Go to Contents Go to Navigation

الرئيس مون قلق من القفزة في عدد الإصابات بكوفيد-19 ويحذر من التراخي

جميع العناوين 2021.11.22 08:58

سيئول، 22 نوفمبر(يونهاب) -- أفاد الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن يوم الأحد بأنه قلق من القفزة الجديدة في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حيث خففت البلاد بعض قواعد التباعد الاجتماعي ، وحث الناس على الامتثال الصارم للقواعد الصحية لمكافحة كورونا على الرغم من ارتفاع معدلات التطعيم.

وقال مون في حوار مع عامة الشعب تم بثه على الهواء مباشرة على مستوى البلاد إن عدد حالات الإصابة بكورونا آخذ في الازدياد على الرغم من ارتفاع معدلات التطعيم، ويجب اتباع القواعد الصحية بما فيها ارتداء كمامة الوجه.

وظلت حالات الإصابة بكورونا أكثر من 3 آلاف إصابة لليوم الخامس على التوالي يوم الأحد وسط مخاوف بشأن إعادة فتح المدارس بالكامل وعودة ظهور الفيروس قبل الشتاء.

ولم تظهر حالات الإصابة علامات على التباطؤ في الأسابيع الأخيرة، حيث بدأت البلاد في تخفيف القيود المفروضة على الفيروسات اعتبارا من الأول من نوفمبر في المرحلة الأولى من مخطط "التعايش مع كوفيد-19" المكون من 3 مراحل للعودة إلى الحياة الطبيعية تدريجيا.

وأثارت عودة ظهور الفيروس مؤخرا مخاوف أمام بداية فصل الشتاء، خاصة قبل الافتتاح الكامل للفصول وجها لوجه في المدارس هذا الأسبوع.

وصرح مون بأن الارتفاع في حالات الإصابة اليومية بكورونا كان متوقعا على نطاق واسع حيث خففت السلطات الصحية بعض القواعد الصحية، لكنه أعرب عن قلقه من نقص الأسرة للرعاية المركزة مع زيادة عدد مرضى كورونا في حالة صحية خطيرة بوتيرة أسرع.

وذكر أن السلطات الصحية ستساعد المستشفيات للتعامل مع المرضى في حالة صحية خطيرة من خلال توفير عدد كاف من أسرة المستشفيات.

الرئيس مون جيه-إن في حوار مع عامة الشعب

وقامت الحكومة في الأسبوع الماضي بتقصير الفترة الفاصلة بين جرعات اللقاح العادية والجرعات المعززة لكبار السن ومجموعات أخرى من الناس.

وقال الرئيس ،"نحن بحاجة إلى زيادة فعالية التطعيم من خلال إعطاء الجرعات المعززة بسرعة".

وفي إطار المرحلة الأولى، يُسمح للأشخاص بالتجمع في مجموعات تصل إلى 10 أفراد في العاصمة سيئول والمدن المجاورة لها التي تشمل إقليم كيونغكي ومدينة إنتشون، بغض النظر عن تلقي اللقاح، كما تم رفع قيود ساعات العمل للأعمال التي تشمل المطاعم والمقاهي ودور السينما بالكامل، باستثناء مرافق الترفيه للبالغين، مثل النوادي والحانات.

وخططت كوريا الجنوبية للانتقال إلى المرحلة الثانية في منتصف ديسمبر بعد فترة تقييم تستمر أسبوعين، لكن السلطات الصحية حذرت من أن البلاد قد لا تكون قادرة على القيام بذلك إذا استمر الاتجاه الحالي.

وقال مون إن السلطات الصحية قد تشدد قواعد التباعد الاجتماعي إذا كان العدد المتزايد في عدد المرضى في حالة صحية خطيرة يشكل تهديدا خطيرا لنظام الرعاية الصحية للبلاد.

إلا أنه ذكر أن كوريا الجنوبية يمكن أن تمضي قدما في العودة إلى الحياة الطبيعية تدريجيا حيث من المتوقع أن تؤمن الحكومة ما يكفي من أسرة المستشفيات والعمال الطبيين لعلاج المرضى في حالة خطيرة.

وركز الحوار الذي استمر 100 دقيقة بشكل أساسي على الوضع الوبائي وسبل عيش الشعب.

وأفاد مون الذي وصف ارتفاع أسعار المساكن بأنه أكثر ما يؤسف له خلال فترة إدارته، بأن الحكومة ستواصل بذل الجهود لتثبيت أسعار المساكن حتى اليوم الأخير من إدارته.

ولم تظهر أسعار المساكن أي علامات على التراجع حيث أخذ المزيد من الناس قروضا مصرفية لشراء منازل تحسبا لارتفاع الأسعار على الرغم من سلسلة القيود الحكومية.

وأبدى الحزب الديمقراطي الحاكم خلافا مع وزارة المالية حول تقديم أموال الإغاثة الطارئة لجميع الناس.

وقال وزير المالية هونغ نام-كي إن الأموال سيتم توفيرها للأشخاص المستضعفين المتضررين من الجائحة.

وأكد مون على أنه يؤيد قرار الحكومة بمنح أموال الإغاثة للأشخاص المستضعفين.

(انتهى)

maha@yna.co.kr

كلمات رئيسية للقضية
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك