Go to Contents Go to Navigation

دبلومسي أمريكي: كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تناقشان شبكات الجيل الخامس الموثوقة في محادثات مرتقبة

كوريا والعالم 2021.12.16 21:10
دبلومسي أمريكي: كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تناقشان شبكات الجيل الخامس الموثوقة في محادثات مرتقبة - 1

سيئول، 16 ديسمبر (يونهاب) -- تخطط كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لمناقشة التعاون في شبكات الجيل الخامس (5G) "الموثوقة" وسلاسل التوريد العالمية وغيرها من القضايا الرئيسية في محادثاتهما الاقتصادية المقبلة وسط تصاعد حدة التنافس بين الولايات المتحدة والصين، حسبما قال دبلوماسي أمريكي رفيع المستوى اليوم الخميس.

قال وكيل وزارة الخارجية الأمريكية للنمو الاقتصادي والطاقة والبيئة خوسيه فرنانديز إنه يتوقع الحديث عن عدد من القضايا الاقتصادية "الإيجابية" خلال الحوار الاقتصادي رفيع المستوى السادس المقرر عقده يوم الجمعة، مشيرًا إلى التعاون في شبكات الجيل الخامس. وستكون شبكات الجيل الخامس إحدى القضايا الرئيسية.

جاءت تصريحاته في الوقت الذي يحشد فيه الرئيس الأمريكي جو بايدن الحلفاء والشركاء ضد السلطوية في قمة الديمقراطية التي عقدت الأسبوع الماضي، مع قيام وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، بتوبيخ الصين على أفعالها "العدوانية"، خلال جولته في جنوب شرق آسيا هذا الأسبوع.

وصرح فرنانديز لوكالة يونهاب للأنباء على هامش منتدى اقتصادي ثنائي عقد في سيئول بأن "هناك رغبة في وجود شبكات موثوقة، وهناك رغبة في توسيع اتصال 5G".

وأضاف "نتحدث أيضًا مع العديد من الدول المهتمة بتأسيس شبكات 5G، وهذا سيكون جزءًا من مناقشاتنا، أعتقد أن هناك فرصًا للشركات الكورية".

دبلومسي أمريكي: كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تناقشان شبكات الجيل الخامس الموثوقة في محادثات مرتقبة - 2

وتعد تقنية الاتصالات من الجيل الخامس موضوعا رئيسيا للمنافسة بين الصين والولايات المتحدة. حيث تظل واشنطن قلقة بشأن المخاطر الأمنية المحتملة من جانب ما تسميه البائعين غير الموثوق بهم، بما في ذلك التجسس الاقتصادي.

وكانت سيئول وواشنطن تستكشفان طرقًا لتوسيع التعاون في مجال الشبكات بعد أن اتفق الرئيس الكوري مون جيه-إن ونظيره الأمريكي جو بايدن على العمل معًا لتطوير بنى شبكات جيل خامس وجيل سادس، مفتوحة وشفافة خلال قمتهما بواشنطن في مايو.

وقال فرنانديز إن حوار الخبراء المستقبليين سيشمل مناقشات مكثفة حول مرونة سلسلة التوريد، والاقتصاد الرقمي، وأمن شبكات الجيل الخامس، فضلاً عن التعاون في مجالات البنية التحتية والطاقة والرعاية الصحية والعلوم والتكنولوجيا.

وعندما سئل عما إذا كان سيناقش سبل مواجهة الإكراه الاقتصادي في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، قال فرنانديز "إنه شيء نشعر بالقلق حياله" لكنه أشار إلى أنه "ليس من مواضيع" المحادثات الاقتصادية المقبلة.

وفي نفس المنتدى، أعرب النائب الثاني لوزير خارجية سيئول تشوي جونغ-مون عن أمله في أن تتمكن الحكومات والقطاع الخاص في البلدين من تعميق العلاقات في مجموعة واسعة من المجالات، بما في ذلك الأمن السيبراني والطاقة والذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا الكم.

ويخطط الدبلوماسي الأمريكي خلال زيارته إلى لقاء يون تيه-شيك، مساعد وزير المالية للشؤون الدولية، وبارك جين-كيو، النائب الأول لوزير التجارة والصناعة والطاقة، لمناقشة التعاون في البنية التحتية وسلاسل التوريد للصناعات الرئيسية، وفقًا لمسؤولي سيئول.

ومن المقرر أيضًا أن يلتقي بمسؤولين من شركات أشباه الموصلات والبطاريات والحيوية والبناء الرئيسية لمناقشة سبل توسيع الشراكة التجارية بين البلدين. ومن بينها شركتا سامسونغ للإلكترونيات وإل جي لحلول الطاقة، وكلاهما تمتلكان مصانع في الولايات المتحدة، وفقا لمصادر مطلعة.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك