Go to Contents Go to Navigation

(جديد) مون يعلن عن التزام كوريا الجنوبية بخفض انبعاثات الكربون بنسبة 40% بحلول عام 2030

جميع العناوين 2021.11.02 09:15
الرئيس الكوري الجنوبي في مؤتمر الأطراف للمناخ في غلاسكو

غلاسكو، اسكتلندا، 1 نوفمبر (يونهاب) -- أعلن الرئيس الكوري الجنوبي "مون جيه-إن" رسميا عن التزام كوريا الجنوبية بخفض انبعاثات الكربون بنسبة 40% عن مستويات عام 2018 بحلول عام 2030 أثناء خطابه في مؤتمر الأمم المتحدة السنوي للمناخ.

وقال مون أيضا خلال خطابه الرئيسي في المؤتمر السادس والعشرين للأطراف بشأن تغير المناخ (كوب 26) في غلاسكو، إن بلاده ستحاول خفض انبعاثات الكربون في شبه الجزيرة الكورية بأكملها من خلال الدفع من أجل حملات غرس الأشجار في كوريا الشمالية.

ويمثل هدف التخفيض لكوريا الجنوبية زيادة حادة من هدفها السابق البالغ 26.3%.

وذكر الرئيس في قمة المناخ التي جمعت أكثر من 100 من رؤساء الدول، من بينهم الرئيس الأمريكي "جو بايدن" ورئيس الوزراء البريطاني "بوريس جونسون" أن هذا الهدف جريء، تم رفعه بنسبة نحو 14% عن الهدف السابق.

وقال مون لزعماء العالم "هذه مهمة صعبة للغاية تتمثل في الاضطرار إلى تقليل الغازات المسببة للاحتباس الحراري بشكل حاد في فترة زمنية قصيرة، وهي ليست مهمة سهلة لكن كوريا الجنوبية قررت الآن أن الوقت قد حان للعمل".

وفي الشهر الماضي، انتهت كوريا الجنوبية من قرارها بخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 40% من مستويات 2018 بحلول عام 2030، في ارتفاع حاد عن هدفها السابق كجزء من جهودها للحد من وتيرة تغير المناخ. وأكدت أيضًا أنها ستحقق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، حيث بدأت البلاد في مواجهة التحدي المتمثل في الاستجابة لتغير المناخ وتحقيق النمو المستدام في وقت واحد.

وفي قمة مجموعة العشرين في إيطاليا، تعهد "مون" بأن تظل كوريا الجنوبية متمسكة بجهودها من أجل تحقيق الحياد الكربوني. حيث ذكر "مون" «سنضع نهاية كاملة لتوليد الطاقة بالفحم بحلول عام 2050. وعلاوة على ذلك، تم بالفعل تعليق الدعم المالي الرسمي لبناء محطات الطاقة الجديدة العاملة بالفحم في الخارج».

كما أعلن مون رسميا عن قرار كوريا الجنوبية الانضمام إلى تعهد الميثان العالمي، وهو اتفاق يهدف إلى خفض انبعاثات غاز الميثان بنسبة 30% بحلول عام 2030.

وقال مون إنه سيدفع أيضا من أجل إعادة تشجير الغابات في كوريا الشمالية.

وأفاد في القمة بأن كوريا الجنوبية ستلعب دورا رائدا في التعاون لإعادة تشجير الغابات، مضيفا أن غرس الأشجار هو أحد الحلول الرئيسية للتخفيف من تغير المناخ.

وقال "سنخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في شبه الجزيرة الكورية بأكلمها من خلال التعاون في مجال الغابات بين الكوريتين".

وتشتهر كوريا الشمالية بإزالة الغابات بشكل كبير بسبب قطع الأشجار المفرط من أجل الوقود، مما أدى إلى حدوث فيضانات والعديد من الكوارث الطبيعية الأخرى.

وحث الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون على بذل الجهود لترميم الغابات منذ توليه السلطة، وأمر ببناء مزارع البيوت الزجاجية ومشاتل الأشجار في جميع أنحاء البلاد وإجراء عمليات تفتيش ميداني للتحقق من التقدم.

وقال مون لزعماء العالم خلال الخطاب إن كوريا الجنوبية ستحاول الاستمرار على نفس المنوال مع الضغط من أجل حياد الكربون، وقام بإطلاعهم على جهود البلاد لخفض الانبعاثات.

وفي غلاسكو، من المتوقع أن يقوم قادة العالم في المؤتمر بتقييم الإنجازات منذ اتفاقية باريس للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري، والتي تم توقيعها في عام 2015. ومن الموضوعات الرئيسية أيضا قضية الاتفاق على تقييد ارتفاع درجة الحرارة العالمية عند مستوى 1.5 درجة مئوية.

ويقول العلماء إن توقيت ارتفاع درجة حرارة الأرض بمقدار 1.5 درجة مئوية من المرجح أن يأتي قبل عام 2040، أي أسرع بعقد كامل من التنبؤ السابق، إذا ظلت انبعاثات غازات الاحتباس الحراري عند المستويات الحالية.

وفي ختام قمة مجموعة العشرين، اتفق الزعماء على أن «تقييد ارتفاع درجات الحرارة بمقدار 1.5 درجة مئوية يتطلب إجراءات هادفة وفعالة والتزام جميع البلدان».

إلا أنهم اتفقوا على تحقيق هدف خفض الانبعاثات إلى مستوى الصفر «بحلول منتصف القرن أو نحو ذلك»، بدلا من تحديده بعام 2050.

(انتهى)

maha@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك