المسؤولون إن هيئة الأركان المشتركة لم تحدد هوية ذلك الشخص بعد، ولا تزال التحقيقات جارية.

وقالت هيئة الأركان المشتركة إن السلطات العسكرية أرسلت قواتها إلى مكان الحادث للقبض على هذا الشخص بعد رصده لأول مرة في المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين في حوالي الساعة 9:20 مساء، لكنها أخفقت في العثور عليه.

وقال مسؤول في هيئة الأركان المشتركة للصحفيين بعد أن طلب عدم الكشف عن هويته: «بدأنا محاولة القبض على الشخص في المنطقة المنزوعة السلاح. ولكن بسبب الظروف الجغرافية المختلفة، بما في ذلك التضاريس الجبلية، فشلنا في القيام بذلك».

وبعد تقصي الحقائق لاحقا، استخدمت السلطات معدات المراقبة لتتوصل إلى أنه اخترق سياج الأسلاك الشائكة ودخل المنطقة المنزوعة السلاح في حوالي الساعة 6:40 مساء، في إشارة إلى أن السلطات لم تدرك اختراقه للحدود لعدة ساعات.

وقال المسؤول: «نعتقد أن جزءا من جهودنا لم يكن كافيا، وهو أمر نعتقد أنه كان علينا القيام به على نحو أكثر فاعلية»، مشيرا إلى أن الجيش يتطلع إلى معرفة ما يجب تحسينه في أنظمة الدفاع عن الحدود.

ولا يزال من غير المعلوم ما إذا كان هذا الشخاص مواطنا كوريا جنوبيا أو منشقا كوريا شماليا. ويقال إن الجيش يرجح أنه شخص مدني لا عسكري.

وأضاف المسؤول أن السلطات الكورية الجنوبية بعثت صباح اليوم الأحد برسالة إلى كوريا الشمالية بشأن الحادث.

ولا يزال مصير هذا الهارب مجهولا، وسط التقارير التي تفيد بأن الشمال لديه سياسة "إطلاق النار على الفور"، كجزء من إجراءاته المشددة على الحدود لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقالت هيئة الأركان المشتركة إنها لم ترصد أي أنشطة عسكرية غير معتادة للجيش الكوري الشمالي.

وفي سبتمبر عام 2020، قُتل مسؤول من وزارة مصايد الأسماك في كوريا الجنوبية برصاص حرس الحدود الكوري الشمالي، بعد اختفائه من سفينة دورية بالقرب من الحدود الشمالية في البحر الأصفر.

ويأتي هذا الحادث على الرغم من تعهد الجيش الكوري الجنوبي بإصلاح أنظمة الدفاع على الحدود وتثبيت معدات مراقبة أقوى لسد أي ثغرات أمنية، في أعقاب الخروقات الحدودية السابقة.

يُذكر أنه في فبراير من العام الماضي، سبح رجل كوري شمالي إلى الشاطئ في الجنوب دون أن يتم اكتشافه، مما دفع وزير الدفاع "سوه ووك" إلى تقديم اعتذار علني. وفي شهر نوفمبر من عام 2020، عبر مواطن كوري شمالي آخر الحدود بين الكوريتين دون أي عوائق.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك