Go to Contents Go to Navigation

(جديد) سونغ كيم: واشنطن وسيئول ستواصلان مناقشة نهاية الحرب وخيارات أخرى للدبلوماسية تجاه كوريا الشمالية

كوريا الشمالية 2021.10.24 14:28

سيئول، 24 أكتوبر (يونهاب) -- قال المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون كوريا الشمالية اليوم الأحد إنه يتطلع إلى مواصلة استكشاف الخيارات المختلفة مع كوريا الجنوبية لاستئناف الحوار مع بيونغ يانغ، بما في ذلك اقتراح الإعلان رسميا عن نهاية الرسمية للحرب الكورية 1950-1953.

وأكد سونغ كيم، المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون كوريا الشمالية، على استعداد واشنطن للمساعدة في معالجة المخاوف الإنسانية لكوريا الشمالية لشعبها المحتاج، خاصة وسط جائحة كوفيد-19، جاء ذلك خلال حديثه للصحفيين بعد اجتماع مع نظيره الكوري الجنوبي، نوه كيو-دوك في سيئول.

كما دعا سونغ كيم بيونغ يانغ إلى وقف "الاستفزازات" والأنشطة الأخرى المزعزعة للاستقرار والعودة إلى الحوار.

وجاءت محادثاتهما في سيئول بعد عودة التوترات إلى السطح بعد تجربة كوريا الشمالية الأخيرة لإطلاق صاروخ باليستي جديد يطلق من غواصة (SLBM). وكانا قد التقيا في واشنطن الأسبوع الماضي - في إشارة إلى الدبلوماسية المكثفة لاستئناف الحوار مع الشمال.

وقال كيم، : "أتطلع إلى مواصلة العمل مع نوه لاستكشاف أفكار ومبادرات مختلفة، بما في ذلك اقتراح جمهورية كوريا الخاص باعلان نهاية الحرب، وسنواصل السعي لتحقيق أهدافنا المشتركة في شبه الجزيرة".

ووصف أحدث اختبار للصواريخ الباليستية من الغواصات بأنه "مقلق وتترتب عليه نتائج عكسية"، وسلط الضوء على "التزام واشنطن القوي" بالدفاع عن الجنوب واستكشاف دبلوماسية "مستدامة وموضوعية" مع الشمال.

كما وصف عملية الإطلاق الأخيرة بأنها انتهاك للعديد من قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، لكنه شدد على رغبة إدارة جو بايدن في إعادة التواصل مع كوريا الشمالية.

وقال في إشارة إلى الاسم الرسمي لكوريا الشمالية "نظل مستعدين للقاء جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية دون شروط مسبقة، وقد أوضحنا أن الولايات المتحدة لا تحمل أي نية عدوانية تجاه جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية".

وأضاف "نأمل في أن تستجيب جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بشكل ايجابي لتواصلنا".

عند زيارة كيم إلى سيئول، تركز الاهتمام بشدة على ما إذا كان سيلقي مزيدا من الضوء على موقف الولايات المتحدة بشأن اقتراح الرئيس مون جيه-إن الأخير لإعلان نهاية الحرب، لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل.

وجاء وصف كيم لأحدث تجربة لكوريا الشمالية للصواريخ الباليستية على أنها "استفزاز" في الوقت الذي طالبت فيه بيونغ يانغ سيئول وواشنطن بالتخلي عما تسميه "المعايير المزدوجة" في إشارة إلى الحلفاء الذين وصفوا إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ على أنها استفزازات بينما يبررون إطلاقهم الصاروخي على أنه "ردع".

وقال نوه إن الوضع الأمني الأخير في شبه الجزيرة الكورية أكد الحاجة الملحة لاستئناف المحادثات مع كوريا الشمالية، وأن سيئول وواشنطن مستعدتان لمناقشة أي قضايا على طاولة المفاوضات إذا قبلت كوريا الشمالية عرض المحادثات.

وأضاف "لقد أكدنا الموقف السابق بأن (سيئول وواشنطن) يمكنهما مناقشة أي قضايا إذا عاد الشمال إلى طاولة المفاوضات"، بما أن الحكومة الأمريكية من مختلف المستويات تعرب باستمرار عن استعدادها لإجراء محادثات، وآمل أن يقبل الجانب الكوري الشمالي العرض على الفور".

ولا تزال كوريا الشمالية غير مستجيبة لعرض للحوار قدمته الولايات المتحدة. كما ابتعدت عن المحادثات مع الولايات المتحدة منذ انتهاء قمة هانوي في 2019 بين البلدين بدون اتفاق.

وقال المسؤول في سيئول إن نوه ناقش مع كيم طرقًا مختلفة لاستئناف عملية السلام، بما في ذلك إعلان نهاية الحرب والمساعدات الإنسانية.

وقال نوه "لقد أجرينا أنا وكيم مشاورات جادة ومتعمقة بشأن اقتراح الإعلان عن نهاية الحرب كجزء من مناقشات موسعة في واشنطن، واتفقنا على مواصلة الضغط من أجل سبل مختلفة للتعامل مع كوريا الشمالية، بما في ذلك التعاون في المجالات الإنسانية وإجراءات بناء الثقة".

وأضاف إن الجانبين سيجريان مشاورات إضافية في وقت مبكر بشأن كوريا الشمالية.

ومن المقرر أن يغادر المبعوث الأمريكي سيئول في وقت لاحق من اليوم متوجها إلى جاكرتا، حيث يعمل سفيرا.

(جديد) سونغ كيم: واشنطن وسيئول ستواصلان مناقشة نهاية الحرب وخيارات أخرى للدبلوماسية تجاه كوريا الشمالية - 1

(انتهى)

mustabrah35@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك