Go to Contents Go to Navigation

وزير التجارة الكوري الجنوبي يلتقي مع كبار المسؤولين القطريين في الدوحة

جميع العناوين 2021.10.25 09:58
وزير التجارة الكوري الجنوبي مون سيونغ-ووك ووزير الدولة لشؤون الطاقة القطري سعد الكعبي

سيئول، 25 أكتوبر(يونهاب) -- قام وزير التجارة والصناعة والطاقة الكوري الجنوبي مون سيونغ-ووك الذي يزور دولة قطر حاليا، بأنشطة الأعمال لدعم صناعة بناء السفن الكورية.

وجاءت هذه الزيارة بدعوة من وزير الدولة لشؤون الطاقة القطري سعد بن شريده الكعبي.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تعقد فيه محادثات خاصة بالصناعة والطاقة على مستوى وزاري بين البلدين منذ عام 2019.

ودعا مون الوزير سعد الكعبي الذي يشغل أيضا الرئيس التنفيذي لشركة قطر للبترول، إلى دعم الشركات الكورية الجنوبية لبناء السفن لفوزها بصفقات لبناء ناقلات للغاز الطبيعي المسال.

واتفقت سيئول والدوحة على تعزيز التعاون في الاستجابة المشتركة لأزمة الطاقة مثل استقرار أسعار الغاز، وفي الصناعات الجديدة.

وقيم مون توقيع البلدين على اتفاقية جديدة لاستيراد كوريا الجنوبية الغاز المسال من قطر لمدة 20 عاما، بأنه ساهم في تعزيز التعاون المتبادل في الغاز الطبيعي المسال، مطالبا الجانب القطري بالتعاون في تحقيق إمدادات الغاز في كوريا الجنوبية بشكل مستقر على الرغم من التقلبات السريعة الأخيرة في سوق الغاز.

واقترح التعاون في إنشاء سلسلة الإمداد للهيدروجين في الخارج بناء على القدرة التنافسية القطرية على إنتاج الهيدروجين الأزرق.

وفي سياق متصل، وقعت H2Korea، هيئة استشارية عامة-خاصة وشركة قطر للبترول على مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الهيدروجين بين كوريا الجنوبية وقطر بحضور الوزيرين مون و سعد الكعبي.

ومن جانب آخر، قام الوزير مون بزيارة مجاملة لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني.

وتبادلا وجهات نظرهما حول ضرورة تنويع مجالات التعاون المتبادل خارج العلاقات التعاونية الحالية في الطاقة والبناء والإنشاءات، واتفقا على السعي معا لاستكشاف اتجاهات محددة في المستقبل.

كما اجتمع مع وزير التجارة والصناعة القطري الجديد محمد بن حمد قاسم العبدالله آل ثاني.

واتفق الوزيران على عقد الدورة السادسة من الاجتماع للجنة التعاون الاستراتيجية العليا بين كوريا الجنوبية وقطر في أقرب وقت ممكن في سيئول.

وبمناسبة زيارة الوزير مون، تم التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون بين منطقتي الاقتصاد الحر والذي يشمل جذب الاستثمار والسعي لتأسيس شبكة الاتصال بين شركات البلدين وغيرها .

وفي منتدى الأعمال الكوري-القطري برعاية غرفتي التجارة والصناعة من البلدين، والذي انعقد بمشاركة شركات لبناء السفن والمنشآت والهيدروجين والمنتجات العضوية تم نقاش سبل التعاون لمواجهة عصر ما بعد كورونا وحياد الكربون .

(انتهى)

maha@yna.co.kr

كلمات رئيسية
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك