Go to Contents Go to Navigation

النيابة تستجوب مالك شركة أصول متورطة في فضيحة تطوير الأراضي في سونغنام

جميع العناوين 2021.10.11 15:53
النيابة تستجوب مالك شركة أصول متورطة في فضيحة تطوير الأراضي في سونغنام - 1

سيئول، 11 أكتوبر (يونهاب) -- استجوبت النيابة اليوم الاثنين مالك شركة لإدارة الأصول وسط فضيحة فساد تنموية إقليمية متصاعدة، بسبب مزاعم بأن شركته تلقت مزايا أعمال ضخمة مقابل رشاوى.

يواجه كيم مان-بيه، الصحفي السابق سلسلة من المزاعم المتعلقة بكيفية اختيار شركته غير المعروفة سابقا والتي تحمل اسم "هواتشون دايو"، شريكا مدنيا لمشروع تنمية عام 2015 في مدينة سونغنام، جنوب سيئول وحصت أرباحا فلكية.

يشتبه في أنه تواطأ مع يو دونغ-غيو، القائم بأعمال رئيس شركة سونغنام للتطوير، المسؤول عن المشروع الذي تديره المدينة، لجعل شركته تشارك في مشروع تطوير منطقة دايجانغ-دونغ في سونغنام المربح وتحويله إلى مجمعات سكنية.

يزعم أن كيم قدم مبلغ 500 مليون وون (418,769 دولارًا أمريكيًا) إلى يو، كجزء من صفقة لدفع ما مجموعه 70 مليار وون. كما أثيرت مزاعم بأن يو هو المالك الحقيقي لإحدى الشركات السبع التابعة لهواتشون دايو، تحت اسم "تشونهوا دونغين 1" المملوكة على الورق لكيم. وقد تم بالفعل القبض على يو بتهمة خيانة الأمانة وتلقي الرشوة.

ونفى كيم يوم الاثنين ارتكاب أي خطأ، بحجه أنه المالك الحقيقي للشركة وأن الادعاءات المثارة ضده قد أثيرت بشكل خاطئ من قبل أحد شركائه في العمل على خلاف حول كيفية تقسيم الأرباح.

ومن المتوقع أن يستمر استجواب كيم حتى وقت متأخر من الليل حيث توجد العديد من المزاعم للتحقق منها. في نهاية الاستجواب، يمكن للمدعين أن يطلبوا مذكرة توقيف بحقه بتهمة تقديم رشاوى.

وتعد هذه الفضيحة أكثر المواضيع سخونة في كوريا حيث تتهم المعارضة حاكم كيونغكي والمرشح الرئاسي النهائي عن الحزب الديمقراطي الحاكم لي جيه-ميونغ باعتباره مسوؤلا لأنه كان عمدة سونغنام آنذاك.

كما يُعتبر يو مقربًا من لي، وعندما كان الأخير رئيسًا للبلدية، تم تنفيذ مشروع دايجانغ-دونغ. علاوة على ذلك، أجرى كيم مقابلة مع لي قبل سبعة أشهر من تأسيس شركة الأصول.

واتهم حزب سلطة الشعب (PPP) المعارض الرئيسي لي بتدبير المخطط بأكمله، ودعا إلى تحقيق مستشار مستقل في الفضيحة بينما حث لي على التنحي كمرشح رئاسي. ومع ذلك، يرفض لي رفضًا قاطعًا جميع المزاعم ووصفها بأنها "أخبار مزيفة".

كما يُشتبه في أن كيم دفع أموالا لأشخاص بارزين وذوي نفوذ على الساحة القانونية، مثل قاضي المحكمة العليا السابق والمدعي الخاص السابق كوون سون-إيل، في شكل تعيينهم مستشارين قانونيين.

وكان كوون أحد قضاة المحكمة العليا الذين حكموا لصالح لي، الذي كان متهما بانتهاك قانون الانتخابات. وقبل القرار، وجد أن كيم قد زار كوون عدة مرات كمراسل، مما أثار الشكوك في أن كيم كان يمكن أن يضغط عليه من أجل لي. بينما يرفض كيم الادعاءات بشكل قاطع.

وقال "القضاء في بلدنا ليس منظمة يمكن التأثير عليها بهذه الطريقة". وأضاف "الحديث عن محاكمة (لي) سخيف للغاية."

(انتهى)

heal@yna.co.kr

كلمات رئيسية
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك