Go to Contents Go to Navigation

(مرآة الأخبار)مصير الانتخابات الرئاسية القادمة لكوريا الجنوبية يعتمد على أصوات جيل MZ

ملفات خاصة 2021.11.10 11:27
(مرآة الأخبار)مصير الانتخابات الرئاسية القادمة لكوريا الجنوبية يعتمد على أصوات جيل MZ - 1

سيئول، 10 نوفمبر(يونهاب) -- يبرز جيل MZ كفئة عمرية مهمة ستحدد نتيجة الانتخابات الرئاسية العشرين لكوريا الجنوبية المقرر إجراؤها في يوم 9 مارس العام القادم.

ويشير جيل MZ إلى أولئك الذين ولدوا بين 1980 وأوائل الألفية الثالثة(مزيج فئة الثلاثينيات وجيل الإنترنت Z).

ويشكل جيل MZ حوالي ثلث الناخبين للبلاد، ويظهر ميلا قويا لأن يكون ساخرا متأرجحا يصوت وفقا للوضع السياسي والقضايا السياسية في وقت الانتخابات دون التقيد بالأيديولوجيا أو المنطقة.

ولم يظهر بعد الناخبون في العشرينيات والثلاثينيات من العمر، تأييدهم الواضح رغم أن السياق الرئاسي تشكل في صورة سباق رباعي بين كل من "لي جيه--ميونغ" عن الحزب الديمقراطي الحاكم و"يون سيوك-يول" عن حزب سلطة الشعب المعارض الرئيسي و"أن تشيول-سو" عن حزب الشعب المعارض الصغير و"شيم سانغ-جونغ" عن حزب العدالة التقدمي الصغير.

وبهذا، تركز الأحزاب السياسية جهودها على الحصول على تعاطف الناخبين في العشرينيات والثلاثينيات التي قد تعتمد عليها نتيجة الانتخابات الرئاسية منذ بداية السباق.

وشهدت اتجاهات الناخبين في العشرينيات والثلاثينيات تقلبات كبيرة في حكومة مون جيه-إن، حيث كانوا اتخذوا منعطفا نحو التيار الليبرالي في الانتخابات الرئاسية التاسعة عشرة قبل 4 سنوات، غير أنهم تحولوا للتيار المحافظ في الانتخابات التكميلية التي أجريت في أبريل من هذا العام.

وبلغت نسبة تأييد الناخبين في العشرينيات من العمر تجاه المرشحين آنذاك "مون جيه-إن" و"شيم سانغ-دونغ" 47.6% و12.7% على التوالي في الانتخابات الرئاسية التاسعة عشرة في عام 2017، بينما وصلت نسبة تأييدهم لـ هونغ جون-بيو المرشح عن حزب كوريا الحرية(حاليا حزب سلطة الشعب) إلى 8.2% وهو أدنى مستوى في جميع الفئات العمرية.

كما بلغت نسبة تأييد الناخبين في الثلاثينيات لـ "مون"، و"شيم"، 56.9% و7.4% على التوالي مقابل 8.6% لـ "هونغ"

إلا أن 55.3%، و56.5% من الشباب والشابات في العشرينيات والثلاثينيات على التوالي أدلوا بأصواتهم للمرشح عن حزب سلطة الشعب "أوه سيه-هون" في الانتخابات التكميلية لانتخاب عمدة سيئول في أبريل، بينما صوت 34.1% و38.8% على المرشحة بارك يونغ-سيون عن الحزب الديمقراطي الحاكم.

وبالنسبة لحزب سلطة الشعب، نجح في جذب أصوات الشباب من الجنسين مرة أخرى في 4 سنوات.

وفي يونيو الماضي، تم انتخاب "لي جون-سيوك" الذي لا يملك أي خبرة كنائب برلماني، رئيسا لحزب سلطة الشعب في المؤتمر الحزبي بفضل دعم كبير من الشباب في العشرينيات من العمر، ليصبح أول رئيس في الثلاثينيات من العمر في التاريخ الدستوري.

(مرآة الأخبار)مصير الانتخابات الرئاسية القادمة لكوريا الجنوبية يعتمد على أصوات جيل MZ - 2

ولكن ليس هناك ما يضمن أن هذا التأييد سيستمر حتى الانتخابات الرئاسية في مارس القادم.

ويكتنف الغموض ميول الناخبين الشاب والشابات في الانتخابات الرئاسية العام القادم، وسط شعورهم العام بالبرود تجاه كل من مرشحي "لي" و"يون بعد فشل النائب البرلماني هونغ جون-بيو عن حزب سلطة الشعب في الفوز بالترشيح.

وكان هونغ يحظى بشعبية الشباب من الجنسين في الانتخابات التمهيدية بفضل حديثه الصريح .

وأظهر استطلاع الرأي الذي أجرته وكالة ريسيرش كوريا على ألف شخص في الفترة من يومي 5 و7 نوفمبر في أعقاب انتخاب "يون" مرشحا رئاسيا عن حزب سلطة الشعب أن نسبة تأييد "يون" لدى العشرينيات والثلاثينيات بلغت 16.7% و24.5% على التوالي مقابل 16.2% و24.1% لـ "لي".

وأجاب 29.8% و23.1% ممن هم في العشرينيات والثلاثينيات أنه لا يوجد مرشح يؤيدوه، وذكر 64% و56.9% أنهم ربما يغيرون مرشحا يؤيدوه حاليا.

وفي هذا السياق، يتم تفسير الوضع الحالي بأن جيل MZ يعتبر مجموعة من الناخبين غير محددة المعالم أو أصوات متأرجحة لم تحدد بعد وجهتها في أي من جانبي الحزب الديمقراطي وحزب سلطة الشعب.

المرشح الرئاسي عن الحزب الدييمقراطي "لي جيه-ميونغ"

وقال خبراء إن فئة الشباب تعبر عن خيبة الآمال عن الحكومة الحالية والحزب الحاكم فقط، مما لا يشير إلى أنها لم تتحول إلى التيار المحافظ في الناحية الأيديولوجية.

وأشاروا إلى أن ابتعاد الميول العامة عن القوى الحاكمة كان متوقعا إلى حد ما في الوقت الذي يعاني فيه الشباب من الحرمان النسبي أشد من أي وقت مضى في ظل الحكومة الحالية، على خلفية ارتفاع أسعار العقارات بشكل حاد ونسبة التوظيف المنخفضة وغيرها.

وقال البروفيسور في جامعة ميونغجي "شين يول" إن هذه الظاهرة تحدث تكرارا في نهاية ولاية الحكومة، ويحكم الشباب على القضايا السياسية على أساس المصلحة الذاتية، فإنه يتفاعل بحساسية شديدة مع الضرر الذي يسببه النظام الحاكم ولديهم ولاء منخفض لحزب سياسي أو مرشح معين.

ومن بين المواضيع التي تؤثر على قلوب الشباب في الانتخابات، كان هناك الصراع بين الجنسين على النطاق الواسع.

ويبدو أن الحزب الديمقراطي كان في مأزق وسط نشوب صراع واسع النطاق بين الرجال والنساء مثل حركة "أنا أيضا" وغيرها تحت الحكومة الحالية، حتى لو ظهرت قضايا شديدة الاشتعال مثل التجنيد الإجباري للنساء والكراهية ضد النساء وغيرها.

وذكر البروفيسور في جامعة هانكوك للدراسات الأجنبية لي جيه-موك أنه من الصعب تصنيف الهوية الجماعية لجيل MZ، وفي العلوم السياسية هناك الكثير من الحديث حول أن هذا الجيل يتكون من الأفراد المرتبطين بشبكات الذين يتحدون بحرية حول قضايا أو قيم، وأضاف أنهم متحررون من النقاش حول التصنيع والديمقراطية وحساسون تجاه قيمهم والصواب السياسي والإنصاف والعدالة.

المرشح الرئاسي عن حزب سلطة الشعب يون سوك-يول
المرشح الرئاسي عن حزب الشعب المعارض الصغير آن تشول-سو
المرشحة الرئاسية عن حزب العدالة التقدمي الصغير شيم سانغ-جونغ

(انتهى)

maha@yna.co.kr

كلمات رئيسية
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك