Go to Contents Go to Navigation

كوريا الجنوبية تستعد لإطلاق أول صاروخ فضائي محلي

تقنيات 2021.10.21 11:59
التحضير لإطلاق أول صاروخ فضائي محلي الصنع
كوريا الجنوبية تستعد لإطلاق أول صاروخ فضائي محلي - 2

سيئول، 21 أكتوبر (يونهاب)-- تستعد كوريا الجنوبية اليوم الخميس لإطلاق أول مركبة فضائية محلية في أحدث محاولة لتعزيز برنامجها الفضائي والانضمام إلى نخبة نادي الفضاء العالمي.

وقال معهد كوريا لأبحاث الفضاء الجوي (كاري) إن الصاروخ KSLV-II -المعروف أيضًا باسم نوري- من المقرر أن ينطلق من مركز نارو للفضاء في قرية غوهينغ الساحلية الجنوبية في البلاد في حوالي الساعة 4 عصرا.

ويهدف صاروخ نوري الذي يبلغ وزنه 200 طن إلى وضع قمر صناعي زائف يبلغ وزنه 1.5 طن في المدار، وهي تقنية تسعى كوريا الجنوبية للحصول عليها منذ أكثر من عقد لبرنامجها الفضائي.

إذا نجح صاروخ نوري في مهمته، فسيكون أول مركبة فضائية مصممة ومصنعة بالكامل محليا.

ويأتي الإطلاق المخطط له وسط توترات بشأن تجربة كوريا الشمالية لإطلاق صاروخ باليستي من غواصة(SLBM) يوم الثلاثاء، وهو الاختبار الأحدث في سلسلة اختبارات من قبل النظام الشمالي.

وصرحت وزارة الخارجية الشمالية في وقت سابق من اليوم بأنه تعرب عن مخاوفها من ردود الفعل "غير المنطقية" من قبل الولايات المتحدة ومجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة حيال "ممارسة بيونغ يانغ المشروعة لحق الدفاع".

ومن جانبه عقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا مغلقا حول كوريا الشمالية يوم الأربعاء (بتوقيت نيويورك).

وأدانت وزارة الخارجية الأمريكية عملية الإطلاق الشمالية ووصفتها بأنها انتهاك لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تحظر قيام كوريا الشمالية بإجراء أي تجارب نووية أو صواريخ باليستية.

وفي سياق متصل صرح مسؤولون في معهد كاري بأنه يمكن تحديد نجاح أو فشل نوري في مهمته بعد نحو 30 دقيقة من الإقلاع. وأضافوا أن معدل نجاح الصواريخ المطورة حديثًا في المحاولة الأولى هو 30% حتى الآن.

وقد انتهت عمليات إطلاق الصواريخ في كوريا الجنوبية بالفشل في عامي 2009 و 2010.

وفي عام 2013، أطلقت كوريا الجنوبية بنجاح أول صاروخ فضائي نارو، على الرغم من أن المرحلة الأولى من الصاروخ كانت روسية الصنع.

واستثمرت كوريا الجنوبية ما يقرب من تريليوني وون (1.8 مليار دولار أمريكي) في بناء المراحل الثلاث لصاروخ نوري منذ عام 2010.

سيجعل نجاح العملية من كوريا الجنوبية الدولة السابعة في العالم التي طورت مركبة إطلاق فضائية يمكنها حمل قمر صناعي يزيد وزنه عن طن واحد، بعد روسيا والولايات المتحدة وفرنسا والصين واليابان والهند.

ويعني ذلك أيضًا أن كوريا الجنوبية قد أمنت الآن التكنولوجيا الرئيسية لتطوير وإطلاق صواريخ فضائية تحمل أقمارًا صناعية محلية، مما يفتح حقبة جديدة في برنامجها الفضائي.

هذا ويعد تطوير صاروخ فضائي محليًا أمرًا حاسمًا لأن نقل تكنولوجيا الصواريخ بين الدول يخضع لرقابة صارمة بموجب المبادئ التوجيهية الدولية مثل نظام التحكم في تكنولوجيا الصواريخ، الذي انضمت إليه كوريا الجنوبية في عام 2001.

وكان برنامج تطوير الصواريخ في كوريا الجنوبية مقيدًا في السابق بمبادئ توجيهية ثنائية بشأن الصواريخ من قبل الولايات المتحدة، تم وضعها في الأصل عام 1979.

بيد أن الدولتين اتفقتا على إلغاء القيود خلال لقاء قمة جمع قائدي البلدين في مايو، لضمان الاستقلال الكامل لجهود كوريا الجنوبية لتطوير مركبات الإطلاق الفضائية.

وقال كاري إن كوريا الجنوبية تخطط لإجراء أربع عمليات إطلاق أخرى لصواريخ نوري حتى عام 2027 لزيادة موثوقية الصواريخ.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

كلمات رئيسية
اكثر الاخبار قراءة تقنيات
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك