Go to Contents Go to Navigation

لي: أشعر بـ"التعرض للخيانة" من قبل مساعدي السابق الذي ألقى القبض عليه في فضيحة تطوير سيونغنام

سياسة 2021.10.18 16:46
لي: أشعر بـ"التعرض للخيانة" من قبل مساعدي السابق الذي ألقى القبض عليه في فضيحة تطوير سيونغنام - 1

سيئول، 18 أكتوبر (يونهاب)-- قال لي جيه-ميونغ حاكم إقليم كيونغكي اليوم الاثنين إنه يشعر أنه تعرض "للخيانة" من قبل مساعد سابق له اعتقل بسبب تورطه في فضيحة فساد تنموية ضخمة، متبرئا مرة أخرى من أي صلة بينه وبين القضية التي تهدد بإفساد حملته الرئاسية.

أدلى "لي" بهذا التصريح قبل تحقيق الجمعية الوطنية لحكومته مشيرا إلى يو دونغ-غيو الذي شغل منصب رئيس بالنيابة لشركة سيونغنام للتطوير المسؤول عن المشروع في مدينة سيونغنام، جنوب سيئول، عندما كان لي عمدة المدينة.

وقد تم القبض على يو في وقت سابق من الشهر الجاري بتهمتي خيانة الأمانة وتلقي الرشوة.

وصرح "لي" للصحفيين قبل حضور التحقيق في مكتب حكومة إقليم كيونغكي في مدينة سوون، جنوب سيئول، قائلا "ما زلت لا أصدق ذلك بنفسي، لكن إذا اعتقلته المحكمة... فلا بد أن هناك خطأ ما".

وقال "إنه أمر مؤسف حقا ومن وجهة نظر شخصية أشعر بالخيانة".

بدأ التدقيق من قبل لجنة الإدارة العامة والأمن التابعة للجمعية الوطنية في مكتب حكومة إقليم كيونغكي وسط تغطية إعلامية مكثفة للفضيحة وتأثيرها المحتمل على لي، المرشح الرئاسي للحزب الديمقراطي الحاكم.

تعهد مشرعو حزب سلطة الشعب المعارض الرئيسي، باستخدام التدقيق لإثبات شكوكهم حول أن لي، باعتباره عمدة المدينة آنذاك، كان العقل المدبر لمخطط الفساد، لمنح شركة إدارة الأصول التي لم تكن معروفة في ذلك الوقت 1,000 ضعف المبلغ الذي استثمرته في المشروع القائم على تطوير منطقة ديجانغ-دونغ في سيونغنام إلى مجمعات سكنية.

من المتوقع أن يستغل لي -الذي يستمر في نفي أي صلة له بالفضيحة- التدقيق لمحاولة تبرئة اسمه وإزالة عقبة رئيسية في حملته في أعلى سباق انتخابي في البلاد، مع بقاء أقل من خمسة أشهر حتى موعد الانتخابات الرئاسية المقرر انعقادها في التاسع من مارس.

السؤال الآخر هو هوية شخص لم يحدد اسمه في محادثة تليفونية بين اثنين من المشتبه بهما. ففي تسجيل صوتي، سُمع كيم مان-بيه صاحب شركة إدارة الأصول هواتشون دايو، ينفي ملكيته لواحدة من فروعها السبعة، ويدعي أن نصفها مملوك لشخص لم يذكر اسمه.

يدعي حزب المعارضة من جانبه أن هذا الشخص هو "لي".

تكثر الشكوك حول ما إذا كانت هواتشون دايو، الناشئة قد مُنحت مزايا خاصة عند اختيارها شريكا في المشروع.

من جانبه، يطمئن لي مؤيديه بأنه سيخرج سالما من التدقيق.

هذا ومن المقرر أن يستمر التدقيق حتى يوم الاربعاء، خلال جلسة تدقيق أخرى لحكومة كيونغكي من قبل لجنة الأراضي والبنية التحتية والنقل التابعة للجمعية الوطنية.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

كلمات رئيسية
اكثر الاخبار قراءة سياسة
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك